أكاديميون يناقشون المكانة الجيو إستراتيجية والسياسية لقطاع غزة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أكاديميون يناقشون المكانة الجيو- إستراتيجية والسياسية لقطاع غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أكاديميون يناقشون المكانة الجيو- إستراتيجية والسياسية لقطاع غزة

المؤتمر المنظم من قبل مؤسسة الدراسات الفلسطينية
رام الله - وفا

ناقش أكاديميون خلال مؤتمر نظمته مؤسسة الدراسات الفلسطينية بالشراكة مع معهد إبراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت، وبالتعاون مع مركز الميزان الحقوقي، اليوم الثلاثاء، المكانة الجيو- استراتيجية والسياسية لقطاع غزة.

وقال رئيس جامعة بيرزيت د. خليل هندي: إن الجامعة تتشرف باستضافة هذا المؤتمر الهادف الى تسليط الضوء على مكانة قطاع غزة، ومدى مركزيتها ماضيا، وحاضرا، ومستقبلا، وتحليل الواقع الفلسطيني الراهن وسيبحث في التوجهات المستقبلية لأبناء شعبنا في المرحلة المقبلة، خاصة أن قطاع غزة يختزل واقع التحالفات الإقليمية المتقلبة، ويتأثر بالمواجهات العسكرية والامنية الراهنة ويؤثر فيها.

وأشار إلى أن هذا المؤتمر الذي تنظمه مؤسستان عريقتان في مجال الدراسات والأبحاث وهما مؤسسة الدراسات الفلسطينية وجامعة بيرزيت، يبين مدى اهتمام الجامعة في احتضان المؤتمرات التي تعزز الفهم للواقع الفلسطيني.

بدوره، أوضح ممثل مؤسسة الدراسات الفلسطينية كميل منصور، أنه جرى الإعداد للمؤتمر والتنسيق مع معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت، للخروج بهذا المؤتمر إلى حيز الوجود، وهو أمر لم يكن سهلا، لكنه في المقابل يمكن أن تخرج منه نتائج توجه المسار الفلسطيني في المرحلة المقبلة.

من جهته، أعرب رينيه وايلدانجل من مؤسسة هينريش بل الألمانية، عن سعادته بمؤسسته التي دعمت المؤتمر البحثي، والذي سيساهم ومن خلال الأوراق المقدمة في تقديم حلول للنهوض بالواقع الوطني الفلسطيني، وتطوير عمليات التضامن العالمي، خصوصا مع الحرب الأخيرة على القطاع.

وخلال الجلسة الأولى، التي ترأسها أستاذ الفلسفة والدراسات الثقافية في جامعة بيرزيت منير فخر الدين والتي جاءت بعنوان: "تاريخ قطاع غزة من النكبة"، قدم كل من أستاذ تاريخ العرب الحديث والمعاصر في جامعة الأقصى خالد صافي ورقة بحثية بعنوان: "تاريخ قطاع غزة: من الكيانية المرغوبة 1984 إلى الكيانية المرفوضة 1993"، فيما قدم الأكاديمي والباحث الاجتماعي أشرف أبو الندا ورقة بحثية بعنوان: "العمل الوطني في قطاع غزة من بناء الهوية الفلسطينية إلى الانقسام".

واختتمت الجلسة الأولى بورقة بحثية قدمها المحامي والناشط الحقوقي حسن جبارين، بعنوان: "الخلفية القانونية: التحولات في المكانة القانونية لقطاع غزة"، وقام عدنان الحجار من مركز الميزان بالتعقيب على الأوراق المقدمة.

وجاءت الجلسة الثانية بعنوان: "التحولات السياسية في قطاع غزة منذ نشوء السلطة الوطنية الفلسطينية"، فقدم فيها كل من المحلل السياسي طلال عوكل مداخلة بعنوان: "طبيعة النظام السياسي الذي تبلور في قطاع غزة بعد الانقسام"، واستاذ الدراسات الشرق أوسطية في جامعة نورث ويسترون في قطر خالد الحروب مداخلة بعنوان: "تحولات التيار الإسلامي في قطاع غزة: التوترات الداخلية والفكرية والعلاقات الخارجية والإقليمية".

واختتمت الجلسة بالمداخلة البحثية التي قدمها عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة الأمم للتعليم المفتوح د. عدنان أبو عامر، وجاءت بعنوان: "الآثار والتداعيات السياسية للحرب على قطاع غزة"، وقام أستاذ العلوم السياسية في جامعة بيرزيت علي الجرباوي بترأس الجلسة، فيما تولى أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر رياض العيلة التعقيب على الأوراق المقدمة.

وجاءت الجلسة الأخيرة من المؤتمر في يومه الأول، بعنوان: "أدوات السيطرة الإسرائيلية على قطاع غزة وآفاق المقاومة"، حيث قدمت الطالبة في معهد ابراهيم أبو لغد علا التميمي ورقة بحثية بعنوان: "أدوات السيطرة الإسرائيلية: سياسة المعابر الحدودية كوسيلة للضبط والسيطرة على قطاع غزة"، فيما قدم الباحث في الدراسات الإسرائيلية أشرف بدر ورقة بحثية بعنوان: "الاستراتيجيات والسياسات التي اتبعتها إسرائيل مع "حماس" في قطاع غزة".

وناقشت أستاذة العلوم السياسة في جامعة بيت لحم نورما مصرية "آليات المحو: ما بين رغبات الاحتلال وديناميات اللاجئين في قطاع غزة"، واختتمت الجلسة بورقة مقدمة من أستاذ القانون في جامعة بيرزيت عمار دويك بعنوان: "الممر الآمن بين قطاع غزة والضفة الغربية: الأهمية السياسية والاستراتيجية".

يذكر أن المؤتمر سيستكمل غدا، ويتضمن ثلاث جلسات، تتناول "مكانة قطاع غزة الاستراتيجية"، و"التحديات الاقتصادية وإعادة الاعمار"، وينتهي بجلسة "التحولات الاجتماعية وتبعات الحصار والحرب".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكاديميون يناقشون المكانة الجيو إستراتيجية والسياسية لقطاع غزة أكاديميون يناقشون المكانة الجيو إستراتيجية والسياسية لقطاع غزة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:30 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شرفات مُبهجة ومميزة تعطي السعادة لمنزلك

GMT 10:03 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" يعد من أفضل فنادق سويسرا

GMT 13:17 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الارصاد الجويه حالة الطقس المتوقعة اليوم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 09:03 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

زلزال يضرب كرواتيا وأنباء عن وقوع أضرار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday