كيف تتعاملين مع صديق طفلكِ الخيالي
آخر تحديث GMT 10:54:02
 فلسطين اليوم -

كيف تتعاملين مع صديق طفلكِ الخيالي؟

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كيف تتعاملين مع صديق طفلكِ الخيالي؟

كيف تتعاملين مع صديق طفلكِ الخيالي
القاهرة - فلسطين اليوم

يمر كل الأطفال تقريبا بمرحلة يمتلكون فيها صديقا خياليا وهو الأمر الذى يساعد الطفل على تطوير خياله ويكون بمثابة الداعم له فى الأوقات التى يشعر فيها أنه مضغوط وفى الأوقات التى يشعر فيها بالوحدة. يكون صديق الطفل الخيالى عبارة عن حيوان أو شخص خيالى ابتكره الطفل وخاصة فى السن الصغيرة، مع الوضع فى الاعتبار أن الطفل الذى يعانى من التوحد عادة ما يمتلك أيضا صديقا خياليا. وعادة ما يكون الطفل فى سن الثالثة أو الرابعة من العمر ولديه صديق خيالى، مع الوضع فى الاعتبار أن هذا الصديق الخيالى قد يتغير مع تقدم الطفل فى العمر. وعادة ما يكون الطفل الذى يمتلك صديقا خياليا هو الأكبر سنا فى العائلة أو هو طفل وحيد ولكن فى نفس الوقت فهذا الأمر لا يعنى أن طفلكِ فى تلك الحالة سيشعر بالوحدة أو وحيدا، ولكن عادة فإن هذا الطفل يكون مبتكرا وخياله واسع ومع تقدم الطفل فى العمر ودخوله المدرسة فإن الصديق الخيالى سيختفى. يجب ألا تقلقى بشدة عندما يكون لدى طفلكِ صديق خيالى فعادة ما يكون هذا الأمر طبيعيا ويكون أداة يستخدمها الطفل للنمو. وفى كثير من الأحيان فإن الصديق الخيالى هذا قد يكون له أثر إيجابى على الطفل ويساعده على استكشاف العالم من حوله واستكشاف جوانب مختلفة من شخصيته أيضا. قد يتصرف الطفل مع الصديق الخيالى على أنه طبيب أسنان أو على أنه أب، وهو الأمر الذى قد يعلم الطفل النظام والتحكم فى الذات وكيف يكون صادقا وطيبا. وفى كثير من الأحيان فإن الصديق الخيالى يساعد الطفل على تخطى المواقف الصعبة، فقد يحتاج الطفل مثلا لتخطى أول يوم فى الدراسة أو قد يحتاجه عند الذهاب للطبيب. وعادة فإن الصديق الخيالى للطفل يجعله يخلق بيئة آمنة يتعلم من خلالها مهارات حل المشاكل والمهارات الاجتماعية وأحيانا كيفية التواصل مع الآخرين. عادة ما يكون الصديق الخيالى جزءا من المراحل الطبيعية لنمو وتطور الطفل وأيضا قد يساعد الصديق الخيالى الأهل على اكتشاف ما إذا كان الطفل يعانى من مشكلة ما، وعلى سبيل المثال إذا كان صديق الطفل الخيالى يخاف من الظلام فإن هذا يعنى أن الطفل نفسه يخاف من الظلام ويحاول التغلب على هذا الأمر من خلال صديقه الخيالى. إذا كان سلوك صديق الطفل الخيالى دائما سيئا وعادة ما يتورط فى المشاكل فإن هذا الأمر قد يعنى أن الطفل يشكو من العقوبات ومن المعاملة الصارمة مثلا. وأحيانا قد يستخدم الطفل صديقه الخيالى لتجنب فعل أمر لا يريد هو فعله، وفى تلك الحالة يجب معاملة الصديق الخيالى بنفس طريقة معاملة الطفل. إذا كان طفلكِ يستمتع باللعب مع الأطفال الآخرين فهذا الأمر يعنى أنكِ يجب ألا تقلقى حيال امتلاك الطفل لصديق خيالى أما إذا استمر الطفل فى الاعتماد كليا على صديقه الخيالى بدلا من التداخل فى العالم الواقعى فإن الأمر قد يكون مشكلة. إذا كان طفلكِ لا يريدكِ أن تتدخلى فى مسألة صديقه الخيالى فعليكِ نوعا ما أن تحترمى هذا الأمر، مع الوضع فى الاعتبار أن طفلكِ قد يطلب منكِ فى الكثير من الأحيان إتاحة مكان لصديقه الخيالى فى السيارة أو إمداده بطبق وقت تناول الطعام. يجب ألا تبالغى فى اندماجكِ مع مسألة صديق طفلكِ الخيالى مع الحرص على ألا تقومي بفرض أفكاركِ عليه حتى يتمكن طفلكِ من الفصل ما بين الخيال والعالم الحقيقى. إذا قام طفلكِ بلوم صديقه الخيالى دائما على أى أمور خطأ يرتكبها فيجب أن تقولى له إن المرء يتعلم من أخطائه وأنكِ ستساعدينه فى حل أى مشكلة. وكلما تقدم طفلكِ فى العمر يجب أن تمديه بتجارب حقيقية يستمتع بها حتى لا يعتمد كليا على صديقه الخيالى .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كيف تتعاملين مع صديق طفلكِ الخيالي كيف تتعاملين مع صديق طفلكِ الخيالي



GMT 13:54 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حسام عمارة يحذر من العنف البدنى والنفسى ضد الأطفال

GMT 17:00 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ما هي النصائح الذهبية التي تسخدميها لتنمية موهبة طفلك ؟

GMT 22:38 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

هل يمكن تنفيذ التعليم الاستيعابي الجيد بتكلفة بسيطة؟

GMT 22:35 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

كيف تجعلين طفلك ينام فى سريره اثناء الليل؟

GMT 22:30 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

كيف تستطيع ان تكشف مافي نفوس الأخرين وأنت صامت؟

GMT 23:59 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل الغضب يضاعف من خطورة الأزمة القلبية الحادة ؟

GMT 23:56 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل يبطئ التأمل الروحي الشيخوخة؟

GMT 23:55 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل قلة النوم تؤثر في التركيز والذاكرة؟
 فلسطين اليوم -

أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

الملكة ليتيزيا تخطف الأنظار بفستان ارتدته العام الماضي

مدريد - فلسطين اليوم
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019.وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أز...المزيد

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 03:09 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

"داعش" تفرج على فيديو تُحرض فيه على "حماس" الفلسطينية

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 10:30 2016 السبت ,20 شباط / فبراير

أفضل الفنادق في جزر الكناري

GMT 00:25 2014 الأحد ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل جزر فرسان جازان إلى وجهة سياحية عالمية

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 22:31 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

طرق بسيطة لتوظيف الألوان معًا في الديكور الداخلي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday