استئناس بعض الحيوانات يرجع إلى الجينات
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

استئناس بعض الحيوانات يرجع إلى الجينات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - استئناس بعض الحيوانات يرجع إلى الجينات

استئناس بعض الحيوانات يرجع إلى الجينات
كوبنهاجن ـ أ ش أ

قال العالم الدنماركى لودوفيك أورلاندو - في متحف التاريخ الطبيعي بكوبنهاجن من خلال الدراسة العلمية التي أجراها على بعض الحيوانات مثل الخيول والأرانب والقطط والكلاب والبقر لمعرفة السبب وراء استئناس هذه الحيوانات وقدرتها على العيش مع الإنسان عن الحيوانات المتوحشة - إن هذه العملية ترجع إلى 10 ألاف عام.

وقد استخدم العالم الأشعة ثلاثية الأبعاد على مجموعه من الجماجم التي حصل عليها من روسيا وبلجيكا للكلاب التي اكتشفت في الفترة من 2002 إلى 2009 وقد أجرى أبحاثه على 125 جين لدى الخيول والتي أشارت إلى أن هناك جين ينظم القلب وأخرى لنمو العضلات وأخرى لقدرة الحيوان على التعلم والقوى الإدراكية والخوف.

كما قام بمقارنة هذه الجينات بتلك الموجودة لدى الحيوانات المتوحشة مثل الذئب والخنزير البري.
وقد مرت العديد من السنوات حتى تم التفريق بين الحيوان الداجن الذي تم تأنيسه والحيوان البري ، وذلك من تحليلات لجينيوم لمتحجرات أثنين من الخيول عثر عليها في سيبيريا عاشوا فترة سابقة لفترة تأنيس الحيوان ، بينما الخيل الذي عاش في منغوليا حتى القرن التاسع عشر لا يتم تأنيسه ، حيث أن الجينات التي عثر عليها لدى الخيل المتأنس لم توجد مثلها لدى خيول سيبيريا وكذلك في الخيول المتحجرة.

كما كشفت دراسة أخرى أجراها العالم السويدي ليف أندرسون في جامعة "أبو سالا" في السويد ونشرت في أغسطس 2014 والذي أهتم فيها بالأرانب الذي عرفت منذ أكثر من 1400 عام ، حيث تم تربيتها من جانب الكهنة الذين كانوا يقدمون لحمه في غذائهم وقد قام العالم وفريق بحجز مجموعة من الأرانب وأجرى تحليله على بعض الأرانب من خلال مائة جين فكشف أن الجينات موجهه إلى المخ والجهاز العصبي مما يجعله شبيه بالإنسان وهذه الجينات هى التي ساعدت على تربيته وتأنيسه.

كما أجريت الدراسات أيضا على القطط والبقر لمعرفة دور الجينات في عملية تأنيسها وقد تم الحصول على 281 جين وهى تشير إلى حاسة الخوف والشم والقدرة على التعلم.
وقد أوضح العالم الألماني آدم فيلكنز في جامعة / هومبولدت / في برلين أنه من الواضح بعد كل هذه الدراسات أن الجينات مرتبطه بالخلايا الموجودة في الجزء الأعلى من الجهاز العصبي لا تمثل غير جزء من الجينات المستأنسة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استئناس بعض الحيوانات يرجع إلى الجينات استئناس بعض الحيوانات يرجع إلى الجينات



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:30 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تفادي حقن الجلوتاثيون للتبييض

GMT 10:25 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على نوع جسمك وابدأى بـ الريجيم الصحيح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday