المبادىء الاثنتي عشرة سياسة تعظيم الملك في تايلاند
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

"المبادىء الاثنتي عشرة" سياسة تعظيم الملك في تايلاند

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "المبادىء الاثنتي عشرة" سياسة تعظيم الملك في تايلاند

طالبات بانكوك خلفهن صورة الاميرة
بانكوك - أ.ف.ب

يعتمد المجلس العسكري الحاكم في تايلاند القمع حينا و"التربية" حينا اخر، وسيلة لحماية الحكم الملكي المبني على تمجيد الملك المريض الذي احتفل للتو بعيد ميلاد السابع والثمانين.

فعلى غرار كل اسبوع، ينتظم الفتيان والفتيات بالزي الموحد امام صور للملك بهوميبول ادولياديج ولبوذا، مرددين نشيدا تتوارثه الاجيال في تايلاند.

وعزز المجلس العسكري الحاكم بعد استلامه مقاليد السلطة في انقلاب قبل ستة اشهر، مكانة الملك في المناهج الدراسية، بالتوازي مع تشديد القبضة حيال من يتهمون بالاساءة للذات الملكية.

وتتحدث كتب التاريخ اصلا عن دور اساسي اضطلع به الملك واسلافه من اسرة شاكري في تنمية البلاد التي حكموها منذ القرن الثامن عشر، لكن البرامج الدراسية الجديدة تنطوي على "اثنتي عشرة قيمة" اخلاقية تشير الى رغبة العسكريين في الذهاب بعيدا في هذا الاتجاه.

على مدخل مدرسة ساتريويتهايا المرموقة المجاورة للقصر الملكي، علقت هذه المبادئ على لوحة كبيرة خضراء، كما في سائر مناطق البلاد، بطلب من المجلس العسكري.

ويقول البند الاول فيها "احب أمتك، والدين والملك"، اما السابع فيذهب مباشرة الى جوهر القضية "تعلم الديموقراطية الحقيقة مع وجود ملك على رأس الدولة"، ويذهب البند التاسع ابعد "قم بالاعمال الصالحة كما يعلمك الملك".

اما سائر البنود فتدور حول النزاهة والصبر والعمل الدؤوب والحفاظ على التقاليد وتطوير القدرة على ضبط النفس.

وتدور حصة التربية المدنية الاسبوعية في المدارس على هذه المبادئ المشروحة بحسب ما تعلمه المدرسون من ورشات عمل نظمت في الآونة الاخيرة.

وتقول المدرسة بوناوان العاملة في هذه المدرسة المخصصة للاناث "القيم الاثنتي عشرة، تشكل هوية تايلاند، ومن شأنها ان تجعل منا مواطنين صالحين".

وتقدم مسرحيات صغيرة لشرح المبادئ، يكون فيها موضوع الملك الحاضر الأكبر.

فحتى عندما يجري الحديث عن البند الثالث "بر الوالدين"، فان التلاميذ يقولون "يجب ان نفعل ذلك كما فعل الملك حين بقي في المستشفى الى جانب امه المريضة".

ويقول التلميذ ناباتسورن ذو الخمسة عشر عاما "لقد بني البلد بفضل الملك، لولا الملك لما كانت تايلاند".

ويؤدي انتشار ثقافة تمجيد الملك الى تعلق الكثير من مواطني تايلاند به، يضاف الى ذلك ان الذين فتحوا عيونهم على العالم بعد العام 1946 لم يعرفوا حاكما غيره، وهو ضرب الرقم القياسي في اطول مدة حكم ملك في العالم.

ويزيد من ذلك ايضا ان الاصوات المنتقدة له لا تكاد تسمع في بلد هو الاقسى في العالم في معاقبة "جريمة اهانة الذات الملكية"، وملاحقتهم حتى على صفحات الانترنت.

ويقبع في السجون عدد كبير من الشباب لاقدامهم على انتقاد الملك، او لمجرد مشاركتهم في مسرحية جامعية لم ترق للسلطات.

غير ان صمت الاكثرية ازاء هذا الواقع، وازاء المبادئ الاثنتي عشرة، تخرقه بعض اصوات الطلاب المعارضين الذين ينتقدون "هذا الترديد الآلي" الذي يتشابه اصلا مع نمط المناهج التعليمية الضعيفة مقارنة مع دول الجوار.

وتقول طالبة ناشطة في مجموعة "الثقافة لتحرير سيام" (الاسم القديم للمملكة) "انها طريقة تعود الى عصور غابرة، ولم تعد تتوافق مع وسائل التعليم في القرن الحادي والعشرين".

وقد نظمت هذه المجموعة تظاهرة بهذا الشأن امام وزارة التربية.

وتضيف الطالبة التي طلبت عدم الكشف عن اسمها "لم يعد ممكنا العيش في مجتمع مؤلف من آلات متشابهة مبرمجة بنفس الطريقة".

لكن يبدو ان المجلس العسكري ماض في سياسة تمجيد الملك.

وفي الآونة الاخيرة قال رئيس المجلس الجنرال برايوت شان او شا في خطابه الاسبوعي "ان الجيل الجديد يعي ان الرفاه والنعيم الذي يعيشه الشعب التايلاندي يعود الفضل فيه الى برامج التنمية التي اطلقها جلالة الملك".

وحيا طالبين قطعا مسافة 500 كيلومتر على الدراجة الهوائية من اجل "تحقيق حلم ان يلقيا التحية على الملك" الذي يقبع في المستشفى منذ اسابيع.

ويروج الحكم العسكري لتوجهه هذا بمختلف الوسائل، منها اصدار 12 فيلما قصيرا حول المبادئ.

ومع ان الملك لا يمارس صلاحيات فعلية في هذه المملكة الدستورية، الا ان اي تغيير لا يمكن ان يجري فعليا دون موافقته، بحسب ما يقول خبراء يشيرون الى ان الهدف الاهم لدى العسكريين اليوم هو الحيلولة دون عودة الطبقة السياسية المنتخبة التي انقلبوا عليها الى الحياة السياسية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المبادىء الاثنتي عشرة سياسة تعظيم الملك في تايلاند المبادىء الاثنتي عشرة سياسة تعظيم الملك في تايلاند



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 12:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 23:29 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

عقار جديد من ثمار الزهور يساعد على علاج التهاب المفاصل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday