هل القراءة مفتاح النجاح للطفل
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

هل القراءة مفتاح النجاح للطفل؟

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - هل القراءة مفتاح النجاح للطفل؟

هل القراءة مفتاح النجاح للطفل
واشنطن ـ فلسطين اليوم

تعتبر القراءة مهارة أساسية يجب تنميتها عند الطفل، فهي تمهد له طريق تعلم مجموعة المواد الدراسية المختلفة فى المدرسة، مع الوضع فى الاعتبار أنه كلما كانت مهارات القراءة عند الطفل متقدمة فإن هذا الأمر يسهل عليه الجانب الأكاديمى فى المدرسة ويحدد مدى تفوقه. إن الطفل إذا بلغ الثامنة، ولم يكن قد تعلم القراءة جيدا، فهذا يعنى أنه قد يواجه مشاكل فى التعلم والسلوكيات فى المستقبل. إن أول مدرسة للطفل تكون أمه، كما أن مهارات اللغة بصفة عامة تنمو عند الطفل عندما يسمع أهله فى المنزل يتحدثون مع بعضهم البعض ليبدأ فى تقليدهم، وبالإضافة لما سبق فإن الطفل خلال أعوام عمره الأولى يكون شديد الإنصات للأصوات التى يسمعها فى البيئة من حوله، ولذلك فإنه كلما أمضى الأهل الوقت يتحدثون مع طفلهم فإن مخزون الطفل اللغوى سيكون غنيا بالمفردات
مع مرور الوقت، يبدأ الطفل فى نطق كلماته الأولى، وتعلم معانى الكلمات المختلفة ويبدأ فى استخدام تلك الكلمات ليحصل على ما يريد، ومع مرور الوقت أيضا يبدأ الطفل فى تجميع الكلمات وربطها ببعضها البعض لتكوين جمل متكاملة لها معنى يفهمه الطفل ويفهمه من حوله من أهل وأصدقاء. لكى يتعلم الطفل القراءة وأصولها فعليه أن يتعلم كيفية نطق الحروف المختلفة، وكيف يتم ربط الحروف لتكون كلمات لها معنى. إن الأب والأم يجب أن يمضيا الوقت بكل تأكيد يتحدثان مع طفلهما، ولكنهما أيضا يجب أن يخصصا جزءا من الوقت للقراءة للطفل مما ينمى اهتمام الطفل منذ الصغر بالقراءة والكتب. على الأم أن تقرأ لطفلها، ولكن بطريقة بها نوع من الحماسة، وفى نفس الوقت عليها أن تتحدث مع طفلها عما تقرأه له حتى يستوعب الطفل ما يسمعه. يجب أن يكون الوقت الذى تمضيه الأم فى القراءة لطفلها ممتعا، وفى نفس الوقت سيكون وقتا لتقوية العلاقة بينهما أى بين الأم وطفلها.
بمجرد أن يبدأ الطفل فى تعلم القراءة فيمكن للأم أن تجرب أن تطلب من الطفل أن يقرأ لها جزءا من قصة بينما تستمع هى إليه على أن تتأكد دائما من أنه يستوعب جيدا لما يقرأه. حاولى أن تشتركى لطفلكِ فى مكتبة عامة أو شيء من هذا القبيل ويمكنكِ أن تشتركى للطفل فى مجلة أطفال يتم إرسالها للمنزل شهريا أو أسبوعيا. تستطيعين أيضا أن تختارى لطفلكِ كتابا أو قصة مختلفة كل أسبوع ليقوم بقراءتها، وبعد ذلك يمكنكما أن تناقشا معا ما جاء فى القصة أو الكتاب. وبعد أن ينتهى الطفل من قراءة القصة يمكنكما أن تخرجا للاحتفال. أحيانا قد يكون الطفل مستعدا لبدء تعلم القراءة عندما يبلغ من العمر ثلاثة أو أربعة اعوام ولكنه لن يكون مستعدا كليا لتعلم القراءة حتى بلوغه ستة أعوام. ويجب على الأم أن تعلم أنها إذا بدأت فى القراءة للطفل منذ الصغر فإن هذا الأمر سيجعله يتعلم حب القراءة فى المستقبل.
إن تعلم الطفل للقراءة يبدأ بتعلمه حروف الأبجدية ويبدأ هذا الأمر تقريبا ما بين ستة أشهر و12 شهرا، ويمكنكِ فى مثل هذا الوقت أن تبدئى بتعليم الطفل حرفا كل أسبوع أو حرفا من الأبجدية كل شهر. يجب أن يدرك الطفل جيدا أن الكلمة تتكون من مجموعة من الحروف، لكل حرف منها صوت مختلف. ومن الطرق التى يمكن للأم تعليم الطفل القراءة بها أيضا أن تقوم بغناء أغانى الأطفال له. ويختلف كل طفل عن الآخر فى مدى التقدم الذى يحرزه فى تعلم القراءة لأن القراءة تحتاج لأن يكون الطفل متميزا فى أكثر من مهارة واحدة. إذا كان الطفل متأخرا فى القراءة مقارنة بأطفال آخرين فإنكِ قد تحتاجين لاستشارة طبيب متخصص فى هذا الأمر.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل القراءة مفتاح النجاح للطفل هل القراءة مفتاح النجاح للطفل



GMT 13:54 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حسام عمارة يحذر من العنف البدنى والنفسى ضد الأطفال

GMT 17:00 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ما هي النصائح الذهبية التي تسخدميها لتنمية موهبة طفلك ؟

GMT 22:38 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

هل يمكن تنفيذ التعليم الاستيعابي الجيد بتكلفة بسيطة؟

GMT 22:35 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

كيف تجعلين طفلك ينام فى سريره اثناء الليل؟

GMT 22:30 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

كيف تستطيع ان تكشف مافي نفوس الأخرين وأنت صامت؟

GMT 23:59 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل الغضب يضاعف من خطورة الأزمة القلبية الحادة ؟

GMT 23:56 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل يبطئ التأمل الروحي الشيخوخة؟
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 17:50 2019 الأحد ,10 شباط / فبراير

تيفاني ترامب على علاقة بشاب من أصول لبنانية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 03:25 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

أفكار ديكور لتزيين المنزل استقبالًا للعام الجديد

GMT 05:20 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

"النعناع البري" نبات ربما يُساعد في علاج مرض السرطان

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

ماغي بو غصن تؤكّد أن "كراميل" يغرّد خارج السرب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday