القدس المفتوحةتفتتح مؤتمرًا علميًا بعنوان غزة المكان والحضارة
آخر تحديث GMT 09:45:25
 فلسطين اليوم -
ميركل وماكرون يؤكدان لبوتين استعدادهما لعقد لقاء مشترك مع أردوغان للتسوية في إدلب انسحاب الأمير هارى وزوجته ميجان من الحياة الملكية رسميا 31 مارس تسجيل 13 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا على متن السفينة السياحية التي تخضع لحجر صحي في اليابان كوريا الجنوبية تعلن ارتفاع عدد حالات فيروس كورونا على أراضيها إلى 104 مع تسجيل 22 حالة جديدة إيران تعلن عن أول إصابتين بفيروس كورونا بومبيو يؤكد أنه لا يمكن السماح لإيران ببناء برنامجها النووي وإثارة الرعب في جميع أنحاء العالم بومبيو يعلن ان أنشطة إيران خارج الحدود غير مقبولة وعليهم إعادة برنامج الصواريخ إلى مكان يسمح لهم فيه بالدفاع عن أنفسهم لكن ليس أكثر من ذلك الكرملين يعلن تنفيذ عملية عسكرية تركية ضد القوات السورية سيكون "أسوأ سيناريو" لافروف يعلن أن المباحثات مع أنقرة بشأن إدلب لم تتوصل إلى نتيجة وزير الخارجية الأميركي يؤكد أن واشنطن مستعدة للحوار مع طهران في أي وقت.. لكن ينبغي على إيران تغيير سلوكها بشكل جوهري
أخر الأخبار

"القدس المفتوحة"تفتتح مؤتمرًا علميًا بعنوان "غزة المكان والحضارة"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "القدس المفتوحة"تفتتح مؤتمرًا علميًا بعنوان "غزة المكان والحضارة"

جامعة القدس المفتوحة في رام الله
القدس - وفا

افتتحت جامعة القدس المفتوحة، اليوم الاثنين، مؤتمرًا علميًا بعنوان: 'غزة المكان والحضارة'، وذلك في مركز رشاد الشوا الثقافي بمدينة غزة، وفي مقر رئاسة الجامعة في رام الله، عبر نظام الربط التلفزيوني (الفيديو كونفرنس).

وحضر افتتاح المؤتمر أعضاء مجلس الجامعة في غزة، ونواب رئيس الجامعة ومساعدوه، ومديرو الفروع، والعمداء، ومديرو الدوائر والمراكز، ورؤساء الجامعات، ولفيف من الأكاديميين والباحثين والشخصيات الاعتبارية والفصائلية والوجهاء، وممثلو منظمات المجتمع المدني، وحشد كبير من المهتمين. وأدار الجلسة الافتتاحية للمؤتمر أ. محمد الباز.

وقال رئيس الجامعة يونس عمرو، إن غزة 'هي بداية الشرق الأقصى والأدنى والأوسط، وهي بوابة الغزاة ونهايتهم عبر التاريخ'، ذاكرًا أن الكنعانيين العرب هم الذين سموها بهذا الاسم لأنها العنوان والبداية لكل نضال ومقاومة وجهاد، ليس في فلسطين فحسب بل في الشرق بعامة، وأضاف: 'ليس من الغريب أن تنطلق الثورة من غزة لتنتشر لاحقًا إلى سائر أنحاء الوطن، فغزة مكان لكل الكواكب المناضلين وكل الشهداء الذين رحلوا باسم فلسطين'.

وأكد أن 'القدس المفتوحة' سباقة إلى رعاية طلبتها أينما كانوا، وبخاصة أبناؤها من الشهداء والمصابين والذين تهدمت بيوتهم من موظفين وطلبة في قطاع غزة.

وأشاد بالغزيين، مؤكدًا أنه 'كتب على غزة وأهلها أن تخوض معارك البطولة والشرف، التي كان آخرها العدوان الإسرائيلي الغاشم الذي حاول تحطيم إرادة شعبنا، ومع ذلك فما زال هناك من يحمل السلاح ويقاوم'، وتابع: 'إن غزة هي رأس حربة النضال الفلسطيني، لذا تستحق وأهلها أن نقف لهم بإجلال وإكبار، داعين الله أن يكشف عنهم الكرب، وأن يعينهم على تخطي المؤامرات التي تحاك ضدهم'. ثم أشاد بالأهمية السياسية والوطنية والاجتماعية والاقتصادية لغزة، وبضرورة إيلاء كامل الاهتمام لها على الصعد كافة.

وأوضح أن 'القدس المفتوحة' كانت حلمًا في أذهان قياداتنا، خاصة بعد أن استفحلت سياسات التضييق والاستهداف ومحاصرة الاحتلال لأساتذة الجامعات، ومنع الطلبة من التنقل لتلقي علومهم في الجامعات، إذ سعت القيادة الفلسطينية إلى تأسيس جامعة تصل إلى مكان الطالب للتغلب على العوائق التي فرضتها إسرائيل للحيلولة دون إكمال الفلسطيني تعليمه. فانتشرت الجامعة اليوم في أرجاء فلسطين كلها، من رفح جنوبًا حتى جنين شمالاً، وأصبحت تضم ما يزيد عن (60) ألف طالب وطالبة، وضمت إليها الأسرى المحرّرين الذين حرموا من إكمال تعليمهم، فضلاً عن المرأة الفلسطينية التي تقف الصعوبات الاجتماعية والاقتصادية عائقًا أمام إكمالها مسيرتها الأكاديمية.

من جانبه، أكد مسؤول العلاقات العامة في بنك فلسطين خلدون أبو سليم أن رعاية البنك وحضوره تهدفان إلى إبراز تاريخ جزء من قطاع غزة وحضارته، وإلى تطوير قاعدة علمية أساسية لقطاعنا الذي يعاني كثيرًا من الضغوط الاحتلالية المهولة.

وتحدث أبو سليم عن دور بنك فلسطين في دعم الجوانب الإنسانية والتنموية والثقافية والرياضية والتعليمية، وعن دوره في دعم الشباب والطفولة وغيرها، باعتبار ذلك جزءا أصيلا من رسالة البنك ومسؤوليته المجتمعية لدفع عجلة التنمية الاقتصادية، مشيرا إلى أن بنك فلسطين قدم (5%) من أرباحه خلال عام 2014 تحقيقا لهذه المسؤولية.

وأشار رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر حمدي أبو جراد إلى أهمية هذا المؤتمر الذي حمل اسم 'غزة المكان والحضارة'، تأكيدًا على أهمية هذه المدينة وتاريخها العريق، وأفضالها الكثيرة في جوانب علمية ومعرفية وحضارية. لذا ارتأت جامعة القدس المفتوحة أن تنظم هذا المؤتمر العلمي ليجسد الجوانب المعرفية التي تتصل بها توثيقا لماضيها وحاضرها، واستشرافا لمستقبلها، وقال إن المؤتمر يسعى إلى رصد واقع غزة في نواح متعددة شملتها محاوره.

وأوضح أن هذا المؤتمر يشتمل على 25 بحثا تغطي محاور المؤتمر، موزعة على خمس جلسات علمية أصيلة. وفي نهاية كلمته قدم شكره للأساتذة والخبراء والباحثين من الجامعات الفلسطينية والعربية، وللسياسيين، والإعلاميين، واللجنتين التحضيرية والعلمية، ولكل من ساهم في إنجاح المؤتمر.

وتخلل اليوم الأول للمؤتمر جلسة علمية حول المحور السياسي، ترأسها أ. د. إبراهيم أبراش، وتضمنت خمس أوراق علمية قدمها الباحثون على النحو الآتي: 'غزة في سياقها الوطني' لـ أ. د. إبراهيم أبراش، و'الأهمية التاريخية والجيوستراتيجية لمدينة غزة في الأمن القومي المصري' لـ أ. د. أسامة أبو نحل، و'غزة ما بين التسوية السياسية والاعتداءات الإسرائيلية 1993-2014' لـ د. محمد الحافي، أما الورقة الرابعة فكانت للأستاذ محمد خليل بعنوان: 'غزة بين التسوية ومشروع الوطن البديل 1953-1012'، ثم اختتمت الجلسة بورقة مشتركة بعنوان 'دور غزة في تطور الفكر السياسي الفلسطيني 1987-2013' للأساتذة يحيى قاعود، وخالد عبد الله.

وتخلل حفل الافتتاح قصيدة شعرية بعنوان 'الانفجار' للشاعر الطالب في فرع جامعة القدس المفتوحة في شمال غزة أيوب الشنباري.

يذكر أن رئاسة الجامعة كرّمت خلال افتتاح المؤتمر الجهةَ الممولة للمؤتمر (بنك فلسطين)، إضافة إلى تكريمها أ. نضال المصري، وأ. محمد الآغا، والفائزين في مسابقة 'شبكة الألوكة الكبرى لتعزيز القيم والمبادئ والأخلاق' عن بحث مقدم لهم حمل عنوان 'إطار مقترح لتنمية ممارسة القيادة الأخلاقية للمديرين وعلاقتها بالحد من الفساد الإداري: دراسة ميدانية على الجامعات الفلسطينية'.

نقلًا عن وفا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القدس المفتوحةتفتتح مؤتمرًا علميًا بعنوان غزة المكان والحضارة القدس المفتوحةتفتتح مؤتمرًا علميًا بعنوان غزة المكان والحضارة



GMT 12:41 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جامعة الأقصى تنظم المؤتمر الدولي "الصحة وحقوق الإنسان"

GMT 17:02 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جامعة بيت لحم تفوز بدوري مناظرات الضفة الغربية
 فلسطين اليوم -

لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - فلسطين اليوم
ها هي النجمة كيم كارداشيان kim kardashian تتألق برفقة شقيقاتها ووالدتها باطلالات كاجوال وعصرية في الوقت عينه. فسحرتنا بجرأتها المعهودة واختيارها موضة الملابس الضيقة، في حين تألقت كورتني وكلوي بتصاميم جلدية فاخرة.انطلاقا من هنا، رصدنا لك اناقة النجمة كيم كارداشيان وشقيقاتها باطلالات ساحرة من خلال القطع المميزة التي تمايلن بها. فمن بدت الاجمل؟ في أحدث إطلالة لها في أسبوع الموضة، تمايلت كيم كارداشيان kim Kardashian بموضة اللون الاصفر الفاتح من خلال الفستان الضيق الذي يظهر مفاتن جسمها مع القصة التي تتخطى حدود الكاحل. فهذا التصميم الملفت بالياقة العالية والاقمشة المزمومة خصوصاً على منطقة الصدر جعل اطلالتها في غاية التميز، ولم تتخلى عن الصتدل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية التي تلتف على الكاحل لاستكمال أناقتك. بدورها اختارت والدة ك...المزيد

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:20 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجوزاء" في كانون الأول 2019

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 22:28 2018 السبت ,10 شباط / فبراير

فوائد نبات "القسط الهندي" على صحة الإنسان

GMT 19:25 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة مرسيدس -بنز GL 500 في فلسطين

GMT 01:14 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

جمال عقل يطلق كتابًا بـ300 رسمة عن القضية الفلسطينية

GMT 03:36 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

بذور الكتان ملين ومدر للبول ويفيد في علاج النزلات الصدرية

GMT 18:14 2014 الجمعة ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

هلع في شاطئ العراة لوصول قارب يحمل مهاجرين أفارقة

GMT 20:54 2016 السبت ,23 إبريل / نيسان

أسباب تقلصات الرحم في الشهر الثامن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday