الماريجوانا يمكن أن تمنع اضطرابات ما بعد الصدمة
آخر تحديث GMT 18:14:55
 فلسطين اليوم -

الماريجوانا يمكن أن تمنع اضطرابات ما بعد الصدمة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الماريجوانا يمكن أن تمنع اضطرابات ما بعد الصدمة

الماريجوانا
واشنطن ـ فلسطين اليوم

 كشفت دراسة جديدة أجريت على مجموعة من فئران التجارب ، أن تناول الماريجوانا ، خاصة بعد التعرض لحادث أليم ، يمكن أن يمنع الوقوع فريسة لإضطرابات ما بعد الصدمة (PTSD) ، حيث وجد فعاليتها فى منع الأعراض بعد التعرض للصدمة بين الفئران .
تسهم أهمية هذه الدراسة فى فهم أساس والتأثير الإيجابى للقنب على المخ خاصة فيما يتعلق بإضطراب ما بعد الصدمة ، وبالتالى تدعم ضرورة لإجرا التجارب على الإنسان لبحث السبل الممكنة لمنع تطور ما بعد إضطراب ما عبد الصدمة مثل إضطرابات القلب إستجابة لحادث إليم .
ووفقا للدراسة ، يعانى مايقرب من 9% من السكان من إضطراب مابعد الصدمة ، فى حين بين السكان المعرضين لخطر مثل الجنود المقاتلين ، السجناء وضحايا إعتداء ، والمواطنين فى خطط المواجهة ، حيث هناك ثمة ظاهرة شائعة بين أولئك الذين يعانون من الصدمة هى تذكرهم لها عند التعرض لظروف مشابها لها ، ليستحضروا تجربة أليمة يمكن أن تزيد من الآثار السلبية للصدمة ، فعلى سبيل المثال ، الشخص الذى وضعت أعراض مابعد الصدمة نتيجة لصفرات الإنذار مع اللون الأحمر ، فإن كلما شاهد هذا اللون تذكر ما حدث له من صدمة وأصوات صفرات الإنذار .
ومع النتائج المتوصل إليها ، إتضح أن الفئران التى حقنت بمادة القنب لم تظهر عليهم أى أعراض إضطراب مابعد الصدمة مثل ضعف التعلم ، زيادة ردود الفعل المفاجئة أوالتغيرات فى الحساسية للألم ، مقارنة لأولئك الذين لم يتم حقنهم بالمخدر .

( أ ش أ )

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الماريجوانا يمكن أن تمنع اضطرابات ما بعد الصدمة الماريجوانا يمكن أن تمنع اضطرابات ما بعد الصدمة



 فلسطين اليوم -

تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 20:48 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

إصابة مالك نيويورك نيكس بفيروس كورونا

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 18:47 2016 الأحد ,10 تموز / يوليو

فطيرة التفاح بالبف باستري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday