طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل؟

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل؟

طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل
القاهرة - فلسطين اليوم

لا تخلو تربية الأطفال ورعايتهم من المشقة،ولذلك فعلى كل أم أن تكون على دراية بمشكلات التربية المختلفة ، حتى إذا ما واجهت إحداها كانت قادرة على حلها، ومن هذا المنطلق، نطرح عليكِ كل المشكلات التي قد تواجهكِ في رعايتكِ لطفلكِ، ومنها مشكلة تهرب الطفل من المدرسة. فقد يرفض الطفل الذهاب إلى المدرسة أو يتهرب لعدة أسباب متنوعة منها: شعوره بالقلق والخوف فى حالة ابتعاده عن أهله، كما أن هذا الخوف أو القلق قد يرجع إلى افتراق الطفل عن أهله فى وقت سابق بسبب دخول الأب أو الأم للمستشفى على سبيل المثال. قد يشعر الطفل أنه إذا ذهب إلى المدرسة فإن أمرا ما سيحدث لأمه أو أبيه، وقد يكون هذا الأمر بسبب مرض سابق للأم أو الأب، أو بسبب الخلافات الزوجية بينهما، أو بسبب انفصالهما، أو بسبب انفصال أهل صديق له مما قد يقلقه من أن تتكرر التجربة معه. قد يشعر الطفل أيضا بالغيرة بسبب أنه إذا ذهب إلى المدرسة فإن أهله سيهتمون بأشقائه أكثر من اهتمامهم به. قد يكون تهرب الطفل من الذهاب للمدرسة بسبب معاناته من صعوبات فى التعلم قد يتعرض الطفل للمضايقات الشديدة فى المدرسة، أو يتعرض للتنمر مما سيجعله غير راغب فى الذهاب للمدرسة. للأسباب السابقة وغيرها قد يأتي يوم يحاول الطفل فيه التهرب من الذهاب إلى المدرسة حتى لو كان يستمتع بالذهاب إليها فى الأحوال العادية، فإنه قد يتظاهر بأنه يشعر بالمرض، وأنه غير قادر على الذهاب للمدرسة، وعندما يحدث هذا الأمر مرة أو مرتين فإن الوضع لن يكون مقلقا، ولكن عندما يتكرر الأمر أكثر من مرة خلال الأسبوع فيجب عليكِ أن تبحثى فيما قد يجرى مع طفلكِ، أو ما قد يشعر به. ويجب عليكِ كأم أن تحاولى اكتشاف ما إذا كان الطفل يحاول تفادى أمر ما، أو تجنب شخص ما، مع اعتبار أن الأطفال أحيانا قد يتعاملون مع بعضهم البعض بقسوة، كما أن هذا الأمر قد يكون سببا من الأسباب التى تجعل طفلكِ غير راغب فى الذهاب إلى المدرسة. يجب أن تعلمى أن هناك أمرا ما غير طبيعى عندما يشعر الطفل بتوعك طوال الأسبوع، ويأتى فجأة ليشعر أنه بخير يوم الإجازة. يجب أن يشعر الطفل أنه قادر على القدوم إليكِ والتحدث معكِ فى أى أمر. وإذا كنتِ ستطرحين على طفلكِ الأسئلة بشأن ما يضايقه، فيجب ألا يبدو الأمر أنكِ تحققين معه. ويمكنكِ مثلا أن تسألى طفلكِ إذا كانت كل الأمور على ما يرام فى المدرسة، وإذا قام الطفل بالإجابة عن أسئلتكِ، وهو ينظر فى عينيكِ ودون أى محاولة للتهرب من الإجابة فإن هذا يعنى أن الأمور على ما يرام، أما إذا حدث العكس، فهذا الأمر يعنى أن هناك أمرا مقلقا يجب أن تنتبهى إليه. إذا كان طفلكِ لا يريد الذهاب للمدرسة فليس من الضرورى أن يكون الأمر خطأ منكِ ، ولكن هناك بعض الأمور التى يمكن للأم أن تفعلها لمساعدة الطفل للتغلب على هذا الأمر . وهناك أيضا بعض الأمور التى قد تكون سببا فى عدم رغبة الطفل فى الذهاب للمدرسة مثل رغبته فى أن يبقى فى المنزل بجانب أهله. والطفل الذى يحاول التهرب من الذهاب للمدرسة قد يتظاهر بأن معدته تؤلمه أوأنه يعانى من صداع، كما أن هذا الطفل لا يحاول إخفاء رغبته فى التهرب من الذهاب إلى المدرسة. وقد يشعر الطفل فى أى فترة بأنه لا يريد أن يذهب إلى المدرسة، ولكن تزيد تلك الرغبة فى الفترات التى قد يمر الطفل فيها بتغيرات كبيرة فى حياته ونظامه اليومى. وبصفة عامة فإن الطفل يتخطى فترة عدم الرغبة فى الذهاب للمدرسة، ولا تكون هناك أى آثار سلبية على المدى الطويل، مع اعتبار أنه على المدى القصير فإنه قد يتأثر قليلا من الناحية الأكاديمية، ومن ناحية علاقاته بأصدقائه من حوله. وهناك بعض الأمور التى يمكن للأم أن تفعلها وبعض الخطوات التى يمكنها أن تتبعها لمساعدة الطفل فى التغلب على رغبته فى التهرب الدائم من الذهاب إلى المدرسة، فعليها مثلا أن تجعله يشعر دائما أنها واثقة فيه، وألا تجعله يرى علامات القلق عليها بخصوص أمور متعلقة بالمدرسة. لا تحاولى أبدا الاستخفاف بمشاعر طفلكِ أو التقليل من مخاوفه. احرصى على أن تكونى على تواصل دائم مع معلمى طفلكِ فى المدرسة .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل



GMT 13:54 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حسام عمارة يحذر من العنف البدنى والنفسى ضد الأطفال

GMT 17:00 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ما هي النصائح الذهبية التي تسخدميها لتنمية موهبة طفلك ؟

GMT 22:38 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

هل يمكن تنفيذ التعليم الاستيعابي الجيد بتكلفة بسيطة؟

GMT 22:35 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

كيف تجعلين طفلك ينام فى سريره اثناء الليل؟

GMT 22:30 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

كيف تستطيع ان تكشف مافي نفوس الأخرين وأنت صامت؟

GMT 23:59 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل الغضب يضاعف من خطورة الأزمة القلبية الحادة ؟

GMT 23:56 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل يبطئ التأمل الروحي الشيخوخة؟
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 12:12 2017 الأحد ,04 حزيران / يونيو

أجمل أشكال ديكورات جدران المنازل الحديثة

GMT 15:46 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار هيونداي توسان 2016 في فلسطين

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 12:29 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

تميمات غير تقليدية لـ"تسريحات" غرف النوم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday