أردنية تؤكد أن رؤية المجتمع الشرقي للنساء على انهم مقدمي رعاية دفعها للهروب
آخر تحديث GMT 07:39:25
 فلسطين اليوم -

أوضحت أن إختلاف المجتمعات لا يغير سلوك الرجل

أردنية تؤكد أن رؤية المجتمع الشرقي للنساء على انهم مقدمي رعاية دفعها للهروب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أردنية تؤكد أن رؤية المجتمع الشرقي للنساء على انهم مقدمي رعاية دفعها للهروب

منى جوهري مع ابنتها
لندن - سليم كرم

كشفت "منى جوهري" (58 عامًا) وهي أم لطفلين والتي انتقلت من الأردن إلى بريطانيا من أجل أسرتها ووظيفتها أن الموقف تجاه المرأة في بريطانيا، لا يختلف كثيرًا عن الشرق الأوسط، حيث نشأت "جوهري" في الوطن العربي، وتعرضت للمضايقات والضغط حتى تكون ربَة منزل لكنها قررت الهجرة إلى بريطانيا عندما كان عمرها (30) عامًا. وبيّنت في كتابها الجديد أن الأمر انتهى بها إلى ترك وظيفتها وهو ما أرجعته لتوقعاتها الجنسية.


ووفقا لتقرير نشرته, FEMAIL"", أوضحت "جوهري" ، بأنها انتقلت من الأردن إلى بريطانيا, وإعتقدت أن لديها فرصة أفضل بكثير في النجاح في مسيرتها كإمرأة, عن وجودها في مكان تقليدي مثل الأردن، وتضيف:" بدأت ألاحظ غياب  الرجال عن تربية الأبناء وتضحية الكثير من النساء بحياتهم من أجل العائلة، و أن ذلك هو التمييز على أساس الجنس"، وتشير إلى أنهم, يرون النساء بإعتبارهم مقدمي رعاية وليست رؤية على قدم المساواة، وتقول: " هربت من الأردن لكني واجهت هنا نفس الشيء في بريطانيا نفس التمييز على أساس الجنس الذي واجهته  في الأردن، وتعد العوامل الكامنة وراء التمييز على أساس الجنس هي نفسها في جميع أنحاء العالم".
وبدأت جوهري بالبحث في هذا الموضوع حتى ألفت كتابًا يناقش القضية بعنوان "النساء والإختيار الكاذب: حقيقة التمييز الجنسي"، ونشأت جوهري في عمان عاصمة الأردن، وهي ليست محافظة مثل مناطق الشرق الأوسط، وأضافت "جوهري" بأن الأردن بلد مفتوحة, وأنها مزيج بين الانفتاح والتقليدية حيث النساء لا تغطي شعرها ويمكنهن إرتداء الثياب القصيرة"، إلا أن عائلة جوهري كان لديها قيم تقليدية شائعة حيث كانت والدة جوهري مقدمة الرعاية الروحية للأطفال.
وبيّنت: "كانت والدتي ذكية جدا وكان لديها عقل نشط ولكن لم يكن وارد لها الخروج والعمل، ولكني قررت ألا أتبع خطى والدتي"، وحصلت منى على شهادة في الهندسة من الجامعة الأردنية وأصبحت خادما مدنيا قبل الانتقال إلى الولايات المتحدة في عمر (27) عاما للعمل ودراسة الماجستير في الهندسة في جامعة جورج واشنطن في العاصمة الأميركية.
 
وأفادت جوهري بأن عائلتها كانت تهتم بالتعليم كثيرا، مضيفة "عشت في الولايات المتحدة عامين ثم عدت إلى العمل في الأردن أكثر تحمسا للعمل، ولكن ربما كانت والدتي تفكر وتقول: متى ستستقر وتتزوج؟، وكان ذلك هو المتوقع في فترة الثمانينات في الشرق الأوسط", وكانت المفاجئة بالنسبة لجوهري عندما انتقلت إلى انجلترا في عمر (30) عامًا، مشيرة إلى أن "الناس هنا يتزوجون في سن صغير ومعظمهم يتزوجون في عمر الـ(30) عامًا ويحصلون على الطفل الأول في عمر (32) عاما على الرغم من أن لندن هي الاستثناء".
وعملت جوهري كمحلل للمدينة في لندن بعد دراسة الاقتصاد في جامعة كامبريدج وصدمت بهيمنة الذكور على المهنة، مضيفة: "كنت المرأة الوحيدة التي تسافر والمرأة الوحيدة في فريق الأبحاث وكان هناك عدد قليل حولي من النساء، وكنت أتوقع رؤية المزيد من النساء في العمل". 
والتقت جوهري بزوجها عام 1998 وتزوجا بعد عام وحصلا على طفلين هما "إيمري" (10 أعوام) و"فرح" (15 عامًا)، ولاحظت جوهري سريعا الفرق بين الجنسين مضيفة، "كان دائما هناك سيدات عند أبواب المدارس ولم يتواجد رجال، كنت أتوقع أن يكون الامر على قدم المساواة"، وشعرت جوهري أن المرأة لا يجب أن تظل دائما تلعب دور مقدم الرعاية وأن هذا يعيق طموحها المهني".
وذكرت، "تضطر النساء إلى ترك العمل لجلب الأطفال من المدرسة وعادة ما يأخذن إجازة أمومة، وتساءلت: "لماذا يفترض على النساء تحمل هذه المسؤولية تلقائيا"؟, حتى أصبح الناس يعتبرونها أمرا مفروغ منه، وأضافت: "زوجي يشاركني في رعاية الأطفال لكنه لا زال يفعل القليل". واضطرت جوهري حاليا إلى ترك وظيفتها لتصبح أما بدوام كامل من أجل القضايا الخاصة برعاية الأطفال لكنها تعتقد أن التمييز على أساس الجنس كان السبب وراء قراراها".
 
وأردفت جوهري "أعتقد أنها مسؤوليتي في رعاية أطفالي، وفكرت أنه في حالة تعارض عملي مع رعاية الأطفال فيجب على التخلي عن العمل، لقد غادرت الأردن لتحقيق فرص أكبر في عملي وأطفالي في نفس الوقت، وأعتقد أنني اخترت نفس الخيار الذى فعلته أمي، إنه سلوك شرطي تعلمناه، نحن حتى لا نسأل ما إذا كان الزوج يمكنه البقاء في المنزل، إنها معتقدات خفية في اللاوعي، وتعتقد النساء أنهن أحرار ولكن في الحقيقة المجتمع يقيدهن بما يتوقعه، هناك حكم اجتماعي على النساء اللاتي لا يضعن أزواجهن في المرتبة الأولى، ولذلك المرأة تتقدم بشكل بطئ للغاية".

 أردنية تؤكد أن رؤية المجتمع الشرقي للنساء على انهم مقدمي رعاية دفعها للهروب

 
ونوَهت جوهري التي حصلت على الدكتوراه من كلية الدراسات الشرقية الأفريقية في "كامبرديج" إلى أن انتشار التحرش الجنسي في بريطانيا كما هو الحال في وطنها، مضيفة "في الأردن كنت أتعرض للمضايقات بلا رحمة في وسائل النقل العامة، حيث يتظاهر الرجال بحك أرجلهم حتى ينظروا إلى القدم أو يحدقون في ملابسك، حقا لا أرى فرق بين الأردن وبريطانيا". وانفصلت منى عن زوجها عام (2013) وانقسمت رعاية الأطفال بينهما بالتساوي ما أعطاها الفرصة لتأليفها كتابها الجديد، وتعمل جوهري أيضا كمدربة للنساء فضلا عن تحدثها في الخطابات حول موضوع عدم المساواة بين الجنسين، مضيفة " عند اعتناق الطيف المؤنث في كلا الجنسين ستحدث المشاركة والمساواة في تقاسم العمل والرعاية بشكل طبيعي وهو ما يساعد في حل التمييز على أساس الجنس".
 أردنية تؤكد أن رؤية المجتمع الشرقي للنساء على انهم مقدمي رعاية دفعها للهروب

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أردنية تؤكد أن رؤية المجتمع الشرقي للنساء على انهم مقدمي رعاية دفعها للهروب أردنية تؤكد أن رؤية المجتمع الشرقي للنساء على انهم مقدمي رعاية دفعها للهروب



GMT 10:05 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن "علاقة شخصية" جمعت إيفانكا بضابط استخبارات بريطاني

GMT 18:40 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

فاجعة بمصر.. أم قتلت طفليها بجرعة دواء هرباً من زوجها
 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday