صيدم يؤكد أهمية تكريس الجهود والطاقات لتعزيز روح الإبداع
آخر تحديث GMT 05:52:45
 فلسطين اليوم -
أخر الأخبار

صيدم يؤكد أهمية تكريس الجهود والطاقات لتعزيز روح الإبداع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صيدم يؤكد أهمية تكريس الجهود والطاقات لتعزيز روح الإبداع

وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم
الخليل - فلسطين اليوم

شدد وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، على أهمية تكريس كل الجهود والطاقات من أجل تعزيز روح الإبداع والتميز في كافة المدارس، والكشف عن المواهب الشابة والاهتمام بالنشاطات اللامنهجية والأفكار الملهمة التي تعبر عن مكنونات الطلبة ورغبتهم العارمة في تحقيق أحلامهم وطموحاتهم.

جاء ذلك خلال مشاركته، اليوم السبت، في فعاليات اختتام المرحلة الأولى من برنامج النشاط الحر في بلدة إذنا بمديرية جنوب الخليل، والإعلان عن إنطلاقة المرحلة الثانية من البرنامج بعد النجاح النوعي الذي شهدته مرحلته الأولى على مستوى مدارس الوطن، بمشاركة محافظ الخليل كامل حميد، ووزير الصحة جواد عواد.

وأوضح صيدم أن برنامج النشاط الحر الذي أطلقته الوزارة يبرهن على الحرص الشديد لبناء جيل مبدع قادر على قيادة التغيير الحقيقي في مجتمعه.

وأكد أن برنامج النشاط الحر سيتواصل وسيحمل العديد من الأفكار الجديدة وسيتم تعميم هذه التجربة النوعية؛ التي جسدت حقيقة مفادها أن الإبداع الطلابي يشكل قاعدة للارتقاء والنهوض بالتعليم، مشيداً بجهود الداعمين للبرنامج، خاصاً بالذكر شركة "الوطنية موبايل" وصندوق الاستثمار الفلسطيني، كما أعرب عن تقديره لكافة الكوادر التربوية التي أسهمت في إنجاح فعاليات البرنامج.

من جهته، أكد المحافظ حميد أن الابداعات الطلابية تؤسس لبناء الدولة الفلسطينية المستقلة، موضحاً أن هذا الإبداع الطلابي سيوصل رسالة للعالم مفادها أن الفلسطيني يبدع ويصنع المعجزات ويتجاوز المحن والصعوبات.

وأشاد حميد بكافة الجهود وعلى رأسها جهود وزارة التربية التي أبدعت من خلال تنفيذ هذا البرنامج، ناقلا تحيات الرئيس محمود عباس للمشاركين.

وشدد على حرص القيادة واهتمامها وإخلاصها للمبدعين، شاكراً أسرة الوزارة على الاهتمام الفاعل بتنشئة جيل فلسطيني مسلح بالقيم والمعارف.

بدوره، أكد مدير تربية جنوب الخليل فوزي أبو هليل أهمية تنفيذ برنامج النشاط الحر في مديرية جنوب الخليل، موضحاً أن هذا البرنامج تضمن العديد من النشاطات النوعية التي برهنت على أن الفلسطيني مبدع بالفطرة ويبدع في صناعة الحياة والفرح.

وأشاد هليل بفكرة النشاط الحر وتبني قيادة الوزارة لهذا البرنامج الذي يأتي ضمن خطة شاملة تنفذها الوزارة في سبيل بناء جيل متكامل الخصائص، معربا عن شكره لكافة القائمين على البرنامج في مدارس المديرية.

من جانبها، أشارت مديرة المدرسة سناء طميزي إلى النتائج والآثار التي حققها البرنامج ودوره في صقل شخصيات الطلبة وتنمية روح العمل التطوعي لدىهم وتعزيز روح التعاون بين المدرسة والمجتمع المحلي.

بدوره، تحدث رئيس البلدية عن احتياجات البلدة في القطاعين التعليمي والصحي، مشيرا في الوقت ذاته إلى إنجازات البلدية خاصة المساهمة في تحسين البيئة المدرسية، مقدماً شكره لأسرة التربية والتعليم على الاهتمام الفاعل بهذه النشاطات اللامنهجية المميزة.

وتضمن الحفل العديد من الفقرات الفنية والثقافية التي كانت تنفذ خلال أيام السبت في المدارس المستهدفة في المديرية، وهي: الكورال، والمسرح الصامت، واللوحات الفنية، والدبكة الشعبية، والكشافة، إضافة لعروض رياضية، ومعارض وغيرها.

وفي ختام الحفل تم تكريم المؤسسات الداعمة للنشاط الحر في المديرية وللشركاء الذين أسهموا في دعم هذا البرنامج النوعي الذي لاقى تشجيعا وإقبالا من الطلبة والأهالي.

وأجرى الوزير صيدم والمشاركون جولة داخل زوايا النشاط الحر في المدرسة، بهدف التعرف على الإبداعات الطلابية.

 وفي سياق متصل، تفقد صيدم وعواد والوفد المرافق سير العمل في بناء مدرستين ببلدة إذنا، حيث أشاد صيدم بمساهمة البلدية في تشييد المدرستين، مؤكداً أن هذه المساهمة والشراكة مع وزارة التربية تبرهن على روح التعاون البناء والالتزام بدعم القطاع التعليمي في البلدة، الأمر الذي يجسد معنى المسؤولية المجتمعية والوطنية تجاه القطاع التربوي.

وفي سياق آخر، عاد الوزيران صيدم وعواد والمحافظ حميد، الطالبة دعاء جابر من منطقة الجلاجل بمديرية تربية الخليل، التي كانت قد تعرضت لاعتداء من قبل مستوطن قام بدهسها وهي في طريقها لمدرستها.

وجدد صيدم تأكيده على ضمان حق الطلبة والأطفال في الوصول الآمن إلى مدارسهم، مندداً بالاعتداء الآثم الذي تعرضت له الطالبة، الذي وصفه بجريمة بشعة بحق الأطفال الأبرياء.

وأعرب، باسم الأسرة التربوية كافة، عن مؤازرته للطالبة ولذويها، مؤكدا أن الوزارة ستبذل قصارى جهدها من أجل دعم الطلبة خاصة في المناطق المستهدفة التي تعاني من سياسات الاحتلال الاستيطانية.

من جهته، أكد حميد الدعم الكامل للمناطق المستهدفة والعمل من أجل حماية الطلبة وتوفير كافة مقومات الصمود والثبات للمواطنين، موضحا أن الاعتداء الذي تعرضت له الطالبة يكشف عن وجه الاحتلال البشع وممارسات المستوطنين بحق أبناء شعبنا وعلى رأسهم الأطفال.

بدوره، أشار الوزير عواد إلى اهتمام وزارة الصحة بهذه المناطق التي تتعرض لانتهاكات احتلالية متواصلة، مؤكداً أنه سيتم دعم القطاع الصحي في هذه المنطقة ضمن الإمكانات المتاحة.

ولفت إلى أن ما تعرضت له الطالبة جابر من اعتداء يبرهن على روح الإجرام لدى المستوطنين وحقدهم على الأطفال واستهدافهم للعملية التعليمية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صيدم يؤكد أهمية تكريس الجهود والطاقات لتعزيز روح الإبداع صيدم يؤكد أهمية تكريس الجهود والطاقات لتعزيز روح الإبداع



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - فلسطين اليوم
رغم الأجواء الملبّدة التي تخيّم على العالم بسبب جائحة "كورونا" فإن دوقة كمبريدج وفي كل مرّة تطلّ فيها تنجح في رسم الأمل والبسمة خصوصاً بأزيائها الأنيقة التي تختارها بعناية لكل مناسبة تشارك فيها.الفساتين الصيفية من أشهر إطلالات كيت ميدلتون التي تنبض أنوثة وأناقة وستناسبك لعيد الأضحى هذا العام، إذ تمنحك لوكاً عملياً ومريحاً، ويمكن أن تختاريها مزّينة بالنقشات بأسلوب كيت ميدلتون. كيت كررت هذه الصيحة في الفترة الأخيرة، وأدهشتنا بتصاميم عدة تميّزت بهذه الطبعة، مثل الفستان من ماركة Ghost London الذي تميّز بالأزرار الأمامية والكشاكش التي زيّنت الياقة والأطراف وكذلك الأكمام الواسعة. وآخر تألقت به من ماركة & Other Stories تميّز بالورود الملوّنة. ومن النقشات الأقرب إلى قلب كيت أيضاً، البولكا دوت وأطلت بفستان من ماركة Suzannah باللون الأخض...المزيد

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 16:32 2018 الخميس ,05 إبريل / نيسان

سيارة"بوني" تعد أول سيارة في تاريخ "هيونداي"

GMT 14:20 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

المدرج الجليدي والمهبط المائي من أغرب مطارات العالم

GMT 20:54 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

وزارة البيئة المصرية تُنقذ ذئب نادر من خطر الإنقراض

GMT 00:00 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الفرنك السويسرى مقابل الدولار الأميركي الجمعة

GMT 08:50 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

بوتشي تنجح في تقديم فلورانسا بلمسة من الحداثة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday