بنات طوباس الثانوية تفوّق لافت ومدرسة خضراء
آخر تحديث GMT 08:28:47
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

"بنات طوباس الثانوية": تفوّق لافت ومدرسة خضراء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "بنات طوباس الثانوية": تفوّق لافت ومدرسة خضراء

أصوات من طوباس
طوباس ـ فلسطين اليوم

تستعيد نائلة مدراسي، التي تقف على إدارة المدرسة منذ سبع سنوات، فصول المكان الذي تأسس في خمسينيات القرن الماضي، وكان سجنا خلال الاحتلال البريطاني، ثم عقارا مستأجرا عُرف بدار الزعبي، قبل أن تبدأ ملامح المبنى الجديد بالظهور عام 1970.

تقول في الحلقة السابعة عشرة من برنامج وزارة الاعلام الدوري: 'أصوات من طوباس' الذي واكب هذه المرة حكاية مدرسة بنات طوباس الثانوية، وسيرتها التاريخية، ومسيرة تميز طالبتها، وقصة الأزهار والنباتات التي تنتشر في أروقتها بشكل لافت: 'عرفنا من حكايات الآباء والأجداد، أن مدرستنا كانت تشتهر بتحفيظ خريجاتها للقرآن الكريم في الصف السادس، وتتوج ذلك بحفل تخريج سنوي، ترتدي الطالبات الزي الأبيض، ولم تكن غرف المدرسة إلا صفين، ونتذكر ما سمعناه عن غصون مساعيد أول المعلمات في طوباس'.

ووفق المربية مدراسي، فقد كانت طالبات طوباس ينتقلن إلى نابلس لإكمال الصفوف الثانوية، وكان عدد منهن يترك التعليم بسبب هذا، إلى أن تأسس عام 1975 أول صف ثانوية عامة للفرع الأدبي، تبعته صفوف الفرعين العلمي والتجاري بعد نحو عشر سنوات، إلى أن تضاعف اليوم عدد الدارسات إلى 8 شعب لصف 'التوجيهي' ذاته.

وتضيف: تناوبت على إدارة المدرسة خديجة، وهدى فتيان من نابلس، فصفاء بخيتان من جنين، فيما تغيرت مئات الوجوه من المعلمات، حتى استقر الحال اليوم على ثلاثين، وتبدلت آلاف الدارسات.

وتستذكر: حصلت طالبات المدرسة على مراكز متقدمة، وانتزعن أمكنة في قائمة العشرة الأوائل على مستوى الضفتين الشرقية والغربية (قبل قيام السلطة الوطنية)، مثل زين العريان، ورويدة صوافطة، والأختين: نهى وسحر خضيري، وإنعام عبد العزيز، وعائشة صبيح، وشذا صوافطة، ونور دراغمة، وإنشراح أبو دواس.

والمفارقة أن بعض المتفوقات على مستوى فلسطين والأردن معًا لم يكملن دراستهن الجامعية وتزوجن في وقت مبكر، فيما انتقلت أخريات لمقاعد الجامعات المحلية. وتضيف: في الأعوام السابقة كان عدد الطالبات 420، ونشاهد تناقصا للعدد، وقد يعود الأمر لتوجه تنظيم النسل، بخلاف ما كان الحال عليه في الماضي.

ووفق مدارسي، فإن محافظة طوباس والأغوار الشمالية تضم 42 مدرسة 14 منها تحتوي على صفوف للثانوية العامة (استطاع العام الحالي انتزاع 3 مقاعد من بين العشرة الأوائل)، واللافت أن 14 من خريجاتها يتعلمن اليوم في تخصص الطب، وسبقتهن عشرات المهندسات والمعلمات.

وشهدت 'بنات طوباس الثانوية' قفزة في مبانيها ومرافقها، إذ صارت تضم مسرحا ومكتبة وقاعة حاسوب ووحدات صحية واسعة ومظلات للساحات، وحدائق، فيما تنتشر في كل ردهاتها أزهار وشجيرات نسقت بعناية كبيرة، وتعج الجدران بعبارات تحث على النظافة والاهتمام بالبيئة، فيما تحمل لافتات معدنية مقولات ورسومات تراثية.

تقول مدراسي، التي تخرجت من المدرسة ذاتها، ونالت شهادة الأدب الإنجليزي من جامعة بيرزيت عام 1983، إنها بدأت بمسيرتها التربوية منذ 31 سنة، وتنقلت بين مدارس عرابة في جنين، وعقابا، وطمون، وطوباس. كما حرصت على غرس الأزهار والأشجار في الأمكنة التي عملت فيها.

وتتابع: لم استمع إلى تحذيرات من الأهالي والمعلمات لوجود عابثين يقتلعونها، وكررت المحاولات عدة مرات إلى أن نجحت في مهمتي، وكنت أقترح على الطالبات والمعلمات المساعدة في توفير ثمن الأشتال، وبدلنا أنواعها مرارا، حين كانت الأزهار الجورية والنباتات الرقيقة تغري الزائرين، وتدفعهم لقطفها والحصول على فروع منها. وصرنا نزرع الشجيرات الصلبة والقوية ودائمة الخضرة، وأصبحنا نُكثر الهرمون للأشتال داخل المدرسة، والأهم أن الطالبات والموظفات في المدرسة يتشاركن في زراعة الأزهار وريها، فيما تتحسن نفسية من يشاهدها، بدلا من الجدران الصماء.

واختتمت مدراسي قولها: كل من يزورنا يكرر بطريقته عبارة: أنتم لستم مدرسة، أنتم كلية، ويستوقفه تفوق زهراتنا واخضرار أزهارنا.

بدوره قال منسق وزارة الإعلام في طوباس عبد الباسط خلف، إن 'أصوات من طوباس' يرسم مشهد المحافظة بكل تفاصيله، ويعكس أحوالها ويتتبع أصحاب مهننا القديمة والشهود على تاريخا ونضالها.

 ويضيف: تجسد المدرسة واحدة من فروع الحياة التي تمس كل أسرة، وتعيش في ذاكرة كل خريج، وتسكن 12 سنة مع الدارسين، لكنها في حالة 'بنات طوباس الثانوية' فضاء تعليمي وبيئة خضراء تنبض بالحياة، في مشهد غير شائع كثيرا في مدارس الوطن.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنات طوباس الثانوية تفوّق لافت ومدرسة خضراء بنات طوباس الثانوية تفوّق لافت ومدرسة خضراء



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 12:05 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 فلسطين اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 03:53 2016 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

وليد توفيق يحيي حفلة زفاف نجلة المنتج صادق الصباح

GMT 11:04 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حرباء تنجب 26 طفلًا بحجم الأظافر على يد مربيها

GMT 04:07 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أثيوبيا تمثل أفضل وجهة للسياحة في عام 2015

GMT 22:45 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

مدفأة "فاير بليس" للحصول على غرفة معيشة عصرية

GMT 01:06 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعرضون أسرار مدينة "بومبي اليونانية" القديمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday