إدمان وسائل التواصل يزيد خطر الموت المبكر بنسبة 50
آخر تحديث GMT 16:47:10
 فلسطين اليوم -
وزارة الصحة الكويتية تعلن دعم و تأمين المستلزمات الطبية والمختبرات بالكواشف الفيروسية لمنع تفشي فيروس كورونا وزارة الصحة الكويتية تعلن أن هناك فرق مشكّلة وموجودة بالأساس للتعامل مع تسجيل أول حالات بفيروس كورونا في الكويت إيران تعلن ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا إلى 22 وتسجيل 141 حالة بالفيروس وزارة الصحة الكويتية تؤكد أن جميع حالات فيروس كورونا المسجلة حتى الآن هي لأشخاص قدموا من إيران وزارة الصحة الكويتية تؤكد أن تم تفعيل برامج الرصد والاستجابة في الوزارة منذ بداية انتشار فيروس كورونا واشنطن تطالب روسيا مجددًا بـ"إعادة" القرم مسؤول تركي يعلن أن الجيش السوري مدعوما بطائرات روسية أطلق عملية لاستعادة مدينة سراقب واشتباكات عنيفة بالمنطقة سويسرا تعلن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا على أراضيها إلى 4 الكرملين ينفي ما أعلنه الرئيس التركي بشأن اللقاء مع نظيره الروسي في 5 مارس لبحث الوضع في إدلب رئيس الوزراء الياباني يدعو لإغلاق المدارس مؤقتا بسبب فيروس كورونا
أخر الأخبار

إدمان وسائل التواصل يزيد خطر الموت المبكر بنسبة 50%

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إدمان وسائل التواصل يزيد خطر الموت المبكر بنسبة 50%

وسائل التواصل
واشنطن - د.ب.أ

أثبت كثير من الدراسات النفسية ومن أهمها فريقٌ بحثي يتبع إحدى الجامعات الأمريكية أنَّ قضاءَ وقتٍ سعيدٍ مع الأهل والأصدقاء، يُقلِّل من خطر الموت المبكر بنسبة 50%،.
وصرَّح أعضاء الفريق بأن العَلاقات الاجتماعية القوية مفيدة لصحة الفرد، حيث إن ضعف العَلاقات الاجتماعية يُوازي في خطورته على الصحة تدخين 15 سيجارة في اليوم، وإن تراجع الحياة الاجتماعية يُعادل معاناة إدمان المشروبات الكحولية، وتأتي أهميةُ العَلاقات الاجتماعية في أنها تزيد في صحة الإنسان أفضل من اللقاحات التي تمنع الإصابة بالمرض؛ ذلك أن الإنسان خُلِق كي يعيش مع غيره، وإن عزلته عن الناس تسبب له أمراضا نفسية وصحية.

وتشكل العادات والتقاليد الجسر الذي يربط بين الأجيال المختلفة في أي مجتمع، مما يضمن استمرار هويته، ومن أهم هذه العادات الأصيلة في المجتمع القطري والخليجي هي الاجتماع في المجالس وكذلك الزيارات الأسرية المستمرة في كل المناسبات.

ولكن مع الانتشار الكبير لكثير من تطبيقات الهواتف الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي مثل (وتس آبwhtsapp / – فيسبوك / facebook – تويتر/ twitter ) أصبح الناس صغارا وكبارا في أي مجلس يجلسونه سواء كان عائليا داخل البيت أو أي مناسبة عامة ترى الكل منشغل بهاتفه المحمول يتنقل بين هذه التطبيقات يتواصل مع الشخص البعيد ويترك القريب الذي بجانبه بالمجلس مما قد يسبب الحرج لبعض الضيوف في حالة تجاهله من الموجودين لانشغالهم بهذه التطبيقات، مما يتنافى مع العادات والتقاليد الأصيلة للمجتمع من حسن الاستقبال والترحيب.

"الشرق" حاولت أن تقف على هذه القضية عن قرب وتستطلع رأي شريحة من شرائح المجتمع لتنقل وجهات النظر حول هذه الظاهرة :
في البداية يقول علوي حسين للأسف الشديد أن التجمعات في المجالس العامة وفي البيوت من قبل أفراد العائلة أصبحت مجالس صامتة فالكل منشغل بالتواصل مع الآخرين في عالمهم الافتراضي متجاهلين من حولهم في عالمهم الحقيقي.وهو ما أثر سلبا على الكثير من العلاقات الاجتماعية وشتت الكثير من البيوت نتيجة الانشغال المفرط بهذه العوالم الافتراضية ’ وأضاف قائلاً بالرغم من الدور الكبير الذي تقوم به وسائل التواصل الاجتماعي في تقوية الروابط كذلك تقريب البعيد وتسريع الحصول على المعلومة، لكن يجب أن يكون الانشغال بهذه الوسائل الاتصالية في أوقات محددة ومن المعيب أن تتم في المجلس وقت حضور الضيوف وخاصة كبار السن .

من جهته ذكر عبدالله القحطاني قائلاً: أعتقد أن وسائل التواصل الاجتماعي أسهمت في تقوية الروابط الاجتماعية فعملت على تقريب المسافات واختصارها وسهلت التواصل خصوصا في زمن كثرت فيه الانشغالات والارتباطات ولكن من وجهة نظري الشخصية فإن التواصل عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي لا يغني عن التواصل الحقيقي بين أفراد المجتمع الواحد فالتواصل الحقيقي عبر الزيارات واللقاءات المباشرة من شأنه تقوية العلاقات الأسرية والمحافظة على القيم والعادات الأصيلة في المجتمع .

مفهوم التواصل وبدوره يقول الشيخ فيصل العشاري - الباحث الشرعي والاستشاري الأسري في موقع إسلام ويب ومستشارك الخاص- إن وسائل التواصل الاجتماعي أحدثت طفرة تواصلية كبيرة وينبغي النظر إليها من ناحية إيجابية ومعالجة جوانب القصور والسلبية فيها، وأردف قائلاً: صحيح أن وسائل التواصل الاجتماعي لا تحقق مفهوم التواصل بمعناه التام ولكنها تحققه بمعناه الواسع حيث يمكن التواصل مع الأقارب والأصدقاء الذين يبعدون عنك آلاف الأميال بصفة دورية ومستمرة فهي أحدثت تواصلاً في جانب وقطيعة في جانب آخر .

وأضاف قائلاً: نحتاج إلى الترشيد والموازنة في استخدام هذه الوسائل وذلك بتحديد نوعية التواصل والهامش الزمني المخصص لها بحيث لا تكون على حساب إهدار العادات والتقاليد الأصيلة وذلك من خلال اللقاءات الأسرية المبنية على الزيارات واللقاءات المباشرة التي تضمن بقاء التلاحم المجتمعي الذي تربى عليه الآباء والأجداد.

أما علي الكربي فقد أفاد بأن جميع الذين يركنون إلى وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة للتواصل مع الآخرين لا تتوافق مع المفهوم الإسلامي الصحيح لصلة الرحم، لأن الزيارة تتطلب أسساً ومعايير عدة، أهمها السلام باليد، وبشاشة الوجه، والسؤال والابتسامة، وتبادل الهدايا مع الجيران والأقارب، ونحو ذلك من السلوكيات التي لا توفرها وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة اليوم .

وذكر أنه في كثير من المناسبات تبدو الزيارات بين الأقارب والأصدقاء أقل نسبياً من السنوات الماضية، نتيجة الاكتفاء بالتهنئة عبر وسائل التواصل الحديثة، وعلى سبيل المثال، فقد انتشر أخيراً في بعض تطبيقات الهواتف الذكية ثقافة المجموعات أو القروبات الصغيرة للموظفين في العمل، أو الأصدقاء في الجامعة، أو حتى أفراد العائلة.. فيكتفي الشخص بالتهنئة أو السؤال عن الأصدقاء بشكل جماعي تاركاً التواصل الفردي الذي من شأنه تقوية الروابط الأسرية والأخوية .

هموم الأسرة يقول أحد الشباب إن وسائل التواصل الاجتماعي جعلت أفراد أسرته في معزل عن بعضهم، فهناك من الأبناء من يحتفظ بالكثير من المواضيع التي يرغب في الحديث فيها مع أهله، لكن انشغالهم يجعله يبحث عمن يتقاسم معه همومه خارج الأسرة، فإذا تعرض ابن لموقف معين يمكن أن يجد من يواسيه على الواتس آب مثلاً أو على الفيس بوك وغيرها من الوسائل الأخرى، لكن على أرض الواقع غير الافتراضي تقل هذه العواطف، ولن تجد من يتجه نحوك أو يطرق بابك ويواسيك فعلياً، وأكد قائلاً: لقد أصبحنا في عزلة كاملة، ونعاني غربة داخلية، وأصبحنا نعيش جفاف المشاعر والأحاسيس، حيث أصبحت مجالس الأسرة صورية، بحيث تكون الأجساد حاضرة والأرواح غائبة نتيجة انشغال الجميع بهواتفهم الذكية واستقبال وإرسال الرسائل.

وذكرت إحدى الفتيات أن أفراد الأسرة أصبحوا متفرقين بسبب هذه الوسائل، بحيث أصبحت البنت ترسل لأمها رسالة لتطلب منها شيئا تحتاج إليه لانشغال الأم بهاتفها المحمول، وأضافت أن الكل يجلس في زاوية من زوايا البيت غارقاً في عالمه الافتراضي، فقد كانت الشكوى تتعلق في البداية بانشغال الأبناء بهذه الوسائل، واليوم تغير الحال، بحيث أصبح الأبناء يشكون من انشغال الآباء بهذه المشكلة!

وتضيف أيضا أنه أصبح كل شخص غريباً عن الآخر داخل البيت الواحد، وانشغلت الأم عن أبنائها، وكذا الزوج عن زوجته، وكل في اتجاه، كما افتقدنا الجانب القيمي في علاقاتنا مع بعضنا، ففي السابق كانت الأم ناقلة للقيم والعادات الأصيلة، أما اليوم ومع الانشغال بوسائل التواصل الاجتماعي أصبح هناك فراغ عاطفي وقيمي!

مفيدة للصحة وقد طالب العديد من الآباء والمربين المدارس ووسائل الإعلام الرسمية والمحاضن التربوية بالقيام بحملات توعية للشباب لتعريفهم بأضرار وسائل التواصل الاجتماعي وحثهم على التواصل المباشر مع الأهل والأصدقاء لما لهذا السلوك من فوائد تعود عليهم في تقوية الشخصية وتعلم طرق الحوار واكتساب العادات والتقاليد الأصيلة وخاصة عند مجالسة كبار السن.

مع تأكيدهم أن هذه الوسائل قد أسهمت في التواصل بشكل أو بآخر مع الأهل والأصدقاء الذين تبعدنا عنهم الحدود والمسافات، ولكن يجب أن تكون هذه الوسائل مكملة للتواصل الطبيعي الذي حثنا عليه ديننا الإسلامي وعاداتنا وتقاليدنا الأصيلة التي تحافظ على هوية مجتمعاتنا .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إدمان وسائل التواصل يزيد خطر الموت المبكر بنسبة 50 إدمان وسائل التواصل يزيد خطر الموت المبكر بنسبة 50



 فلسطين اليوم -

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - فلسطين اليوم
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية.تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675.دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطلال...المزيد

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 03:03 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

موضة رسم التاتو تنتشر في الوسط الفني في الفترة الأخيرة

GMT 05:44 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارة "هوندا سيفيك تايب آر" وحش على الطريق

GMT 01:15 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعرب عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 02:28 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

اختيار زينة الأغصان لتغيير ديكور المنزل في الكريسماس

GMT 16:28 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح لتدفئة أسرتك من البرد القارس

GMT 04:29 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"المزوار" من الرياضات العتيقة الأكثر شهرة وفخامة في قلب مراكش

GMT 06:54 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أروع 10 جزر في العالم لقضاء عطلة سياحية جميلة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday