64 ممن يعانون صعوبات في الرياضيات مصابون بنقص الانتباه
آخر تحديث GMT 22:23:29
 فلسطين اليوم -

64% ممن يعانون صعوبات في الرياضيات مصابون بنقص الانتباه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 64% ممن يعانون صعوبات في الرياضيات مصابون بنقص الانتباه

صعوبات في الرياضيات
المنامة - بنا

 أشارت دراسة في جامعة الخليج العربي إلى أن السبب في تدني مستوى الأطفال في مادة الرياضيات في المرحلة الابتدائية مرتبط إلى حد كبير بمرض صعوبات الانتباه وفرط النشاط ADHD-SRS.موصية باستدراك ومعالجة الصعوبات الأكاديمية من خلال الكشف على الصعوبات النمائية في وقت مبكر من المراحل المدرسية للتلميذ، وقبل استفحال هذه الصعوبات على إمكانيات وقدرات التلميذ، وأن توضع الحلول المناسبة والبرامج العلاجية قبل أن يتعرض التلميذ بالإحباط من تكرار فشله وتأثير ذلك سلباً على مفهوم وتقدير الذات لديه.جاء ذلك ضمن دارسة أكاديمية قدمت بعنوان (الدلالات الفارقة لمقياس صعوبات الانتباه مع فرط النشاط في تشخيص صعوبات تعلم الرياضيات في مملكة البحرين) أعدها الباحث فهد سالم رشيد الركدان بإشراف الدكتور عادل العدل والدكتور سعيد اليماني، ضمن متطلبات الحصول على شهادة الماجستير من برنامج صعوبات التعلم.هدفت الدراسة إلى الكشف عن الدلالات التمييزية الفارقة لأبعاد صعوبات الانتباه مع فرط النشاط والكشف عن إمكانية التعرف على التلاميذ ذوي صعوبات تعلم الرياضيات من خلال درجاتهم في أبعاد مقياس صعوبات الانتباه مع فرط النشاط، لدى عينة مكونة من (42) تلميذاً وتلميذة من ذوي صعوبات تعلم الرياضيات تمت مقارنتهم مع (254) تلميذاً وتلميذة من التلاميذ العاديين في مدارس المرحلة الابتدائية بمملكة البحرين، وبينت النتائج أن نسبة 64.3% من ذوي صعوبات تعلم الرياضيات كانوا وفقاً للدرجة الكلية يعانون من صعوبات الانتباه مع فرط النشاط، بينما كانت النسبة لدى التلاميذ العاديين تمثل فقط 4.5%، والاختلاف الشاسع والواضح في نسبة الدرجة الكلية لمقياس صعوبات الانتباه مع فرط النشاط لمجموعتي الدراسة تشير إلى إمكانية التنبؤ بذوي صعوبات تعلم الرياضيات من خلال الدرجة الكلية لمقياس صعوبات الانتباه مع فرط النشاط ADHD-SRS.

وعليه ارتأت الدراسة انه يمكن التنبؤ بصعوبات تعلم الرياضيات من خلال درجات التلاميذ في مقياس صعوبات الانتباه مع فرط النشاط ADHD-SRS.وقال الباحث فهد الركدان إنّ للانتباه أثر كبير على الكثير من المهارات الأكاديمية والاجتماعية والانفعالية، بل في بعض الأحيان يرجع القصور في هذه الخصائص أساساً إلى القصور والعجز في وظائف الانتباه.وأضاف ونظراً لاهتمام الباحثين في الآونة الأخيرة بصعوبات الانتباه مع فرط النشاط والقيام بالعديد من الدراسات البحثية للتعرف على خصائص هؤلاء التلاميذ والسلوكيات المتواترة التي تؤثر على المهارات الأكاديمية والسلوكية لديهم، فقد أشارت بعض الدراسات أن سلوكيات ذوي صعوبات الانتباه مع فرط النشاط تشكل عائقاً كبيراً في اكتساب المدخلات التدريسية بحيث تحد من قدرتهم في الحصول على تحصيل أكاديمي يتناسب مع تحصيل أقرانهم من العاديين، بل هذه الخصائص والمشكلات المعرفية تقود إلى صعوبات التعلم، لاسيما صعوبات تعلم الرياضيات التي تتطلب قدر عالي من التركيز والانتباه لاستقبال المفاهيم الرياضية والقوانين الحسابية بشكل سليم.أوصت الدراسة بأهمية توعية القائمين على العملية التعليمية بعمل اختبارات تشخيصية مسحية لذوي صعوبات الانتباه مع فرط النشاط، من أجل تحديدهم والتدخل العلاجي لهم. وعمل برامج إرشادية أسرية مبنية على نظريات التعلم الاجتماعي لمساعدة التلاميذ ذوي صعوبات الانتباه مع فرط النشاط تساهم في الحد من صعوبات التعلم المتوقع حدوثها. إضافة إلى حث المعنيين على تأليف المناهج المدرسية في وزارة التربية والتعليم بمملكة البحرين بضرورة مراعاة فئة التلاميذ ذوي صعوبات تعلم الرياضيات، من حيث بناء محتوى تعليمي يساهم بالتقليل والحد من صعوبات الانتباه مع فرط النشاط. واكدت على أهمية عقد مؤتمرات ودورات للمعلمين وأولياء الأمور وذوي العلاقة في كيفية التعامل مع التلاميذ من ذوي صعوبات الانتباه مع فرط النشاط، وفهم نفسياتهم وحاجاتهم وطبيعة الصعوبة التي لديهم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

64 ممن يعانون صعوبات في الرياضيات مصابون بنقص الانتباه 64 ممن يعانون صعوبات في الرياضيات مصابون بنقص الانتباه



 فلسطين اليوم -

تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تتألّق بإطلالة ساحرة مفعمة بالرقي في عيد ميلادها

أبوظبي - فلسطين اليوم
ارتبط اسم النجمة أحلام خلال الفترة الأخيرة بالمصمم اللبناني العالمي زهير مراد، والنتيجة إطلالات ساحرة مفعمة بالرقي والأناقة، ولمناسبة عيد ميلادها، خطفت أحلام الأنظار بفستان فضيّ طويل مزيّن بالشك الراقي، وتميّز بقصة الصدر الـV المحتشمة، مع الحزام الفضيّ الذي حدد الخصر، إضافة إلى قصة الكسرات التي زيّنت جنب الفستان ومنحته حركة لافتة، وأكملت الإطلالة بحذاء فضيّ. وسنتذكّر لهذه المناسبة معكنّ أجمل إطلالات أحلام بفساتين تميّزت باللون الفضيّ. الفساتين البراقة والمطرزة بالكريستال والترتر هي عنوان أجمل إطلالات أحلام بالفترة الأخيرة، وكلها حملت توقيع زهير مراد، وكيف إذا كانت أيضاً باللون الفضيّ الذي يزيد من لمعان اللوك. إطلالة أحلام في حفل افتتاح موسم جدة، بدت ساحرة بفستان فضيّ بأكمام طويلة وشفافة وتميّز بقصة الـA line  التي أ...المزيد

GMT 07:01 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 فلسطين اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 07:31 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 فلسطين اليوم - تعرف على  بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 15:40 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 09:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 07:57 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 14:31 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 19:08 2016 الأربعاء ,20 إبريل / نيسان

عشبة القلب تعالج الاكتئاب والتبول الليلي

GMT 00:56 2017 الأربعاء ,24 أيار / مايو

روعة المناظر الطبيعية تجذب السياح إلى غوتلاند
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday