خبراء تربويون يؤكدون ضرورة تطوير المناهج ومنحها الدعم
آخر تحديث GMT 15:53:36
 فلسطين اليوم -

خبراء تربويون يؤكدون ضرورة تطوير المناهج ومنحها الدعم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خبراء تربويون يؤكدون ضرورة تطوير المناهج ومنحها الدعم

طلاب
رام الله ـ وفا

أوصى مشاركون وخبراء تربويون، اليوم الثلاثاء، بضرورة منح عملية تطوير المناهج الأولوية في المرحلة الراهنة، وتوفير ما تتطلبه من إسناد سياسي ودعم على كافة المستويات الرسمية والشعبية.

وأجمع المشاركون خلال ختام الورشة التشاورية التي نظمتها، وزارة التربية والتعليم العالي، على مدار يومين متتاليين، لمناقشة وبحث آليات وسبل تطوير المناهج الفلسطينية، على ضرورة التركيز على كافة القضايا المتعلقة بمهارات القرن الحادي والعشرين، والاستجابة للتحولات التكنولوجية المتسارعة في عالم اليوم، وتطوير مصفوفة معايير ضمن مؤشرات واضحة ومرجعيات يتم الاحتكام اليها في مراحل العمل المختلفة.

وجددت وزيرة التربية والتعليم العالي خولة الشخشير، التزام الوزارة بتوفير أعلى درجات الجاهزية لتعزيز الشراكات مع المؤسسات المعنية بعملية التطوير، والوصول إلى آليات كفيلة بتحقيق الغايات والتوجهات التربوية، وتضمين الرؤى والأفكار التي تم طرحها خلال هذه الورشة التي تهدف إلى المضي قدما في مجال إصلاح وتطوير المناهج الفلسطينية.

بدوره، أكد وكيل الوزارة محمد أبو زيد، أن الوزارة ستقوم بالتواصل مع أعلى مكونات الهرم السياسي الفلسطيني لوضعه في صورة التوجهات القائمة على صعيد تطوير المناهج، مشددا على أن مشاركة نخبة من الاكاديميين والخبراء من جناحي الوطن يكسب هذه الورشة زخما نوعيا وتأكيدا على التوجه المشترك نحو التغيير والتطوير.

وخلال الورشة، قدم مدير عام المناهج الإنسانية في الوزارة علي مناصرة ،عرضا بعنوان: 'تطوير المناهج الانسانية' تناول فيه العديد من المحاور التي ارتكزت على ضرورة بلورة سياسة عامة تجسد خطة منهاج واضحة، وإجراء تقويم شامل للمنهاج والنظر في كافة الدراسات والأبحاث التي تناولت المناهج الفلسطينية.

ودعا إلى استكمال إثراء المنهاج التعليمي الفلسطيني، حيث سبق وتم إثراؤه بين عام 2008 و2010، بخطوات علاجية سريعة وليست خطوات تغيير، بعد الانتهاء من بنائه ما بين أعوام 1998– 2006، مشددا على وجوب إعادة تدريب وتأهيل المعلمين، على منهاج متكامل.

بدورها، تطرقت القائم بأعمال مدير عام المناهج العلمية رشا عمر في العرض الذي قدمته بعنوان: 'تحديات تطوير المناهج'، إلى غياب السياسات التربوية الداعمة، ونقص الخبرات التربوية، وغياب النموذج الموحد الذي ينمي مهارات التفكير وغيرها.

وتحدثت المحاضرة في الجامعة الإسلامية بغزة سناء أبو دقة، عن 'تقويم التعلم المتمركز حول الطالب' حيث لفتت إلى أهمية التقويم؛ بوصفه إحدى الحلقات المكونة للعملية التعليمية التعلمية، مشيرة إلى أركان التقويم وأنواعه وغيرها من الجوانب المرتبطة بالتحديات التي تواجه التقويم.

كما قدم مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي في الوزارة ثروت زيد عرضا بعنوان: 'طرائق التدريس في المنهاج' شدد فيه على أهمية توظيف المواطنة؛ لخدمة العملية التعليمية التعلمية، مبينا آليات التحول في الواقع الاجتماعي الجديد للتعليم وأهمها الانتقال إلى مجتمع التعلم المهنية، وإلى الاهتمام بالمدرسة، والمعرفة العميقة، بالإضافة إلى ما يتعلق باستراتيجيات التدريس والتعلم الفعال وغيرها.

وتحدثت المحاضرة في جامعة النجاح د. علياء العسالي عن المعايير والكفايات ودورهما في توجيه العمل، وضمان خروج التطوير لمخرجات تتقاطع والغايات المنشودة، موضحة أن أي تطوير يجب أن يستلهم الدراسات التي تمت وما أفرزته من مؤشرات تستوجب الاحتكام لها.

وفي عرض بعنوان 'توظيف التكنولوجيا في التعليم'، عرضت مدير عام مركز المناهج في غزة سمية النخال الجوانب المتعلقة بواقع استثمار وتوظيف التكنولوجيا في التعليم، والتحديات التي تواجه الوزارة في هذا المجال، ومراعاة كافة الجوانب التي من شأنها توظيف التكنولوجيا بشكل أمثل في القطاع التعليمي التعلمي.

وتخلل الورشة، العديد من المداخلات التي شددت على ضرورة تجاوز مرحلة التشخيص والبدء فعليا بخطوات إجرائية كفيلة بتطوير المنهاج، والاستفادة من الدراسات التي أثيرت لتقييم المنهاج وتطبيقاته في الاعوام الاخيرة، ووضع خلاصتها في أيدي الفرق التي ستكلف بالعمل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء تربويون يؤكدون ضرورة تطوير المناهج ومنحها الدعم خبراء تربويون يؤكدون ضرورة تطوير المناهج ومنحها الدعم



GMT 16:51 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

وصول دفعتين من معلمي غزة إلى الكويت

GMT 10:33 2019 الجمعة ,25 تشرين الأول / أكتوبر

فلسطين تفوز بجائزة المعلوماتية في دورتها الـ19
 فلسطين اليوم -

تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تتألّق بإطلالة ساحرة مفعمة بالرقي في عيد ميلادها

أبوظبي - فلسطين اليوم
ارتبط اسم النجمة أحلام خلال الفترة الأخيرة بالمصمم اللبناني العالمي زهير مراد، والنتيجة إطلالات ساحرة مفعمة بالرقي والأناقة، ولمناسبة عيد ميلادها، خطفت أحلام الأنظار بفستان فضيّ طويل مزيّن بالشك الراقي، وتميّز بقصة الصدر الـV المحتشمة، مع الحزام الفضيّ الذي حدد الخصر، إضافة إلى قصة الكسرات التي زيّنت جنب الفستان ومنحته حركة لافتة، وأكملت الإطلالة بحذاء فضيّ. وسنتذكّر لهذه المناسبة معكنّ أجمل إطلالات أحلام بفساتين تميّزت باللون الفضيّ. الفساتين البراقة والمطرزة بالكريستال والترتر هي عنوان أجمل إطلالات أحلام بالفترة الأخيرة، وكلها حملت توقيع زهير مراد، وكيف إذا كانت أيضاً باللون الفضيّ الذي يزيد من لمعان اللوك. إطلالة أحلام في حفل افتتاح موسم جدة، بدت ساحرة بفستان فضيّ بأكمام طويلة وشفافة وتميّز بقصة الـA line  التي أ...المزيد

GMT 07:01 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 فلسطين اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 07:31 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 فلسطين اليوم - تعرف على  بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 11:46 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

الاحتلال يعتقل شابا من مخيم الجلزون

GMT 02:03 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة سريلانكا تعدّ المكان الأمثل لقضاء الإجازات

GMT 20:24 2015 السبت ,24 كانون الثاني / يناير

افتتاح معرض للملبوسات العربية الأحد في الأردن

GMT 23:09 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

"فلسطين اليوم" يوضح حصاد زواج الفنانين والمطربين في عام 2015

GMT 02:11 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"DFSK" الصينية تطرح السيارة "K01" في السوق المصري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday