ما هي العوامل المساعدة لدفع الطفل لممارسة الرياضة
آخر تحديث GMT 14:02:13
 فلسطين اليوم -

ما هي العوامل المساعدة لدفع الطفل لممارسة الرياضة؟

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ما هي العوامل المساعدة لدفع الطفل لممارسة الرياضة؟

ما هي العوامل المساعدة لدفع الطفل لممارسة الرياضة؟
القاهرة - فلسطين اليوم

لا تعتبر الرياضة من الأشياء التى يفضلها بعض الأطفال ولكن هذا الأمر لا يعنى أن الطفل يجب أن يظل جالسا أمام شاشة التليفزيون، مع الوضع فى الاعتبار أن ممارسة الطفل لنشاط ما يمكن أن يبدأ بخطوة بسيطة مثل التمشية فى الحديقة. وبالتأكيد فإن الرياضة والحركة فى حياة الطفل من الأمور التى تساعد على حرق السعرات الحرارية ولكنها أمور أيضا تعمل على إعطاء الطفل المزيد من الثقة بالنفس. وعلى الأم أن تعلم أن النظام الغذائى للطفل والرياضة فى حياته منذ الصغر أمور ستبقى معها فى كل حياته، مع الوضع فى الاعتبار أن العائلة كلها يجب أن تمارس الرياضة. وبالطبع فإنه إذا كان طفلكِ يعانى من وزن زائد فإن بعض الرياضات قد تكون صعبة بالنسبة له وحرجة بعض الشيء. وتجدر الإشارة إلى أنه إذا كان أحد الوالدين الأب أو الأم يعانيان من السمنة فإنه من المرجح بنسبة خمسين فى المائة أن يعانى الطفل من السمنة، مع الوضع فى الاعتبار أن هذا الأمر سيختفى إذا كان الطفل يمارس الرياضة. وفى كثير من الأحيان فإن الطفل قد يفضل ركوب الدراجة بدلا من الجرى كنوع من الرياضة. وفى الأساس، يجب على الأم أن تراقب طفلها جيدا لتحدد مدى استجابته لمختلف الأنشطة والرياضات ووضع يدها على الأنشطة التى يفضلها الطفل. يجب على الأم أن تعلم أن مشاهدة الطفل للتليفزيون لعدد ساعات طويلة أو جلوسه أمام الكمبيوتر لمدة مبالغ فيها أمور ستضر بصحته أشد الضرر، مع الوضع فى الاعتبار أن الطفل إذا كان أقل من عامين فيجب ألا يشاهد التليفزيون أما إذا كان فوق العامين فيمكنه أن يشاهد التليفزيون ليس لأكثر من ساعتين. ويجب ألا تحتوى غرفة الطفل على تليفزيون وأن يتم وضع الكمبيوتر فى مكان مناسب لكل الأسرة وليس فى غرف النوم. يمكنكِ أن تقومى بشراء بعض الأدوات والأجهزة الرياضية البسيطة ليتم وضعها فى المنزل، مع الوضع فى الاعتبار أنه يمكنكِ تشجيع الطفل على ممارسة الرياضة خارج المنزل. اعلمى أن الطفل لن يكون منجذبا دائما للرياضات المعتادة أو المعروفة مثل كرة القدم أو كرة السلة ويمكن لطفلكِ مثلا أن يتمرن على السباحة أو الفنون القتالية. وعلى الأم أن تدرك أنها يجب أن تعمل على البحث مع الطفل عن الرياضات التى تجذبه وألا تمل من عملية البحث تلك. إذا كانت الأم أو بقية أفراد العائلة قد اعتادوا الجلوس أمام التليفزيون وهم يتناولون الطعام فإن الطفل سيعتاد هو أيضا هذا الأمر وسيرى أمامه أمثلة سيئة لا تشجعه على ممارسة الرياضة. يجب على الأم أن تكون قدوة لطفلها فى ممارسة الرياضة وفى عدد ساعات مشاهدتها للتليفزيون. حاولى أن تقومى بإدخال الرياضة لتفاصيل حياتكِ اليومية فيمكنكِ مثلا أن تمشى بدلا من الاعتماد الدائم على قيادة السيارة وصعود السلالم بدلا من استخدام المصعد. إذا كان الطفل لا يمارس الرياضة بطبيعته فإنه قد يشعر ببعض التوتر والحرج عند ممارسة الرياضة أمام الناس وقد يخاف من سخرية الناس منه وفى تلك الحالة يجب عليكِ أن تكونى داعمة لطفلكِ وأن تقومى مثلا بدعوة أصدقائه لركوب الدراجة أو اصطحابهم للسباحة. وإذا عبر طفلكِ عن رغبته فى الاشتراك فى تدريبات رياضة معينة مثل أصدقائه فشجعيه على هذا الأمر مع الحرص على أن تكون الرياضة أو الفريق الرياضى الذى سينضم الطفل إليه بهم تركيز على تعلم مهارات جديدة والحفاظ على اللياقة البدنية وليس على المنافسة والفوز. يجب على الأم ألا تجبر طفلها على ممارسة الرياضة كنوع من العقاب لأن هذا الأمر قد يجعل الطفل يكره الرياضة بصفة عامة، بل يجب على الأم أن تجعل ممارسة الرياضة للطفل بمثابة المكافأة. وعلى الأم أن تحرص أيضا أن تكون الرياضة جزءا من جدول الطفل بل الجدول اليومي للعائلة بأكملها .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ما هي العوامل المساعدة لدفع الطفل لممارسة الرياضة ما هي العوامل المساعدة لدفع الطفل لممارسة الرياضة



GMT 13:54 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حسام عمارة يحذر من العنف البدنى والنفسى ضد الأطفال

GMT 17:00 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ما هي النصائح الذهبية التي تسخدميها لتنمية موهبة طفلك ؟

GMT 22:38 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

هل يمكن تنفيذ التعليم الاستيعابي الجيد بتكلفة بسيطة؟

GMT 22:35 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

كيف تجعلين طفلك ينام فى سريره اثناء الليل؟

GMT 22:30 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

كيف تستطيع ان تكشف مافي نفوس الأخرين وأنت صامت؟

GMT 23:59 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل الغضب يضاعف من خطورة الأزمة القلبية الحادة ؟

GMT 23:56 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل يبطئ التأمل الروحي الشيخوخة؟

GMT 23:55 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل قلة النوم تؤثر في التركيز والذاكرة؟
 فلسطين اليوم -

أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

الملكة ليتيزيا تخطف الأنظار بفستان ارتدته العام الماضي

مدريد - فلسطين اليوم
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019.وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أز...المزيد

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 03:09 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

"داعش" تفرج على فيديو تُحرض فيه على "حماس" الفلسطينية

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 10:30 2016 السبت ,20 شباط / فبراير

أفضل الفنادق في جزر الكناري

GMT 00:25 2014 الأحد ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل جزر فرسان جازان إلى وجهة سياحية عالمية

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 22:31 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

طرق بسيطة لتوظيف الألوان معًا في الديكور الداخلي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday