تشاؤم الطفل أحد أسباب تدني التحصيل الدراسي
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

تشاؤم الطفل أحد أسباب تدني التحصيل الدراسي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تشاؤم الطفل أحد أسباب تدني التحصيل الدراسي

تدني التحصيل الدراسي
دبي ـ فلسطين اليوم

أهمية المهارات الحياتية في صقل الذات وبنائها في تربية الأطفال، حيث تعد منهجاً تربوياً معتمداً، موضحة أن أغلب هذه البرامج تنقصها مهارات الجانب الوجداني، والمقصود بها مشاعر الطفل، إذ لم تهتم الدراسات التي تجرى على الأطفال بالمشاعر كثيراً، ولكن هذه الفترة من الضرورة الاهتمام بالمشاعر وتدريب الأطفال على كيفية الاستجابة والتعامل مع مشاعرهم بسبب الانحرافات السلوكية والأمراض النفسية والمشكلات الانفعالية وانتشار العنف، حيث إن الذكاء العاطفي هو الذي يدفع الإنسان إلى أن يتحكم بردود أفعاله ويعلمه كبح الغضب وكيفية التخلص من الحقد والعداوة الذي يكمن ضد الآخرين. وأضافت أن الأطفال الذين يتمتعون بقدر كبير من الذكاء العاطفي لا يقل أهمية عن كونهم يتمتعون بقدر كبير من معدل الذكاء العقلي، وأوضحت الدراسات إن الأطفال الذين يتمتعون بذكاء عاطفي أكثر سعادة وأكثر ثقة في أنفسهم وأكثر نجاحاً من غيرهم. وذكرت أن الضغوط المتزايدة الناتجة عن الحياة العصرية سببت العديد من المشكلات النفسية والجسدية في الأطفال مثل سرعة الغضب والقلق والإحباط، لذلك لابد من تربية الأطفال القادرين على مواجهة الضغوط العاطفية، وذلك بتدريبهم على مهارات اجتماعية تمكنهم من تكوين الصداقات والتغلب على المشكلات والتعايش مع المواقف المختلفة، وهي مهارات خاصة بالذكاء العاطفي. وأوضحت أن الذكاء العاطفي هو القدرة على التعامل مع العاطفة والتحكم فيها، والعاطفة هي أي اضطراب أو تهيج في العقل أوالمشاعر، وتصاحب المشاعر حالة نفسية وبيولوجيه واستعدادات متفاوته في السلوك، والذكي عاطفياً يتمتع بميزتين وهما القدرة على ضبط النفس والقدرة على قراءة المشاعر وهناك ثلاثة أمور تحرك الإنسان وتدفعه للاقتراب من الناس والأشياء أو الابتعاد وهي الأفكار والمشاعر. وترى الشامسي، انه لابد من تدريب الأطفال على مهارات الذكاء العاطفي حتى يكونوا على وعي بحقيقة عواطفهم وكيف يديرونها، فحين نقول للطفل توقف عن ضرب زميلك أو أخيك نكون حينها أوقفنا سلوك الضرب، ولكن لم نوقف المشاعر السلبية والغضب الذي يتأجج داخل الطفل، فتظل أفكار الطفل تدور حول السبب الذي أثار الغضب، وبالتالي يظل الغضب بداخله، كذلك يعاني الأطفال من أمية المشاعر، أي إنهم غير قادرين على التعبير عن مشاعرهم بالكلمات، ليس لكونهم يفتقدون المشاعر، ولكن لأنهم يعانون من صعوبة التفريق بين المشاعر المختلفة، لذلك لابد من تعليم الطفل وتدريبه على الوعي بذاته، وهو أن يعرف المشاعر وما سببها من دون تقييم لها عن طريق تدريبه على فهم مشاعره. يميل الأطفال في الوقت الحالي إلى أن يكونوا أكثر تشاؤماً مما كانوا عليه في الأجيال السابقة، وهذه الزيادة في التشاؤم جعلت الأطفال أكثر عرضة للتأثر بعواقب الاكتئاب وتدني مستوى التحصيل الدراسي وفقدان الأصدقاء، لذلك لابد من تدريب الأطفال أن يكونوا مسؤولين ويعملوا ضمن الجماعة والفريق، وأن يساعدوا في أداء المهام البسيطة في المنزل، ويجب أن تتزايد هذه المهام بتقدم العمر مع عدم ربطها بالمكافآت، فالأطفال يجب أن يقوموا بتقديم المساعدات المنزلية من منطلق مبدأ مساعدة الآخرين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشاؤم الطفل أحد أسباب تدني التحصيل الدراسي تشاؤم الطفل أحد أسباب تدني التحصيل الدراسي



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 07:48 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

هيونداي تقتحم مجال السيارات الكهربية بأيونيك 2017

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 05:06 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أنواع وألوان "الباركيه" لديكورات مودرن جذّابة داخل منزلك

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday