هل الحياة العصرية تجعل المرء يشعر بالوحدة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

هل الحياة العصرية تجعل المرء يشعر بالوحدة؟

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - هل الحياة العصرية تجعل المرء يشعر بالوحدة؟

الحياة العصرية
لندن ـ فلسطين اليوم

يسعى بعض الناس للعزلة، لكن القليل من الأشخاص من يختار أن يعيش وحيدا. والوحدة لا تجعلنا فقط نشعر بعدم السعادة، لكنها أيضا أمر سيء بالنسبة لنا، فيمكن أن تؤدي إلى نقص الثقة، وإلى مشكلات نفسية مثل الاكتئاب، والشعور بالضغط والقلق. وقد أظهرت الدراسات أن شخصا واحدا من بين كل عشرة أشخاص من البريطانيين يشعر بالوحدة، ولكن تقريرا صادرا عن مؤسسة الصحة النفسية في المملكة المتحدة يقول إن الشعور بالوحدة بين الشباب أصبح في تزايد مستمرة. وفي نفس الوقت، فإن التغيرات الاجتماعية مثل زيادة معدلات السكن الفردي، وزيادة الشبكات الاجتماعية على الإنترنت والتقدم في السن، أدت إلى تغير الطريقة التي يتفاعل بها الناس مع بعضهم البعض. فهل الحياة العصرية تجعلنا نشعر بالوحدة؟ ويشعر الناس بالوحدة لأسباب عديدة، كما تقول ميشيل ميتشل، مدير عام مؤسسة إيدج الخيرية البريطانية، لكن غالبا ما يكون ذلك بسبب وقوع أحداث كبيرة في الحياة. وتضيف ميتشل: "يمكن أن يكون ذلك بسبب اعتلال الصحة، أو المرض، أو المال، أو انتقال الأولاد للعيش بعيدا، أو الشعور بالانفصال عن العائلة والأصدقاء والمجتمع، أو موت الأصدقاء، أو صعوبة الوصول لوسائل المواصلات، أو كثرة مشاكل العمل، أو الطلاق. ويأتي هذا الشعور في الغالب حينما يفقد الأشخاص هدفهم أو دورهم في الحياة." وتضيف: "فقدان الأعزاء يعد أيضا قضية كبيرة، ففقدان الزوج أو الزوجة قد يكون له تأثير ضار بالفعل فيما يتعلق بكيفية شعور الناس بالعالم من حولهم." وهو شعور مرت به السيدة بام، التي توفي زوجها بيتر منذ أربع سنوات، وتقول: "هناك الكثير من الرجال الذين تلقاهم، والذين يعيشون بمفردهم، لكن ليس هذا ما أبحث عنه، ما أبحث عنه هو زوجي، أليس كذلك، ولن أجده أبدا." وإذا كان فقدان الأقارب أو المرض لا مفر منهما ، فأن المجتمع العصري يفاقم مسببات الشعور بالوحدة. يقول أندرو ماكلوتش، المدير التنفيذي لمؤسسة الصحة النفسية في بريطانيا إنه بالرغم من عدم وجود بيانات تاريخية قوية حول موضوع الوحدة، إلا أنها كشعور فردي تزداد سوءا، وهناك دلائل اجتماعية على ذلك. ويضيف: "لدينا بيانات تشير إلى أن الشبكات الاجتماعية بين الناس أصبحت أصغر حجما، وأن العائلات لم تعد توفر نفس المستوى من البيئة الاجتماعية التي كانت توفرها منذ 50 عاما." ويقول ماكلوتش: "و السبب ليس أن العائلات سيئة، أو غير مهتمة، وإنما الامر يتعلق لذلك علاقة بالبعد الجغرافي، وانهيار الزواج، وتعدد مسؤوليات الرعاية، وطول ساعات العمل." وأصبح نموذج السيدة المسنة الوحيدة هو النمط الأكثر وضوحا في المجتمع، فمنذ 50 عاما مضت، كان الناس يميلون إلى العيش بالقرب من الآباء المسنين، لكن فرص العمل والسفر جعلت الناس ينتقلون إلى أماكن بعيدة. وحذرت مؤسسة دبليو أر في اس الخيرية من أن هناك أكثر من 360 ألف شخص من المسنين يشعرون بالوحدة بسبب بعد أبنائهم عنهم، و"انشغالهم عن رؤيتهم".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل الحياة العصرية تجعل المرء يشعر بالوحدة هل الحياة العصرية تجعل المرء يشعر بالوحدة



GMT 13:54 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حسام عمارة يحذر من العنف البدنى والنفسى ضد الأطفال

GMT 17:00 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ما هي النصائح الذهبية التي تسخدميها لتنمية موهبة طفلك ؟

GMT 22:38 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

هل يمكن تنفيذ التعليم الاستيعابي الجيد بتكلفة بسيطة؟

GMT 22:35 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

كيف تجعلين طفلك ينام فى سريره اثناء الليل؟

GMT 22:30 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

كيف تستطيع ان تكشف مافي نفوس الأخرين وأنت صامت؟

GMT 23:59 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل الغضب يضاعف من خطورة الأزمة القلبية الحادة ؟

GMT 23:56 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل يبطئ التأمل الروحي الشيخوخة؟
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 17:50 2019 الأحد ,10 شباط / فبراير

تيفاني ترامب على علاقة بشاب من أصول لبنانية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 03:25 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

أفكار ديكور لتزيين المنزل استقبالًا للعام الجديد

GMT 05:20 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

"النعناع البري" نبات ربما يُساعد في علاج مرض السرطان

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

ماغي بو غصن تؤكّد أن "كراميل" يغرّد خارج السرب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday