الشخشير تؤكد أولويات دعم التعليم في غزة وتعزيز آفاق التعاون
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الشخشير تؤكد أولويات دعم التعليم في غزة وتعزيز آفاق التعاون

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الشخشير تؤكد أولويات دعم التعليم في غزة وتعزيز آفاق التعاون

وزيرة التربية والتعليم العالي خولة الشخشير
رام الله - فلسطين اليوم

 قالت وزيرة التربية والتعليم العالي خولة الشخشير، إن من أولويات الوزارة دعم التعليم في قطاع غزة، خاصة بعد العدوان الإسرائيلي على القطاع، إضافة إلى تعزيز آفاق التعاون مع الشركاء الدوليين.

وأوضحت الشخشير خلال اجتماع عقدته وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم الخميس، في قاعة معهدها الوطني للتدريب التربوي، لمناقشة توصيات المراجعة السنوية لواقع قطاع التعليم، من حيث التحديات والانجازات وتوجهات الوزارة التطويرية، وبحث آليات تعزيز آفاق التعاون والشراكة ما بين المؤسسات التعليمية والمنظمات الدولية الشريكة، أن لقاء المراجعة السنوية لقطاع التعليم يأتي هذا العام في ظل الانتهاكات والسياسات التعسفية التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي ضد العملية التعليمية في كافة محافظات الوطن.

وأردفت: 'كان التركيز الأولي للمراجعة السنوية لهذا العام يتعلق بالحق في التعليم، ونتيجة لعدوان الاحتلال على غزة لمدة (50)يوما، بات من الضروري إعادة تحويل الانظار والتركيز على حشد الجهود وإيجاد التدابير الطارئة للسماح للأطفال الفلسطينيين بالعودة إلى المدارس في القطاع'.

ولفتت إلى تداعيات العدوان على غزة وآثاره على العملية التعليمية، موضحة أن كافة المراكز المجتمعية والتربوية يقع على عاتقها مسؤولية تقديم الدعم النفسي والاجتماعي بوصفها ملاذا آمنا لمساعدة الطلبة في تخطي هذه الازمة، حيث إن معظمهم فقدوا العديد من أحبائهم وزملائهم في الدراسة، وحضورهم للمدرسة دون أصدقائهم الذين استشهدوا أو أصيبوا بجروح بالغة يعرضهم لصدمات عصبية، كما أن بعضهم لديهم إعاقات جسدية دائمة.

 وأشارت الشخشير إلى الجهود التي تقوم بها الوزارة بالتنسيق مع وكالة الغوث في حشد جهود الاستجابة الطارئة وتعزيز الشراكة من أجل دعم القطاع التعليمي في غزة، إضافة إلى التعاون الوثيق مع وزارة التخطيط لتنسيق الاستجابة الطارئة على نطاق الحكومة، وطرح خطة إعادة اعمار قطاع غزة لمدة سنتين.

وبينت أن الأولويات الراهنة تتضمن ضمان الوصول الآمن للمدارس، وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي، والعودة إلى التعليم الاعتيادي.

 وأكدت دور مبادئ الشراكة في تعزيز مكانة الوزارة القيادية وملكيتها للاستراتيجيات التربوية، إضافة إلى مواءمة المساعدات من حيث التدخلات والإجراءات، موضحة أن وزارة التربية هي الوحيدة في الحكومة التي اعتمدت ترتيبات التمويل المشترك، حيث تجيز هذه الاتفاقية للوزارة تخصيص الأموال لأهم الأولويات في كافة البرامج.

وشددت الشخشير على التزام الوزارة بمواجهة كافة التحديات الخاصة بتطوير المناهج الفلسطينية الجديدة، قائلة: 'أدرك تماما أن التقدم الذي أنجز في السنوات السابقة لم يكن بالحجم المطلوب لأسباب مختلفة، وهذا ما يدفعني شخصيا لقيادة الجهود الرامية إلى تطوير المنهاج الجديد مع كل الدعم الداخلي والخارجي، وأنا على ثقة تامة أنه خلال المراجعة السنوية لقطاع التعليم عام 2015 سنكون قد استكملنا خطوات ملموسة في مجال الاصلاح التربوي، الذي يرتبط بتدريب وتأهيل المعلمين، والتقييم والإشراف التربوي'.

وشكرت كافة الدول والمؤسسات المشاركة في هذا اللقاء على الدعم المادي والمعنوي الذي قدمته في سبيل تطوير المنظومة التعليمية في فلسطين، ولجميع طواقم الوزارة وللشركاء على الجهود التي يبذلونها من أجل دعم القطاع التربوي والدفاع عن حقوق الأطفال وضمان وصولهم إلى التعليم الآمن.

من جانبه، أشار وكيل الوزارة أبو زيد إلى الجهود التي تبذلها الوزارة من أجل دعم التعليم وضمان وصول الأطفال إلى التعليم؛ باعتباره الركيزة الفاعلة لتطوير المجتمع الفلسطيني، مشيدا بدعم الشركاء الدوليين من خلال المشاريع والبرامج التي يتم تنفيذها تأكيدا لتوجهات الوزارة وخطتها الاستراتيجية.

ولفت أبو زيد إلى اهتمام الوزارة في الوقت الراهن بواقع التعليم في قطاع غزة، خاصة بعد العدوان الذي استهدف العديد من القطاعات وعلى رأسها التعليم.

وأشار إلى الانجاز في مجالات الإصلاح الخاصة بإعادة هيكلة المدرسة، والإصلاح الإداري، ومجموعة العمل في قطاع التعليم، إضافة إلى أبرز التوصيات التي تضمنتها المراجعة السنوية للعام المنصرم، والتي ارتكزت على تفعيل التعليم المهني والتقني، والتعليم ما قبل المدرسة.

من جهته، قدم الوكيل المساعد للشؤون الادارية والمالية، مدير عام الأبنية المدرسية، فواز مجاهد عرضا حول آثار العدوان الاسرائيلي على التعليم في قطاع غزة، واستهداف المؤسسات التربوية، والأضرار التي لحقت بالمدارس.

وأشار إلى الجهود التي تبذلها الوزارة من أجل توفير السلامة للطلبة عبر بيئة تعليمية آمنة وسليمة، والبحث مع المانحين الدوليين لإعادة إصلاح ما دمرته آلة الحرب الإسرائيلية، وتوفير المستلزمات الطارئة واللوازم المدرسية وغيرها من الاحتياجات.

بدوره، قدم الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير بصري صالح عرضا حول دور الوزارة في مجال تحسين الواقع الاداري في التعليم، وتطوير هيكلية الوزارة بما ينسجم مع الخطة الاستراتيجية الجديدة، مشيرا إلى اهتمام الوزارة بتعزيز أنظمة التواصل والتفاعل بين أولياء الأمور والطلبة، والعمل على إثراء المناهج المدرسية وتطويرها، خاصة في مجالي العلوم والرياضيات وتدريب المعلمين وتأهيلهم ورفدهم بالمعارف والمهارات المتخصصة، وتأكيد الشراكة والتعاون مع المؤسسات الداعمة في هذا السياق، سيما الوكالة اليابانية للتعاون (جايكا).

كما قدم مدير عام التخطيط سعادة حمودة عرضا تحت عنوان 'انجازات عام 2013' بوصفه العام الأخير من عمر الخطة الاستراتيجية الثانية، وأبرز هذه الانجازات تضمنت بناء عديد المدارس في مديريات الضفة والقطاع وتزويدها بكافة الاحتياجات، وتعزيز نوعية التعليم، وتدريب المعلمين في مختلف المجالات، بالإضافة إلى البرامج المتعلقة بالصحة المدرسية، والنشاطات الطلابية، والارشاد التربوي، وبناء الانظمة المحوسبة، وتطوير أنظمة المتابعة والتقييم، والخطة الإستراتيجية الثالثة وغيرها.

بدوره، أشار مدير عام العلاقات الدولية جهاد دريدي، إلى أبرز التوصيات التي تم التأكيد عليها والتي ركزت على توفير الدعم الكامل للقطاع التعليمي في غزة، وتحقيق الاصلاح التربوي الشامل، وتطوير المناهج المدرسية، وتشجيع الاقبال على التخصصات العلمية التي تنسجم مع بيئة سوق العمل المحلية، والتأكيد من مد جسور من الشراكات، وآفاق التعاون المشترك لتلبية احتياجات التعليم وغيرها من الجوانب المتعلقة بتحسين نوعية التعليم والاهتمام بالتوجهات التطويرية.

وفي ختام اللقاء، الذي تم خلاله توقيع ممثلي الدول والمؤسسات الشريكة على وثيقة مبادئ الشراكة، تم التأكيد على ضرورة بناء علاقات جديدة وتعزيز هدف مواءمة المساعدات واستقطاب شركاء جدد، ايمانا بتوجه الوزارة الفاعل لتحقيق الغايات المنشودة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشخشير تؤكد أولويات دعم التعليم في غزة وتعزيز آفاق التعاون الشخشير تؤكد أولويات دعم التعليم في غزة وتعزيز آفاق التعاون



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:02 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

"غضب عارم" من مهاجمة دونالد ترامب نتائج الانتخابات مجددا

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 10:42 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد موعد إجراء قرعة دوري المحترفين والأولى

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 08:05 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

كريمة غيث تعود بقوة إلى "ذي فويس" للمرة الثانية

GMT 15:31 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

أسعار ومواصفات شيفرولية أفيو Chevrolet Aveo 2017 في مصر

GMT 13:33 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى

GMT 06:58 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

شركة تُصمم لحاف يمكنه ترتيب السرير بمفرده

GMT 22:49 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

البوملي غنية بفوائدها الغذائية وسعراتها الحرارية القليلة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday