هل تحفّز طفلك قبل أن تعاقبه
آخر تحديث GMT 15:43:02
 فلسطين اليوم -

هل تحفّز طفلك قبل أن تعاقبه؟

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - هل تحفّز طفلك قبل أن تعاقبه؟

هل تحفّز طفلك قبل أن تعاقبه
الرياض ـ فلسطين اليوم

يعمد كثيرٌ من الآباء إلى معاقبة أبنائهم من دون وجه حق ومبرر واضح، فمن الطبيعي عندما يخطئ الطفل للمرة الأولى أن يتغافل عنه والداه ويتجاوز خطأه، إلاّ أنّ بعض الوالدين يصرخ في وجهه بشدة، ثم يرقبه بنظرة "عين حادة" ترمي بشرر، ويأتي بعدها "كف على الطاير" مع "لعنة" تسبق دموعه؛ فيعتاد الابن المهزوز على عمل أي شيء، ولا يبالي؛ لأنّ العقاب سيكون في كلا الحالين. ويحتاج الابن إلى التروي في إصدار الأحكام وحسن المعاملة التي تشعره بالأمان والاستقرار، إلى جانب تفهم الوالدين كل خطأ قد يرتكبه دون المساس به أو التعدي عليه بالضرب، والذي قد يترتب عليه تغيّر في تركيب شخصيته. ويعتبر التحفيز للأبناء من أهم الأمور التي يمكن خلالها تغيير سلوكياتهم وتصرفاتهم، ويجعلهم أكثر ثقة بأنفسهم؛ مما يمكنهم من بناء أساسات قوية في شخصياتهم، تعينهم على أمور حياتهم المستقبلية، وترتقي بذواتهم وعلاقاتهم بمن حولهم، وتساعدهم ليكونوا قادرين على اتخاذ قراراتهم في شتى الأمور. ويخطئ الكثير من الآباء فيظنون أنّ أسلوب التحفيز لا يؤتي ثماره، ولن يؤدي دوره بفعالية، متناسين أنّه المهم أن يلتزموا بالصبر، خاصةً عندما يكون ابنهم عنيداً، فكثيراً ما يستخدم الآباء أسلوب التحفيز فيؤتي ثماره مرة، ثم بعد ذلك يعود الطفل إلى سلوكه السيئ، فيستاء الأب من هذا السلوك، ويخاطب نفسه بأنّه السبب في صدور هذا السلوك لأنّه عامله باللين، ويتخذ قراراً أنّ "هذا الولد لا يصلح معه إلاّ العصا"، فيعود بعد ذلك الأب إلى الأسلوب المعتاد في تربية الأبناء بالضرب، وعندها يستقر عند الطفل أنّ هذا الأسلوب التحفيزي ما كان إلاّ مجرد طفرة لن تتكرر من والده، فيعود إلى عناده، خاصةً وأنّ بعض الآباء ييأس من هذا الأسلوب التحفيزي فور التصادم مع أول مشكلة بعد التحفيز. وأوضح "د. عبدالله بن حمد العباد" -أستاذ السياسات التربوية بجامعة الملك سعود- أنّ العقاب فلسفة ومفهوم وأهداف، فإذا كان الأب والأم غير مدركين لتلك الفلسفة والمفهوم فإنّ العقاب يصبح شيئاً أخر لا صلة له بالتربية الوالدية، مشيراً إلى أنّ ردع الأطفال عن السلوك الخاطئ يتطلب من الوالدين تعلماً، وفهماً، لمدلولات العقاب، ومن ثم أساليبه ومستوياته، مبيّناً أنّ العقاب فلسفة، ومفهوم، وآلية من اللازم أن يتعلمها الوالدان قبل الشروع في بناء الأسرة، أو على الأقل قبل الشروع في إنجاب الطفل الأول. وقال إن معرفة الهدف من تكوين الأسرة يتحدد على ضوئه تُبنى قيم كثيرة، من ضمنها أساليب التحفيز والردع الأسري، وإذا كان من الأهداف العظيمة في الأسر الواعية هو الاستثمار في الأبناء؛ فإنّ مسألة العقاب والثواب تصبح لدى هذه الأسرة مشروعاً يستند على العلم والدراية، حيث تستخدم فيه أفضل الأساليب التي تضمن تحقيق هدفها الاستثماري، مبيّناً أنّ مفهوم التحفيز والعقاب يتغير تبعاً لذلك، حيث يصبح هذا المفهوم مرتبطاً بالانجاز وإحسان العمل أكثر من ارتباطه بالمنع والتأديب، ويصبح الأب والأم معنيين بالتصالح مع أبنائهم، وذلك بالتعرف على إمكاناتهم وطموحاتهم، ومن ثم اختيار أو ابتكار أساليب للتشجيع، والتحفيز، والمنع، أكثر جدوى وأقل نسبة خطأ. وأضاف أنّ أسباب العقاب تختلف من أسرة إلى أخرى، ومن طفل إلى آخر، إلى جانب اختلاف الظروف والمواقف، وعلى الرغم من وجود الكثير من الآباء والأمهات ذوي الطموحات العالية، إلاّ أنّ هناك أميّة تربوية واسعة، تسيطر على مسار العلاقات داخل بعض الأسر في المجتمع؛ مما يعني أنّ هناك خللاً يتمثل في نقل التربويات الجيّدة عبر الوالدين إلى الأبناء، وهذا الخلل لا يزول إلاّ برفع هذه الأمية التربوية، معتبراً أنّها مسؤولية مجتمع. وأشار إلى أنّ قائمة التحفيز والعقوبات طيف واسع متنوع، فإذا كثرت خياراته عند الوالدين دلّ على الوعي التربوي، مبيّناً أنّ اساليب العقاب فن وعلم يُكتسب ويتعلمه الآباء والأمهات من خلال القراءة، والاستشارة، وحضور الدورات، وورش العمل التربوية، فمن الضرورات التربوية أن يفكر الوالدان قبل معالجة الخطأ عند ابنائهم، فيستخدمون المناسب من الأساليب عن دراية ووعي، موضحاً: "العقاب مفهوم له تفسيرات كثيرة، وقطعاً ليس من أهمها العقاب البدني، بل إنّ العقاب البدني يأتي في آخرها، بضوابطه القانونية والشرعية، التي تخفى على الكثير فيستخدمونه في غير محله وبصورته المشوهة". وقال: "التشجيع والتحفيز على السلوك المرغوب يجب أن يسبق العقاب على السلوك غير المرغوب بمراحل، كما أنّه من حق الطفل أن يعرف المبرر الذي من أجله استحق العقاب، وأن نتعامل معه بكونه ذكياً، مفكراً، ومكتشفاً بارعاً، وإدراك الآباء والأمهات لهذا الأمر عن أطفالهم يسهل مهمتهم التربوية، إلى جانب أنّ للعقاب مستويات بحسب المرحلة العمرية للطفل، والدافع للخطأ، وظروف المكان والزمان، ومن الضروري أن لا يُحدث ذلك شرخاً في العلاقات، ولا بد من الفصل بين الطفل وسلوكه، فالمزج بين الشخصية والسلوك يعتبر خطأ يجب أن لا يقع فيه الآباء، إلى جانب التغافل قدر الامكان عن الأخطاء الأُولى، فكثير من سلوكيات أبنائنا إمّا أنّها بغير قصد، أو من دون علم، أو لأنّ الطفل لا يفرق كما يفرق الكبار بين الخيال والواقع". وأضاف: "على الوالدين أن يمارسا تعديل سلوك أبنائهم بصيغة تربوية بناءة، وهناك العديد من الأفكار والممارسات التربوية الآمنة، مثل التربية بالحب التي تختصر مسافات في التحفيز للسلوك الجميل ومنع الخاطئ، فالطفل يحتاج إلى الحب كحاجته للأكل والنوم، ويسعى إلى إرواء هذه الحاجة، إلى جانب التربية بالبديل وإحلال السلوك الجيّد مكان الخاطئ؛ بصرف انتباه الطفل عن الفعل غير المرغوب، فمثلاً عندما يرتكب الطفل الخطأ بالكتابة على جدارالغرفة، فإذا قلت له لا ترسم على الجدار فأنت تثبت الهالة والتركيز على الخطأ، لكن عليك أن تقول له ارسم على الكراسة ثم تعال لنعلقها سوياً على الجدار". وأشار إلى أنّ المكاسب الأبوية من الممارسات التربوية الآمنة متعددة، ولا بد من اكتشافها، من خلال إرساء القواعد للضبط داخل المنزل يعرفها الجميع، وباسلوب بسيط وايجابي يوضح السلوك المرغوب وغير المرغوب، إلى جانب التصحيح بأن نلزم الابن باصلاح ما أفسده وزيادة، والزيادة المعنية هي المقدور عليها وغير المجهدة؛ بهدف تعليم الطفل الصواب والخطأ، وتعويده على السلوك المرغوب فيه، مبيّناً أنّ هذا الاسلوب أبسط أنواع تعديل السلوك تطبيقاً، ويعتبر أسلوباً تربوياً جيداً، بشرط أن لا يقترن بالعنف والزجر. اعتبر "د. العباد" أنّ المثلث العاطفي من الطرق التربوية الفاعلة لمواجهة الأخطاء والتوتر داخل الأسرة، مبيّناً أنّ هذه الطريقة تطبق على مستويين: أولهما عند حدوث السلوك غير المرغوب فيه من أحد افراد الأسرة، حيث يبدأ شخصان "ضلعان" بتركيز الاهتمام نحو المخطئ، ليكملا معه المثلث من أجل إخماد التوتر الذي يعاني منه، وعدم تركه وحيداً يستفرد به سلوكُه الخاطئ، والثاني أنّ المثلث العاطفي مفيد لاستباق حدوث الأخطاء أو السلوك غير المرغوب من أي أفراد الأسرة، وهنا يُنظر إلى أنّ كل مشكلة داخل الأسرة يتواجد فيها ثلاثة أشخاص، يمثلون مثلثاً متساوي الأضلاع في الحالة الصحية المتوازنة، فالابن المراهق يمثل أحد الأضلاع، والأسرة الضلع الثاني، والضلع الثالث فهم الأصحاب أو الأقران، فإذا اقترب الابن من ضلع الأصحاب وابتعد عن ضلع الأسرة يصبح المثلث "قائم الزاوية"، ويكون المنزل مكاناً للأكل والنوم فقط! وهنا يصبح لدينا مؤشر للقلق الوالدي بأن هناك خطأ يحدث، أو أنّه على وشك الحدوث فلننتبه.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل تحفّز طفلك قبل أن تعاقبه هل تحفّز طفلك قبل أن تعاقبه



GMT 13:54 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حسام عمارة يحذر من العنف البدنى والنفسى ضد الأطفال

GMT 17:00 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ما هي النصائح الذهبية التي تسخدميها لتنمية موهبة طفلك ؟

GMT 22:38 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

هل يمكن تنفيذ التعليم الاستيعابي الجيد بتكلفة بسيطة؟

GMT 22:35 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

كيف تجعلين طفلك ينام فى سريره اثناء الليل؟

GMT 22:30 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

كيف تستطيع ان تكشف مافي نفوس الأخرين وأنت صامت؟

GMT 23:59 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل الغضب يضاعف من خطورة الأزمة القلبية الحادة ؟

GMT 23:56 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل يبطئ التأمل الروحي الشيخوخة؟

GMT 23:55 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل قلة النوم تؤثر في التركيز والذاكرة؟
 فلسطين اليوم -

تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تتألّق بإطلالة ساحرة مفعمة بالرقي في عيد ميلادها

أبوظبي - فلسطين اليوم
ارتبط اسم النجمة أحلام خلال الفترة الأخيرة بالمصمم اللبناني العالمي زهير مراد، والنتيجة إطلالات ساحرة مفعمة بالرقي والأناقة، ولمناسبة عيد ميلادها، خطفت أحلام الأنظار بفستان فضيّ طويل مزيّن بالشك الراقي، وتميّز بقصة الصدر الـV المحتشمة، مع الحزام الفضيّ الذي حدد الخصر، إضافة إلى قصة الكسرات التي زيّنت جنب الفستان ومنحته حركة لافتة، وأكملت الإطلالة بحذاء فضيّ. وسنتذكّر لهذه المناسبة معكنّ أجمل إطلالات أحلام بفساتين تميّزت باللون الفضيّ. الفساتين البراقة والمطرزة بالكريستال والترتر هي عنوان أجمل إطلالات أحلام بالفترة الأخيرة، وكلها حملت توقيع زهير مراد، وكيف إذا كانت أيضاً باللون الفضيّ الذي يزيد من لمعان اللوك. إطلالة أحلام في حفل افتتاح موسم جدة، بدت ساحرة بفستان فضيّ بأكمام طويلة وشفافة وتميّز بقصة الـA line  التي أ...المزيد

GMT 07:01 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 فلسطين اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 07:31 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 فلسطين اليوم - تعرف على  بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 11:46 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

الاحتلال يعتقل شابا من مخيم الجلزون

GMT 02:03 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة سريلانكا تعدّ المكان الأمثل لقضاء الإجازات

GMT 20:24 2015 السبت ,24 كانون الثاني / يناير

افتتاح معرض للملبوسات العربية الأحد في الأردن

GMT 23:09 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

"فلسطين اليوم" يوضح حصاد زواج الفنانين والمطربين في عام 2015

GMT 02:11 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"DFSK" الصينية تطرح السيارة "K01" في السوق المصري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday