التوجيه السياسيّ يلتقي طلبة المدرسة الشرعيّة الثانوية ومفتي الخليل
آخر تحديث GMT 11:15:26
 فلسطين اليوم -

التوجيه السياسيّ يلتقي طلبة المدرسة الشرعيّة الثانوية ومفتي الخليل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - التوجيه السياسيّ يلتقي طلبة المدرسة الشرعيّة الثانوية ومفتي الخليل

المفوض السياسي والوطني لمحافظة الخليل المقدم إسماعيل غنام
الخليل - عثمان أبو الحلاوه

التقى المفوض السياسي والوطني لمحافظة الخليل المقدم إسماعيل غنام مع رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية لمحافظة الخليل الشيخ الفاضل حاتم البكري، وكان في استقبالهم رزق أبو هاشم والهيئة الإدارية والتدريسية، فيما رافق المقدم غنام كل من المقدم ثابت الرواشدة ومدير وحدة الدعم النفسي في جهاز الأمن الوطني– بيت لحم الرائد يونس فريجات، والنقيب محمد غازي أبو اسنينة من جهاز الأمن الوطني .

ورحب أبو هاشم في مدرسته بالمقدم غنام وبالوفد المرافق له وقدم شكره لهيئة التوجيه السياسي والوطني على الدور المميز الذي تقوم به من نشر للثقافة الوطنية المتنوعة ليكون الطلبة على معرفة تامة بأهم المحطات التاريخية في القضية الفلسطينية وتعريفهم بالمؤسسة الأمنية ودورها، داعيًا إلى مزيد من هذه اللقاءات.

وتحدث المحاضرون عن أهمية هذه المحاضرات التي تعكس وجهًا آخر للمؤسسة الأمنية ودورها المميز، عبر الاهتمام بأجيال المستقبل، وحملة الراية، وممن سيواصلون الدرب، درب التحرير والاستقلال، متحدثين لهم عن الولاء والانتماء تجاه فلسطين، وتحدثوا عن احترام سيادة القانون، وحفظ النظام، والتمسك بالثوابت الوطنية، مبرزين أهمية ترسيخ الوحدة الوطنية الفلسطينية لتكون تحت مظلة منظمة التحرير الوطنية الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

وتناولوا محطات تاريخية عدة سطرت بحروف من نور لشعب صامد مؤمن في قضيته العادلة، ولا يستكين ولا يلين حتى تحقيق حلمه بإقامة دولته الفلسطينية، وعاصمتها القدس الشريف.

وتطرقوا إلى العديد من الشخصيات الوطنية البارزة ومن أهمها الشهيد البطل ياسر عرفات، والذي يصادف ذكرى استشهاده في تشرين الثاني/نوفمبر، حيث يشعر الشعب الفلسطيني بالألم، ويخرجون من المناطق كافة، والفئات كافة، ليستذكروا إنجازات الشهيد أبو عمار، وليؤكدوا جميعًا أنهم على دربه سائرون، درب الحرية والتحرير.

وناقش المحاضران ذكرى الاستقلال، في منتصف تشرين الثاني، موضحين ما كان للطلبة من دور بارز في هذه المناسبات، عبر مشاركتهم في العديد من الفعاليات.

وحثّ المحاضران الطلبة على أنّ "يشاركوا في هذه المناسبات، وأن يبتكروا طرقًا جديدة تعبر عن التاريخ الفلسطيني، بما لديهم من مهارات، سواء كانت أدبية أو فنية وغيرها".

وركزا على "ضرورة الوقوف خلف القيادة الفلسطينية ممثلة بالقائد العام أبو مازن، في توجهه إلى المحافل الدولية لانتزاع الحق الفلسطيني، الذي كفلته كل القوانين الدولية، بإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف"، مشيرين إلى أنَّ "هذه التوجهات تكللت بالنجاح، ففي الفترة الأخيرة خرجت الكثير من الدول الأوروبية وغيرها وأبدت نيتها الاعتراف بدولة فلسطين، ومنها دولة السويد التي اعترفت بالدولة رسميًا".

والتقى غنام والمقدم ثابت الرواشدة بمفتي محافظة الخليل فضيلة الشيخ محمد ماهر مسودة، ونائبه الشيخ يسري عيدة، في مكتبه في دار الإفتاء الفلسطينية في مدينة الخليل، لمناقشة آخر التطورات السياسية على الساحة الفلسطينية، لاسيما في محافظة الخليل، وللاطلاع على عمل المؤسسة الأمنية داخل المحافظة.

واتفق كل من المقدم غنام وفضيلة المفتي مسودة على الترتيب لعقد لقاءات في الثقافة الدينية، تتضمن فتاوى دينية لمنتسبي المؤسسة الأمنية للمحافظة، والتي سيحاضر فيها كادر متميز ذو معرفة دينية ودراية كاملة بالعلوم الفقهية المختلفة.

ويأتي هذا التنسيق "إيمانًا وحرصًا بضرورة تسليح وتعزيز الضباط بالثقافة الدينية، لأنّ الدين الإسلامي هو المرجع الوحيد لنا في كل القضايا المجتمعية، ومنها المهنية، لذا توجب عقد محاضرات دينية بصورة مستمرة، ليربط الضباط ما يتعلمونه من دينهم الحنيف بعملهم، بغية تحقيق مرضاة الله سبحانه وتعالى، والتي هي فيها رضى للناس أجمعين، لأنه فعل الحق والعدل، ويؤجر ويثاب الإنسان المسلم إذا طبق تعاليم ومبادئ الدين الحنيف في عمله".

وتخلّل اللقاء استفسارات دينية تم توضيحها من سماحة المفتي مسودة بصورة مفصلة، وفي النهاية شكر المقدم غنام فضيلة المفتي مسودة ونائبه الشيخ عيدة وجميع العاملين من الشيوخ في دار الإفتاء الفلسطينية في المحافظة، على عملهم الدؤوب والمتواصل العطاء لنشر المعرفة الدينية لجميع المواطنين، أينما كانوا، عبر وسائل عدة، سواء دار الإفتاء أو وسائل الإعلام المختلفة.

وبدوره شكر الشيخ مسودة المقدم غنام وهيئة التوجيه السياسي في المحافظة على ما يقومون به من نشاطات مختلفة ومتنوعة، لاسيما ما تقوم به المؤسسة الأمنية من عمل دؤوب يهدف إلى حفظ الأمن والأمان، عبر تطوير مهاراتهم وقدراتهم الذاتية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التوجيه السياسيّ يلتقي طلبة المدرسة الشرعيّة الثانوية ومفتي الخليل التوجيه السياسيّ يلتقي طلبة المدرسة الشرعيّة الثانوية ومفتي الخليل



GMT 16:51 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

وصول دفعتين من معلمي غزة إلى الكويت

GMT 10:33 2019 الجمعة ,25 تشرين الأول / أكتوبر

فلسطين تفوز بجائزة المعلوماتية في دورتها الـ19
 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday