قناة إلكترونية خاصة للعدل والإحسان في المغرب
آخر تحديث GMT 13:46:26
 فلسطين اليوم -

قناة إلكترونية خاصة للعدل والإحسان في المغرب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قناة إلكترونية خاصة للعدل والإحسان في المغرب

الرباط ـ وكالات

تسعى جماعة العدل والإحسان الاسلامية شبه المحظورة في المغرب الى تقريب صورتها "بالصوت والصورة" من الناس والالتفاف على ما تعتبره "حصارا" لها، عبر قناة الكترونية اطلقتها في المملكة التي ليس فيها اي قناة تلفزيونية خاصة وما زال الاعلام فيها تابعا للدولة. وتبث قناة "الشاهد" التي اطلقت مطلع رمضان، على اليوتوب مجموعة من البرامج الحوارية والدينية أو التعريفية بأنشطة الجماعة. لكنها لا تبث برامج بشكل متواصل طيلة اليوم على غرار القنوات الفضائية الاخرى ما يسمح لها بتجاوز طلب ترخيص لعملها. وقال حسن بناجح مدير المكتب الإعلامي للناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان لوكالة فرانس برس ان "قناة +الشاهد+ تطور طبيعي للأداء الإعلامي لجماعة العدل والإحسان رغم الحصار الذي نعانيه". واشار بناجح الى ان "آخر ما تم منعه ومحاصرة الجماعة فيه اعلاميا هو صحيفتا +العدل والإحسان+ و+ورسالة الفتوة+ في 2001"، موضحا ان "الاعلام العمومي مسيج وممنوع على المعارضين ولم يظهر فيه ولو قيادي واحد منذ ان تأسست الجماعة". من جهته، قال عمر امكاسو نائب الأمين العام للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، في تسجيل فيديو منشور على حساب القناة على يوتوب ان الهدف من قناة "الشاهد" هو "بصفة عامة تقريب صورة العدل والإحسان بالصوت والصورة للمشاهد". واضاف الى هذا الهدف "التعريف بانشطتنا واساليبنا وتوسيع دائرة التواصل مع عامة الناس وتوضيح رؤيتنا للقضايا المثارة في النقاش العمومي والانفتاح على كل المكونات والاطراف". واقر قانون القطاع السمعي البصري الذي يقضي بوضع حد لاحتكار الدولة في مجال البث الإذاعي والتلفزيوني، في المغرب في نهاية 2002. وبدأت عملية التحرير فعليا في 2006 ثم في 2009 باطلاق محطات إذاعية خاصة وصل عددها اليوم الى 19. لكن في مجال التلفزيون لم تظهر اي قناة أو محطة تلفزيونية خاصة على الرغم من مرور اكثر من عقد على اصدار قانون السمعي البصري رغم تقديم عدد من الطلبات الى "الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري" المكلفة تنظيم قطاع البث والرخص في المغرب. ويتطلب اطلاق قناة تلفزيونية على القمر الاصطناعي او الانترنت الحصول على ترخيص من "الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري" في المغرب. لكن بث برامج مسجلة على الأنترنت بشكل غير متواصل كما هو حال قناة "الشاهد"، لا يحتاج الى ترخيص من هذه الهيئة. ومع ذلك تبقى المشكلة القانونية قائمة على مستوى تسجيل هذه البرامج. فالتصوير بالكاميرات وتكوين فريق عمل تلفزيوني في المغرب، يتطلب تأسيس شركة والحصول على إذن للتصوير من "المركز السينمائي المغربي" ووزارة الاتصال. ويبقى تقدير منح الترخيص في يد هذه السلطات بينما يعد العمل بدون رخصة مخالفا للقانون ويعرض صاحبه للاعتقال والسجن من طرف الشرطة، خاصة إذا تم التصوير في أماكن عامة، ما يجعل تصوير أي برنامج في المغرب خاضعا لمراقبة السلطات الحكومية. وتظل "الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون" او ما يسمى ب"القطب العمومي" في المغرب والمكونة من عدة قنوات وإذاعات، التلفزيونات الوحيدة المشتغلة بشكل قانوني في المغرب وما زالت غير مستقلة عن سياسات وقرارات الدولة والحكومة. ورغم ان جماعة العدل والإحسان حصلت على ترخيص لمزاولة أنشطتها قانونيا، إلا انها شبه محظورة، فالعديد من نشطائها ملاحقون أو مسجونون او تم اغلاق بيوتهم بيوتهم ومن بينهم امينها العام الجديد، محمد العبادي. وعرفت جماعة العدل والإحسان بمعارضتها الشديدة لحكم الملك الراحل الحسن الثاني عندما وجه له مرشدها الراحل، الشيخ عبد السلام ياسين، سنة 1974 رسالة "نصح" بعنوان "الاسلام او الطوفان"، قضى بسببها ثلاث سنوات وستة اشهر في السجن ثم ارسل الى مستشفى للامراض العقلية. وفي 28 كانون الثاني/يناير 2000 كتب رسالة اخرى مفتوحة بعنوان "مذكرة الى من يهمه الأمر"، وجهها الى الملك محمد السادس، دعاه فيها الى رد المظالم والحقوق التي انتهكت في فترة حكم والده. وتوفي عبد السلام ياسين مرشد جماعة العدل والإحسان في 13 كانون الأول/ديسمبر عن 84 سنة، وكان أسس الجماعة سنة 1973، وانتخب خلفا له وأمينا عاما للجماعة، محمد العبادي في 24 ديسمبر 2012. وكانت جماعة العدل والاحسان احد المكونات الرئيسية لحركة 20 فبراير الاحتجاجية التي طالبت مع هبوب رياح "الربيع العربي" باصلاحات جذرية في السياسة والاقتصاد وادت الى تبني دستور جديد في تموز/يوليو 2011، تلته انتخابات فاز بها حزب إسلامي لأول مرة، بعد سنوات طويلة في المعارضة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قناة إلكترونية خاصة للعدل والإحسان في المغرب قناة إلكترونية خاصة للعدل والإحسان في المغرب



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 09:39 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية
 فلسطين اليوم - ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية

GMT 09:19 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الاسير رائد الشيخ ينضم الى قائمة عمداء الاسرى

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 05:06 2015 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة عمل مربى اليقطين

GMT 05:59 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

أرضيات رخام عصرية لمنزل يتّسم بالفخامة

GMT 05:55 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

أفكار حديثة لإستغلال زوايا المنزل في ديكور مميز

GMT 02:00 2014 الإثنين ,22 أيلول / سبتمبر

مزجت بين قماش الملس والجينز في العباءات

GMT 11:43 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نهى عابدين تواصل تصوير دورها في "منطقة محرمة"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday