العالم الإسلامي يحتل مراكز متأخرة في محو الأمية
آخر تحديث GMT 11:11:17
 فلسطين اليوم -
وزارة الصحة الكويتية تعلن دعم و تأمين المستلزمات الطبية والمختبرات بالكواشف الفيروسية لمنع تفشي فيروس كورونا وزارة الصحة الكويتية تعلن أن هناك فرق مشكّلة وموجودة بالأساس للتعامل مع تسجيل أول حالات بفيروس كورونا في الكويت إيران تعلن ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا إلى 22 وتسجيل 141 حالة بالفيروس وزارة الصحة الكويتية تؤكد أن جميع حالات فيروس كورونا المسجلة حتى الآن هي لأشخاص قدموا من إيران وزارة الصحة الكويتية تؤكد أن تم تفعيل برامج الرصد والاستجابة في الوزارة منذ بداية انتشار فيروس كورونا واشنطن تطالب روسيا مجددًا بـ"إعادة" القرم مسؤول تركي يعلن أن الجيش السوري مدعوما بطائرات روسية أطلق عملية لاستعادة مدينة سراقب واشتباكات عنيفة بالمنطقة سويسرا تعلن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا على أراضيها إلى 4 الكرملين ينفي ما أعلنه الرئيس التركي بشأن اللقاء مع نظيره الروسي في 5 مارس لبحث الوضع في إدلب رئيس الوزراء الياباني يدعو لإغلاق المدارس مؤقتا بسبب فيروس كورونا
أخر الأخبار

العالم الإسلامي يحتل مراكز متأخرة في محو الأمية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - العالم الإسلامي يحتل مراكز متأخرة في محو الأمية

محو الأمية
جدة ـ وفا

كشف تقرير حديث عن 'تفشٍ مذهل' للأمية في العالم الإسلامي، لا تقل نسبتها عن 40 في المائة (مع تفاوت النسب في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي)، وهو ما يعني وجود مئات الملايين من الأميين في الدول الإسلامية، وخاصة من الإناث.

وقال التقرير، الذي نشرته وكالة الأنباء الإسلامية الدولية (إينا)، إن دول 'التعاون الإسلامي' تأتي في مراكز متأخرة جدا عن المعدل العالمي لمحو أمية البالغين بـ73 في المائة، وهو أقل من المتوسط العالمي 82 في المائة ومعدل الدول النامية غير الأعضاء في المنظمة 85 في المائة، وفقا لإحصاءات 2013م.

وأوضح التقرير أن معدلات الأمية في العالم الإسلامي تتراوح بين 40 في المائة بين الذكور و65 في المائة بين الإناث، وأن نسبة الأمية في البوادي والأرياف تزيد عنها في المدن والحواضر بما يزيد عن 10 في المائة، ما يشكل معضلة كبيرة تعوق التنمية، وتؤثر إلى حد بعيد في إضعاف قدرات المجتمع على النهوض، وبناء الاقتصاد القوي المتنامي وتحقيق الأهداف الإنمانية للألفية، وفقا للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو).

وفي ذات السياق، توقع تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) انخفاضا طفيفا في عدد الأميين في العالم من 774 مليون في 2011م إلى 743 مليون (نسبة كبيرة منهم في العالم الإسلامي) 2015م.

وأظهر التقرير أن خمس دول أعضاء في منظمة التعاون الإسلامي توجد ضمن قائمة 2011م لـ10 دول تشكل مجتمعة ما نسبته 72 في المائة من العدد الإجمالي للأميين الكبار في العالم، وتلك الدول الخمس يتواجد فيها ما يزيد عن 160 مليون، بالإضافة إلى تفشي الأمية لدى عشرات الملايين من المسلمين في دول تضمنتها القائمة غير أعضاء في المنظمة.

ويعد معدل محو أمية البالغين مؤشرا على مدى فعالية النظام التعليمي، إذ يقيس جودة التعليم ولا سيما القدرة على القراءة والكتابة، وفقا لما جاء في الخطة العشرية الثانية 2015-2025م لمنظمة التعاون الإسلامي.

وأوضح التقرير أنه رغم الجهود المبذولة على الصعيد الحكومي وعلى مستوى المجتمع الأهلي، فإن عددا قليلا من دول التعاون الإسلامي استطاعت أن تمحو الأمية فيها أو تخفضها إلى نسب متدنية.

وحسب بيانات اليونسكو، فإن عدد الأميين في الدول العربية (كلها أعضاء في منظمة التعاون الإسلامي) انخفض من 52 إلى 48 مليون نسمة خلال الفترة من 2005 إلى 2011م، وهي أسرع زيادة في معدلات محو الأمية بين الكبار منذ 1990م.

وجاءت منطقة جنوب وغرب آسيا في المرتبة الثانية من حيث سرعة ارتفاع معدلات محو أمية الكبار فيها، إذ ظل عدد الأميين من الكبار ثابتا بما يزيد بقليل على 400 مليون نسمة، أما في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى فقد زاد عدد الأميين من الكبار بنسبة 37 في المائة منذ عام 1990م، حيث بلغ عددهم 182 مليون نسمة في عام 2011م.

وفي مجال التكافؤ بين الجنسين، أشار التقرير إلى أنه يتوقع أن ينجح 30 بلدا بينها دول في منظمة التعاون الإسلامي من أصل 61 تتوافر عنها بيانات في هذا المجال، في تحقيق التكافؤ بين الجنسين فيما يتعلق بمحو أمية الكبار بحلول 2015م، رغم عدم إحراز أي تقدم باتجاه خفض نسبة النساء منذ عام 1990م والتي تشكل ثلثي العدد الإجمالي للأميين الكبار.

ولا تزال مؤشرات محو الأمية غير مشجعة، خاصة وأن هناك 57 مليون طفل في العالم (منهم عدد كبير في العالم الإسلامي) خارج صفوف الدراسة وهو ما يشكل عبئا قادما على معدلات الأمية على المدى البعيد.

وقال مدير الإيسيسكو ا عبد العزيز التويجري، في تصريحات سابقة  إن 'الأمية لا تزال تشكل تحديا حقيقيا للعالم الإسلامي يعرقل النهوض بالمجتمعات الإسلامية من النواحي كافة'، مشيرا إلى أن 'الأمية في جل الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي, تبلغ مستويات خطيرة تعوق التنمية المستدامة، وتنعكس سلبا على الجهود التي تبذلها الحكومات في هذه المجالات'.

وحسب التعاليم الإسلامية 'يعد محو الأمية واجبا شرعيا والتزاما أخلاقيا ورسالة حضارية ومسؤولية اجتماعية، يتطلب مساهمة جميع فئات المجتمع من حكومات، ومنظمات وجمعيات مدنية، ومنظمات دولية ومنظمات مهنية ونقابات في القضاء على الآفة'، وفقا للتويجري الذي أكد ضرورة 'اعتبار محو الأمية أولوية دائمة في البلدان الإسلامية، والتزاما وطنيا تحشد الجهود وتعبأ الطاقات للوفاء به في آجال محددة'.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العالم الإسلامي يحتل مراكز متأخرة في محو الأمية العالم الإسلامي يحتل مراكز متأخرة في محو الأمية



GMT 16:51 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

وصول دفعتين من معلمي غزة إلى الكويت
 فلسطين اليوم -

اختارت سروال لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي

إطلالة أنيقة لـ "كيت ميدلتون" خلال مشاركتها في حدث رياضي

لندن - فلسطين اليوم
بإطلالة تجمع بين اللوك الرياضي والأناقة، تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في لندن خلال مشاركتها في حدث رياضي بعنوان SportsAid، وكيت ميدلتون التي مارست رياضة الركض وكذلك التايكوندو، أعطت معنى جديداً للملابس الرياضية، إذ إختارت سروال culottes من Zara لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي والأرجل الواسعة ثمنه $70، نسّقت معه توب أخضر لكن بدرجة أفتح من السروال من ماركة Mango ثمنها $20. وأكملت الإطلالة ببلايزر باللون الكحلي من ماركة SMYTHE يبلغ ثمنها $695، وترافق هذه الجاكيت إطلالات كيت منذ العام 2011، ولا تكتمل أي إطلالة رياضية من دون الحذاء المناسب، وفي هذا الإطار إختارت ميدلتون حذاء رياضياً باللون الأبيض من ماركة Marks and Spencer. وحتى لو كانت دوقة كمبريدج تشارك في نشاطات رياضية، كان لا بد أن تنسّق الإطلالة مع مجوهرات. كيت تزيّنت بأقراط من تصميم Monica Vinader، ووضعت ...المزيد

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 03:03 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

موضة رسم التاتو تنتشر في الوسط الفني في الفترة الأخيرة

GMT 05:44 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارة "هوندا سيفيك تايب آر" وحش على الطريق

GMT 01:15 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعرب عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 02:28 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

اختيار زينة الأغصان لتغيير ديكور المنزل في الكريسماس

GMT 16:28 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح لتدفئة أسرتك من البرد القارس

GMT 04:29 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"المزوار" من الرياضات العتيقة الأكثر شهرة وفخامة في قلب مراكش

GMT 06:54 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أروع 10 جزر في العالم لقضاء عطلة سياحية جميلة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday