مؤتمر الاستثمار في المستقبل يناقش قضايا التعليم في الشارقة
آخر تحديث GMT 15:28:47
 فلسطين اليوم -

مؤتمر الاستثمار في المستقبل يناقش قضايا التعليم في الشارقة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مؤتمر الاستثمار في المستقبل يناقش قضايا التعليم في الشارقة

فعاليات مؤتمر الاستثمار في المستقبل
الشارقة ـ وام

ناقش متحدثون ومشاركون في 3 جلسات متوازية عقدت اليوم ضمن فعاليات مؤتمر الاستثمار في المستقبل في يومه الثاني والأخير قضايا التعليم والأطفال اللاجئين وكيفية العمل على جذبهم إلى بيئة تعليمية آمنة ومجهزة وبحثوا أهمية التعلم والعيش بأمان ودور اليافعين كعوامل للتغيير ودور المجتمع والعائلة في حماية الأطفال.

وتناولت جلسة بعوان " العيش والتعلم بأمان: حماية الأطفال من خلال التعليم" موضوع استخدام التعليم كأداة للحماية وسلطت الضوء على الطريقة التي يوفر فيها التعليم الحماية وسبل توفير بيئات آمنة والحيلولة دون حدوث مواقف مضرة بالأطفال وقدمت نماذج لممارسات تعليمية متنوعة لمختلف الفئات العمرية تعمل على توفير الدعم النفسي والاجتماعي اللازمين للأطفال واليافعين وأمثلة عن الآليات المناسبة التي تضمن حصول الأطفال واليافعين في المنطقة على تعليم جيد وبيئة آمنة للدراسة.

وترأس الجلسة شكرو تايار كبير منسقي الحماية الإقليمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا- المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وشارك فيها كل من جاستن فان فليت مدير مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة المعني بالتعليم وإيناس رجب راشد - وزارة التربية والتعليم المصرية -و مارينا لوبيز أنسلمي مديرة تطوير المشاريع والتقييم في صندوق تعليم اللاجئين وأودري نيرنجارتن مسؤولة تعليم في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين- لبنان .

وقال شكرو تايار إن أكثر من نصف الأطفال اللاجئين لا يذهبون إلى المدارس بحكم ظروفهم وأوضاعهم وهناك أكثر من 500 ألف طفل لاجئ فشلنا في توفير فرصة تعلمية لهم .. مشيرا الى أن الطفل عندما يبتعد عن مقاعد الدراسة يصبح من الصعب عليه العودة من جديد بمعنى أنه يحتاج إلى تدريب وتوعية خاصة أنه يصبح في مخيمات اللجوء أكثر عرضة للمخاطر والاستغلال.

.. ونوه إلى أن أكثر من 64 بالمائة من حالات الزواج كانت عادية لكن حالة الزواج المبكر تضاعفت فى ضوء اللجوء حيث يسهم التعليم في التقليل من الزواج المبكر.

من جانبه قال جاستن فان فليت إن دعم التعليم في الحالات الطارئة خاصة فيما يتعلق باللاجئين السوريين مسألة مهمة وحيوية وعرض لأهمية دعم التعليم من وجهة نظر عالمية حيث توجد فوائد عدة للتعليم فالأم المتعلمة تساهم في الحد من الزواج المبكر وتساهم في توفير فرصة مناسبة للتعليم لأبنائها.

وأضاف أنه على مستوى العالم هناك أكثر من 85 مليون طفل لم يلتحقوا بالتعليم منهم 70 مليونا لم يلتحقوا بالتعليم الثانوي ونصف هؤلاء هم من مناطق التوتر والنزاع وهناك 25 مليون طفل نازح ومشرد غالبيتهم من دون تعليم.. موضحا أن الاحتياجات لتمويل التعليم زادت عن السابق ووفق دراسات أجريناها هناك 6 بالمائة من الأطفال قد يتمكنون من تعلم القراءة بعد 4 سنوات من التعلم وذلك بسبب ضعف المناهج التعليمية ومدة الدراسة وقلة مصادر التمويل فالتعليم هو آخر محطة في سلم الأولويات لدى المجتمع الدولي والممولين حيث تعطي الجهات الممولة الأولوية للحاجات الأساسية وليس من بينها التعليم.

ولفت إلى أن الأزمة السورية هي الأسوأ حتى الآن في موضوع فقدان الأطفال للتعليم .. فهناك 3 ملايين طفل لاجئ ومشرد غالبيتهم فقدوا فرصة التعليم في حين كانت نسبة الالتحاق بالتعليم في المدارس السورية للأطفال 100 بالمائة.

من جانبها قالت إيناس رجب راشد : " نريد حلولا وابتكارات لجذب الأطفال اللاجئين للمدارس" .. مشيرة الى أن بعض محاور وجلسات المؤتمر تبحث في هذا الأمر ونريد ان نقدم لهم الجودة التعليمية ونعلمهم الأخلاق وننمي المهارات والقدرات في ظل إدارة جيدة وفاعلة وقادرة.

وأضافت : " لدينا تجربة في مصر نعتقد أنها مهمة بخصوص الأطفال اللاجئين السوريين حيث أصدر وزير التربية والتعليم قرارا بمعاملة الطلبة السوريين مثل معاملة الطلبة المصريين في المدارس ما يعني أن دراستهم مجانية حتى الذين لم يحصلوا على إقامة بعد فمن حقهم الالتحاق بالمدارس إلى حين تسوية وتصويب أوضاعهم ".

وأوضحت أنه مع نهاية العام الدراسي الماضي وبدايات العام الدراسي الحالي كان عدد الطلبة السوريين في المدارس الحكومية المصرية أكثر من 31 ألفا و 700 طالب وطالبة يكلفون الحكومة أكثر من 135 مليون دولار وهذا العدد المثبت في سجلات الوزارة هو أقل من العدد الحقيقي حيث وقعنا مع المفوضية السامية بروتوكولا من أجل صيانة وإحلال 9 مدارس في خمس محافظات مصرية كلفت أكثر من مليون و119 ألف دولار ولدينا أيضا مشروع التعليم المجتمعي الذي يوفر الفرصة لمن فاته الالتحاق بالمدرسة في السن القانونية والطبيعية المفترضة والمعروفة وهو مشروع لجذب الأطفال للمدارس ويعرف بمشروع الفرصة الثانية.

وتحدثت مارينا لوبيز أنسلمي عن الأطفال في سن المراهقة والفتيات بشكل أساسي مستعرضة دور الصندوق وأنشطته وبرامجه .. لافته إلى أهمية الاهتمام بالتعليم في الأزمات والحروب والاستراتيجيات الجديدة المبنية على خبرات تتجاوز 14 سنة .

وسلطت الضوء على الفتيات في سن المراهقة وضرورة توفير الاحتياجات الأساسية لتعليم الفتيات .. وأشارت إلى أن المؤسسات والهيئات الأخرى أغفلت بعض الجوانب ونحن نعمل على ردم الهوة بين أعمال تلك المؤسسات بما يخدم العملية التعليمية ويحقق الهدف منها .

من جانبها ذكرت أودري نيرنجارتن بعض الحالات من مخيمات اللاجئين وشرحت كيفية نجاح البرامج التعليمية.. مشيرة إلى أهمية الحرص على تأمين تعليم بجودة عالية ومسألة الحاجة إلى شهادات من المدارس لأن بعض المدارس لا تمنح الأطفال شهادات الأمر الذي يتطلب التنسيق مع الوزارات والهيئات المختصة والمعنية بهذه المشكلة وضربت مثلا من لبنان حيث يوجد 300 ألف طفل لبناني في المدارس الحكومية في حين أن عدد الأطفال اللاجئين السوريين في لبنان في سن المدرسة يتجاوز 400 ألف طفل.

وفي جلسة " العائلات والمجتمعات عنصر اساسي في حماية الاطفال " ناقش المشاركون أهمية البرامج التي تتوجه للأهل والنظام القائم في العائلة في التربية وتطرقوا الى اهمية التركيز على مستوى العالم والمجتمعات المحلية في دعم اللاجئين الاطفال ودعم العائلات والتعاطي معهم لتوفير كافة الخدمات الاساسية لهم ودور العائلات والمجتمعات في الحد من المخاطر المتعلقة بحماية الأطفال والاستجابة لها وبحثت في مسألة ارتباط سبل كسب عيش العائلات اللاجئة بتعزيز قدرة الأهالي والعائلات والمجتمعات على حماية الأطفال.

وترأست الجلسة مونيكا ساندفيك نايلند مستشار حماية لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وتحدث فيها فاضل حمود الأمين العام للمجلس الوطني لشؤون الأسرة - الأردن والدكتورة نانسي بارون - معهد القاهرة للخدمات والتدريب على الدعم النفسي والاجتماعي في مصر وساندرة مينيان المستشارة الفنية لحماية الطفل - لجنة الإنقاذ الدولية.

وفي جلسة " الاستفادة من القدرات: المراهقون والشباب صانعو التغيير " ترأست الجلسة إيما بونار مديرة مشروع الشباب في المجلس النرويجي للاجئين - الأردن وشاركت فيها سيما مانوهار أخصائية الصحة الإنجابية للمراهقين في حالات الطوارئ- إنقاذ الطفل - و إلياس أيوب مدير مكتب منظمة الحق في اللعب في لبنان وزينة أيوب - منظمة عامل - لبنان وكاثرين بيك مسؤولة برنامج الفتيات المراهقات - هيئة النساء اللاجئات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤتمر الاستثمار في المستقبل يناقش قضايا التعليم في الشارقة مؤتمر الاستثمار في المستقبل يناقش قضايا التعليم في الشارقة



GMT 16:51 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

وصول دفعتين من معلمي غزة إلى الكويت

GMT 10:33 2019 الجمعة ,25 تشرين الأول / أكتوبر

فلسطين تفوز بجائزة المعلوماتية في دورتها الـ19
 فلسطين اليوم -

بصيحات مواكبة للموضة سواء من ناحية اللون أو القصات

النجمة جنيفر لوبيز تستقبل الشتاء بمجموعة من التصاميم

واشنطن ـ رولا عيسى
مرة جديدة خطفت النجمة جنيفر لوبيز Jennifer Lopez النظار مرتدية التصاميم الشتوية الساحرة التي جعلتها ملفتة، خصوصاً مع اختيار موضة نقشات الكارو الداكنة التي جعلتها في غاية الأناقة، فتألقت بصيحات شتوية ومواكبة للموضة سواء من ناحية اللون أو القصات.إنطلاقاً من هنا، واكبي من خلال الصور إطلالات النجمة جنيفر لوبيز Jennifer Lopez الأخيرة، وشاركينا رأيك بتصاميمها الشتوي. خطفت جنيفر لوبيز Jennifer Lopez الانظار، مرتدية موضة نقشات الكارو الفاخرة التي برزت بلوني البني والاسود. فاختارت فستان قصير مع البلايزر التي تصل الى حدود الفستان مع التدرجات البنية البارزة بلونين مختلفين. واللافت تنسيق مع هذا الفستان الكنزة الطويلة التي تبرز بالنقشات عينها مع أقمشة الكارو عينها لتكون اطلالتها متناسقة وفاخرة في الوقت عينه. والبارز أن جنيفر لوبيز Jennifer Lopez نسّقت مع ه...المزيد

GMT 08:53 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك
 فلسطين اليوم - أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك

GMT 09:55 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
 فلسطين اليوم - إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 17:59 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

مافريكس ينهي سلسلة انتصارات ليكرز في دوري السلة الأميركي

GMT 17:54 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلة المصرية تعلن عن موعد وملاعب نهائي دوري المرتبط

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 09:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء هادئة ومميزة في حياتك العاطفية

GMT 09:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 07:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع العام لا يسمح ببدء أي مشروع جديد على الإطلاق

GMT 09:54 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 06:43 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدأ الاستعداد لبدء التخطيط لمشاريع جديدة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday