قضايا الشأنين الخارجي والمحلي تتصدر اهتمامات الصحف
آخر تحديث GMT 12:40:48
 فلسطين اليوم -

قضايا الشأنين الخارجي والمحلي تتصدر اهتمامات الصحف

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قضايا الشأنين الخارجي والمحلي تتصدر اهتمامات الصحف

الصحف المصرية
القاهرة ـ فلسطين اليوم

تناول كبار كتاب الصحف المصرية في مقالاتهم اليوم "الأربعاء" عددا من القضايا المهمة التي تفرض نفسها بشكل تام على واقع المجتمع المصري.

فتحت عنوان "الدول الغربية تدفع ثمن ازدواجية المعايير" تساءل الكاتب جلال دويدار في عموده "خواطر" في صحيفة "الأخبار" إلى متى يستمر نفاق وتدليس غالبية الدول الغربية وتبنيها لازدواجية المعايير والمواقف تجاه ما تشهده بعض مناطق العالم من أحداث فاضحة ضد حقوق الإنسان؟، قائلاً "هذا المجتمع الذي محوره هذه الدول التي تسمي نفسها بالمتقدمة دأبت علي الزعم بأنها حامية لحقوق الإنسان وهو ادعاء كاذب تعكسه السلوكيات المزيفة.

وأضاف "هذا الواقع الأليم تفضحه مواقفها وتأتي في المقدمة الولايات المتحدة الأمريكية فيما يتعلق بالانتهاكات الإسرائيلية لحقوق المواطن الفلسطيني إلي درجة القتل والتصفية الجسدية وتواصل احتلالها للأراضي الفلسطينية".

وأكد دويدار أنه في الوقت الذي ترتفع فيه الأصوات في هذه الدول لتشويه دول بعينها من خلال اتهامها بانتهاك حقوق الإنسان لم يعد خافيا أنه ليس من هدف لهذه التوجهات القائمة على التزييف سوى التدخل لممارسة الضغوط لخدمة الأهداف والمصالح التي تتناقض وسيادة ومصالح هذه الدول المستهدفة.

وأوضح الكاتب أن مواقف هذه الدول التي تستخدم حقوق الإنسان للتآمر لم تقتصر علي التغطية علي أهدافها وعمليات التشويه وإنما جنحت أيضا إلي أن تقوم سياساتها علي مبدأ «خيار وفقوس» وليس علي أساس المباديء والقيم التي تدعي الدفاع عنها، قائلاً "ليس أدل علي هذه الحقيقة مما يجري في ليبيا التي دمروها بالتدخل العسكري وتركوها بعد ذلك نهبا لجماعات الإرهاب وعصابات التطرف".

وأشار دويدار إلى أن حماس هذه الدول في هذا التدخل العسكري عن طريق "الناتو" استند إلى أكذوبة مساعدة الشعب الليبي في ثورته ضد القذافي حيث تبين بعد ذلك أن هدفهم الحقيقي هو تدمير وتخريب ليبيا، منوعا إلى أن هذه المؤامرة يفضحها حاليا موقف هذه الدول السلبي مما تقوم به جماعات الإرهاب علي الأرض الليبية من عمليات تخريب وتدمير وسفك للدماء.

وأكد ضرورة تحرك مجلس الأمن لاتخاذ نفس القرارات التي سبق وأصدرها بالتدخل العسكري في ليبيا بزعم حماية الشعب الليبي من بطش القذافي، مشددا على أن هذا التحرك أصبح واجبا الآن استجابة لطلب الحكومة الشرعية الليبية ومجلس النواب المنتخب لإنهاء وجود عصابات الإرهاب التي أفرزها التدخل العسكري عن طريق "الناتو".
وقال جلال دويدار إن الشعب الليبي الذي وقع فريسة لهذا الإرهاب في أشد الحاجة الآن للإنقاذ الحقيقي من هذا الخطر الذي يستهدف نهب ثرواته وتهديد وجوده وحياته ومعه كل دول العالم.

وفي عموده " بدون تردد" بصحيفة "الأخبار" وتحت عنوان "العالم .. والإرهاب" أكد الكاتب محمد بركات أن خطر الإرهاب الدولي، وجرائم عصابات التطرف والتكفير، لن تكون مقصورة على منطقة بعينها، ولا محدودة في نطاق جغرافي بذاته، ولكنها ستمتد بجرائمها وعنفها إلى مناطق أخرى كثيرة، وستطول بدمارها ودمويتها كافة دول العالم، حتي تلك التي تصورت بالجهل أو بالغفلة أنها في منأي عن تهديدها وخطرها.

وقال بركات "هذا ما تؤكده جميع السوابق التاريخية وأقربها إلى ذاكرتنا وذاكرة العالم الآن ما حدث في أفغانستان حينما أنشأت الولايات المتحدة الأمريكية تجمعا وكيانا لجماعات التطرف والتكفير، لمحاربة الاتحاد السوفيتي، فإذا به يتحول إلي تنظيم القاعدة الإرهابي، ويهاجم أمريكا في عقر دارها في أحداث الحادي عشر من سبتمبر، ويمارس عمليات العنف والارهاب في كل مكان من الشرق الأوسط والعالم العربي وأيضا أوروبا".

وأضاف "وهذا ما تؤكده أيضا الأحداث التي جرت في العراق بعد ذلك، والذي أصبح مرتعا خصبا لجماعات الارهاب والتطرف في أعقاب نكبة العراق واحتلاله على يد الأمريكيين أيضا، وما جري من تمددهم بعد ذلك في اليمن، ثم سوريا، ثم ليبيا التي أصبحت بالفعل الآن مرتعا خصبا لكل فصائل ومنظمات وجماعات الإرهاب الدولي ، التي ترتكب أبشع الجرائم بالمخالفة لكل الشرائع السماوية والأخلاقية والدينية، وهو ما يهدد العالم كله وليس مصر ولا المنطقة العربية فقط".

وأوضح أن الحقيقة التي يجب أن يدركها ويعيها العالم الآن هي أن عصابات وجماعات الإرهاب الموجودة في ليبيا و"داعش" بالذات هي صناعة غربية، نشأت وترعرعت على يد الولايات المتحدة الأمريكية وبرعاية تركية وقطرية، وفي ظل صمت أوروبي مريب وقال "أما الغائب عنهم فهو الوجه الآخر لهذه الحقيقة وهو أن خطر وجرائم هذا الإرهاب سيمتد إليهم بالتأكيد وسيطولهم في عقر دارهم وهو ما يستوجب وقوف العالم كله ضد هذا الخطر.

أما الكاتب مكرم محمد أحمد فقال في عموده " نقطة نور" بصحيفة "الأهرام" تحت عنوان"معركة الطابور الخامس!" : لن نكسب المعركة مع الإرهاب التي هي في جوهرها معركة مع جماعة الإخوان المسلمين وداعش والقاعدة، وكل فكر ظلامي أسود لا يعرف سوى الحقد والتدمير والقتل العشوائي، إن لم نكن قادرين على ضبط إيقاع الجبهة الداخلية، وإعادة فرزها بما يمكننا من التمييز بين الطيب والخبيث بعد أن اختلط الحابل بالنابل، وارتفعت دعوات جماعة الإخوان جهرا وعلانية تطالب شبابها بحمل السلاح والانضمام إلى داعش!.

ورأى مكرم أن تجربة الحرس الشعبي التي مكنت عشائر العراق من طرد تنظيم القاعدة من كل ولايات الوسط، وساعدت أخيرا على طرد "داعش" من محافظة ديالى تستحق التطبيق في سيناء، لأن الغالبية العظمى من أهل سيناء تتوق الى الأمن والاستقرار، وتعرف أن تحسين جودة حياتها رهن بالقضاء على الإرهاب، وكانوا الأوائل الذين حرضوا الدولة على غلق الأنفاق.

واختتم مكرم مقاله قائلا "أظن أن من واجبنا جميعا أن نقول للقوات المسلحة ابتداء من قائدها الأعلى الى أصغر جندى، أنتم بالفعل أشرف أجناد الأرض تدافعون عن أشرف قضية وسوف تحققون نصرا حاسما لأن الله ينصر من ينصره وأنتم تنصرون الله بمعركتم مع الإرهاب".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قضايا الشأنين الخارجي والمحلي تتصدر اهتمامات الصحف قضايا الشأنين الخارجي والمحلي تتصدر اهتمامات الصحف



 فلسطين اليوم -

عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - فلسطين اليوم
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انش...المزيد

GMT 05:13 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 فلسطين اليوم - إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 08:27 2017 الجمعة ,26 أيار / مايو

نصائح مهمة لأزياء الرجال خلال سن الأربعين

GMT 22:33 2015 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

حددي نوع جنينك مع الجدول الصيني للحمل

GMT 01:06 2017 الخميس ,15 حزيران / يونيو

زراعة البراز إجراء جديد مقزّز للشفاء من الإسهال
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday