في مدريد مدارس تعتمد ثنائية اللغة لتوفير فرص أكبر للاطفال
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

في مدريد مدارس تعتمد ثنائية اللغة لتوفير فرص أكبر للاطفال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - في مدريد مدارس تعتمد ثنائية اللغة لتوفير فرص أكبر للاطفال

مدارس مدريد
مدريد - أ.ف.ب

 تتوجه المدرسة إلى التلاميذ بالإنكليزية في هذه المدرسة العامة الواقعة في قلب مدريد، في سياق منهج تعليمي بلغتين بات معتمدا على نطاق واسع في العاصمة الإسبانية لسد الثغرات الكبيرة في اتقان اللغات الأجنبية.

وتراوح أعمار هؤلاء التلاميذ في المدرسة الابتدائية البالغ عددهم 500 تلميذ تقريبا، بين 6 سنوات و 11 سنة. وهم يخبرون بعضهم بالإسبانية بالنشاطات التي قاموا بها خلال العطلة الصيفية في باحة مدرسة تولوسا لاتور في حي فاييكاس.

لكنهم ينتقلون إلى الإنكليزية عندما يدخلون إلى الصفوف. فمنذ 10 سنوات، تقدم هذه المدرسة عدة مواد، من قبيل العلوم والفنون والموسيقى والتربية البدنية، بالإنكليزية، فضلا عن أربع ساعات لتعليم الانكليزية كلغة أجنبية.

وتوفر مدارس في مدريد أكثر من نصف حصصها الأسبوعية الممتدة على 22 ساعة ونصف الساعة بلغة شكسبير لآلاف الأطفال، بمن فيهم أطفال اسر فقيرة، في مسعى إلى توسيع آفاق العمل في المستقبل.

ويرد بعض التلاميذ على الأسئلة الصعبة بالإسبانية، لكن المدرسة بياتريس بولو الحائزة إجازة في الأدب الإنكليزي تثابر في محاولاتها.

وتقول مديرة المدرسة ماريا دولوريس فيالبا التي تشرف على عودة التلاميذ الى المدرسة في الممرات المزينة برسوم حول "التغير المناخي" و "فن العصر الحجري" المكتوبة كلها باللغة الانكليزية، "الفكرة تقوم على دفع الاطفال الى التحدث بالانكليزية منذ السنة الاولى في المرحلة الابتدائية او حتى في صفوف الروضة".

وتضيف المديرة التي شاركت في العام 2004 في اطلاق هذا البرنامج الرائد الذي وضعته الحكومة المحلية في 26 مدرسة "ثمة الكثير من  ساعات الدروس بالانكليزية وهم يتعلمون بطريقة طبيعية. وستتاح لهؤلاء الاطفال امكانات لم تكن متاحة لاهلهم".

واليوم اعتمدت هذا النظام 335 مدرسة ابتدائية من اصل 791 مدرسة عامة في العاصمة الاسبانية ومحيطها، و96 مدرسة ثانوية و161 مدرسة تكميلية خاصة مدعومة.

والهدف من ذلك سد ثغرة كبيرة جدا. ففي العام 2006 اظهرت دراسة للمفوضية الاوروبية ان 56 % من الاسبان لا يتكلمون اي لغة اجنبية، ويزداد الواقع سوءا في خمس دول من الاتحاد الاوروبي هي ايرلندا (66 %) وبريطانيا (62 %) و ايطاليا (59 %) والمجر والبرتغال (58 %).

ويقول انطونيو كابراليس الاستاذ الجامعي الاسباني في "يونفيرستي كوليدج لندن" ان تعلم اللغات الاجنبية في اسبانيا ولا سيما الانكليزية "لطالما طرح مشكلة".

وفي اسبانيا من الممكن الحصول على غالبية الشهادات الجامعية من دون اتقان اي لغة اجنبية.

واطلقت الحكومات المحلية في مسعى منها لتغيير هذا الواقع، مبادرات مماثلة مع ان هذا النظام يثير انتقادات.

وتقول يولاندا خواروس بارسينييا معلمة اللغة الانكليزية في مدرسة اخرى "هذا التعمق الكبير يؤدي الى رسوب الكثير من التلاميذ. فلا يمكن ان نعلم اسماء عظام الجسم او البنات بالانكليزية الى طفل لا يعرف هذه اللغة".

وتقر ان مستوى المدرسين "تحسن كثيرا" منذ العام 2004 الا انها تأسف لكون انكليزيتهم "لا تزال تفتقد الى المرونة والغنى الامر الذي يؤدي الى تراجع في مستوى المواد التي يعلمونها".

ويوافق انطونيو كابراليس الذي شارك في دراسة حول النظام الثنائي اللغة على ان "ثمة تأثيرا سلبيا على الاطفال الذين لم يصل ذووهم الى دراسات عليا".

ويشير الى ان نتائج هؤلاء "تكون اقل بوضوح" من الاخرين في المواد التي تعلم باللغة الانكليزية.

عند بوابة مدرسة تولوسا لاتور يفضل العامل خوسيه مانويل كالديرون (40 عاما) عدم الخوض في هذا الجدل ويقول منتظرا ابنه ميغيل البالغ ثماني سنوات "نقلناه من مدرسته السابقة لكي يتعلم الانكليزية لانها باتت اساسية في كل شيء".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

في مدريد مدارس تعتمد ثنائية اللغة لتوفير فرص أكبر للاطفال في مدريد مدارس تعتمد ثنائية اللغة لتوفير فرص أكبر للاطفال



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday