أطروحة في جامعة البحرين تبحث الأنماط القيادية لمديري المدارس
آخر تحديث GMT 21:35:49
 فلسطين اليوم -

أطروحة في جامعة البحرين تبحث الأنماط القيادية لمديري المدارس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أطروحة في جامعة البحرين تبحث الأنماط القيادية لمديري المدارس

أطروحة علمية في جامعة البحرين القيادة التربوية
المنامة ـ بنا

دعت أطروحة علمية في جامعة البحرين القيادة التربوية في المدارس إلى تشخيص مواقف القوة والضعف في أساليبها القيادية لتفعيل الأنماط الفاعلة وتعزيزها والتشجيع على اتباعها من قبل القيادات الإدارية للمدارس.

وأوصت أطروحة الطالب في برنامج ماجستير القياس والتقويم في كلية الآداب بالجامعة أحمد موسى بتطوير واقع القيادة المدرسية من خلال التوصل إلى أفكار محددة تتعلق بهذه القيادة، مما يكفل اختيار العناصر الكفوءة والقادرة على قيادة العمل التربوي والتعليمي في المدرسة المتوسطة وتنظيمه وتوجيهه تحقيقاً لأهدافها المجتمعية المنشودة.

وهدفت الدراسة إلى التعرف إلى الأنماط القيادية لدى مديري المدارس المتوسطة بمحافظة الأحساء في السعودية من وجهة نظر المعلمين والتعرف إلى الممارسات الأكثر شيوعاً في كل نمط من الأنماط القيادية، ومعرفة درجة وجود الفروق ذات الدلالة الإحصائية بين تصورات المعلمين فيما يتعلق بالأنماط القيادية وذلك في ضوء بعض المتغيرات.

وأعد الباحث موسى استبانة لتحديد الأنماط القيادية وأكثر الممارسات شيوعاً في كل نمط من الأنماط القيادية لمعلمي ومعلمات المرحلة المتوسطة بناءً على التعريف الإجرائي للأنماط حيث اشتملت الأداة على ثلاثة أنماط قيادية: النمط التسلطي (الأوتوقراطي)، والنمط الديمقراطي، والنمط المتساهل.

وأشرف على أطروحة الطالب أحمد موسى أستاذ القياس والتقويم في قسم علم النفس في كلية الآداب بجامعة البحرين الأستاذ الدكتور نعمان الموسوي، وناقشها مؤخراً أستاذ القياس والتقويم التربوي في جامعة السلطان قابوس بسلطنة عمان الأستاذ الدكتور علي كاظم ممتحناً خارجياً، وأستاذ علم النفس المشارك في جامعة البحرين الدكتور أحمد سعد جلال ممتحناً داخلياً.

وبينت الدراسة أن متوسط النمط القيادي الديموقراطي كان مرتفعاً وجاء في المرتبة الأولى، تلاه على التوالي النمط القيادي النمط التسلطي (الأوتوقراطي)، وجاء مستوى النمط المتساهل المتسيب منخفضاً في المركز الأخير.

وفي ضوء الدراسة ونتائجها قال الطالب أحمد موسى: "إن المدير أو القائد المدرسي وفق رؤى القيادة المدرسية المعاصرة هو المدير الذي يؤمن بأن العصر يمر بمتغيرات مستمرة تقتضي إدارة تغيير مستمر، إدارة لا تستسلم للقواعد الجامدة والسلوكيات المتوارثة"، مشدداً على ضرورة أن "يضع المدير نصب عينيه تحقيق احتياجات عامليه، وتفعيل أدائهم، وشحذ هممهم باستمرار، وعليه أن يراعي دائماً الأداء الفريقي التشاركي مبتعداً ما أمكن عن المركزية في اتخاذ القرارات، وأن يسعى جاهداً لأن يكون جهده منصباً في بوتقة تحقيق أبعاد الجودة الشاملة في التعليم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أطروحة في جامعة البحرين تبحث الأنماط القيادية لمديري المدارس أطروحة في جامعة البحرين تبحث الأنماط القيادية لمديري المدارس



GMT 12:41 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جامعة الأقصى تنظم المؤتمر الدولي "الصحة وحقوق الإنسان"

GMT 17:02 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جامعة بيت لحم تفوز بدوري مناظرات الضفة الغربية
 فلسطين اليوم -

أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

الملكة ليتيزيا تخطف الأنظار بفستان ارتدته العام الماضي

مدريد - فلسطين اليوم
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019.وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أز...المزيد

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 03:09 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

"داعش" تفرج على فيديو تُحرض فيه على "حماس" الفلسطينية

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 10:30 2016 السبت ,20 شباط / فبراير

أفضل الفنادق في جزر الكناري

GMT 00:25 2014 الأحد ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل جزر فرسان جازان إلى وجهة سياحية عالمية

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 22:31 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

طرق بسيطة لتوظيف الألوان معًا في الديكور الداخلي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday