إيزيديات يروين حكايات مفزعة بعد أسرهن على يد داعش
آخر تحديث GMT 18:55:11
 فلسطين اليوم -

تعرضن للاغتصاب عدة مرات وتم بيعهن كعبيد جنس

إيزيديات يروين حكايات مفزعة بعد أسرهن على يد "داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إيزيديات يروين حكايات مفزعة بعد أسرهن على يد "داعش"

إيزيديات يروين حكايات مفزعة بعد أسرهن على يد داعش
لندن ـ كاتيا حداد

تعقّبت سيفان سالم، مصوّرة عراقية، بعض النساء اللاتي تمكنّ من الفرار، وقالت إنها صورتهن مرتديات فستان الزفاف الأبيض اليزيدي التقليدي، كرمز للنقاء، وقد روت كل امرأة قصتها بكلماتها الخاصة.

وذكرت إحدى النساء "جاء مسلحو داعش وفرّ الجميع إلى الجبل، ولكن المتشددين قبضوا علينا في الطريق وقالوا لنا إن البقاء في القرية سوف يكون أكثر أمانًا، وقالوا كذبًا إنهم سيفرجون عنا، ونقلونا إلى سوريا على متن حافلة. كنت مع حوالي 400 فتاة أخرى، وكان الرجل الذي اختارني غاضبًا جدًا. كان يضربني وهددني بإطلاق النار علي. قال لي انه سيساعد على لم شملي مع والدي الذي ادعى أنه قد قتل بالتأكيد. قلت له إذا كان يعرف انه قتل فعليه أن يقتلني أيضا. أخذنا إلى مزرعة حيث بالكاد أكلنا شيئا لمدة ثمانية أيام. سجلوا أسماءنا ثم باعونا مرة أخرى. في كل مرة كانوا يأخذون حوالي أربع أو خمس فتيات لبيعهن. ثم عاد مرة أخرى ليأخذ أكثر منا.

 وأضافت "شخص واحد اشتراني وجلبني إلى الرقة. أخذني إلى سجن تحت الأرض. ومكثت هناك مع فتيات أخريات لمدة 12 يوما. جاءوا وضربوا صديقاتي لأنهن لم يعتنقن الإسلام. حتى جاء وقت بيعي مرة أخرى. كان هناك خمسة رجال أحدهم كان فرنسيًا. سألني إذا كنت أعرف كيف أطهو الطعام، وإذا كنت أتحدث العربية. قلت له إنني لست كذلك، قال لي إنني سوف أتعلم وأخذني معه، تولى فقط بيعي مرة أخرى، هذه المرة لرجل عجوز من المملكة العربية السعودية الذي يعيش مع أردنية، ومكثت في منزلهم حيث أحضروا لي العباءة السوداء وبعض المواد الغذائية، وتركوني في غرفة في الطابق الأرضي من دون قفل عليها، لذا وضعت علي العباءة وهربت".

 وذكرت فتاة أخرى "كنا في تلعفر لمدة شهرين ثم أحضرونا إلى الرقة في سوريا، كان هناك حوالي 300 فتاة في قاعة كبيرة هناك، كان جميع النساء والأطفال يبكون من الجوع، حيث أعطي للأطفال بيضة واحدة فقط في اليوم، حاولت أول ليلة الفرار مع 9 فتيات، ربطن ملابسهن معًا ليجعلوها مثل الحبل ثم هبطوا من النافذة، لكنهن وجدن مقاتلي داعش بانتظارهن وأعادوهن، وقد ضربونا جميعا لأننا لم نبلغ عن هروبهن، وضعونا جميعا في غرفة كبيرة وأغلقوا الباب، ولم يقدم لنا شيئًا سوى الماء، ثم في يوم ما أحضرونا إلى مبنى آخر على الجبهة، كتب عليها "منطقة للبيع" وتم بيعي لرجل يبلغ من العمر أربعين عاما من المملكة العربية السعودية، طلب مني الزواج منه، وعندما رفضت أشار إلى ثلاثة أشياء موضوعة على طاولته، سكين، ومسدس، وحبل. وقال إنه سوف يستخدم الثلاثة كلهم إذا لم أقل نعم، لكنني رفضت مرارًا وتكرارًا، وتم بيعي مرة أخرى، هذه المرة لرجل واحد أراد الزواج مني، لكنني رفضت بكل ما أوتيت من قوة، ومرة ​​أخرى تعرضت للضرب، وحاول اغتصابي وعندما فشل باعني مرة أخرى في منزل جديد قمت بكل الأعمال: التنظيف والطبخ والغسيل، الرجل الذي اشتراني قال إنه اضطر إلى النوم معي لجعلي مسلمة حقيقية".

إيزيديات يروين حكايات مفزعة بعد أسرهن على يد داعش

 وروت امرأة يزيدية أخرى "عندما وصل مسلحو داعش حاولوا تحويلنا جميعًا إلى الإسلام، وقد بكينا جميعا، حتى والدي. أخذوا كل أموالنا وممتلكاتنا، وسمعنا أنهم قتلوا رجالًا من قريتنا كانوا على متن أربع شاحنات، عندما سمعنا الطائرات تحلق فوقنا دعينا الله أن تقصفنا، فهذا أفضل من التعرض للقتل على يد داعش، كنت لا أباع إلا أنه جلبني إلى الرقة في سوريا وأعطاني لعائلة سعودية كهدية، على اعتبار أنني من الرقيق، وبقيت هناك لمدة ثمانية أشهر، ثم أحضرونا إلى المدرسة ليعلمونا القرآن الكريم، رأيت جثة مقطوعة الرأس ومصلوبة لمقاتل من الميليشيات الكردية السورية التي تقاتل داعش، كان هذا فظيعا".

وسقطت سيان حاملًا أثناء اعتقالها وهربها عندما كانت في شهرها الثامن، مكثت في تركيا لمدة شهرين حتى ولادة الطفل، ثم عادت إلى شمال العراق ولكنها لم تكن قادرة على جلب الطفل معها من تركيا. وقالت إنها لا تعرف أين هو الآن.

وذكرت "في البداية كنا في السجن في الرقة لمدة 15 يومًا، لقد عاملونا مثل الحيوانات، تاجروا بنا وكأننا سيارات. رجل من المملكة العربية السعودية اشتراني وأخذني إلى منزل حيث يعيش رجلان آخران، توسلت إليه أن يسمح لي أن أكون مع أختي، فضربني على رأسي بمسدسه حتى نزفت، لم يأخذني إلى المستشفى، بدلا من ذلك أخذني إلى السجن، بينما كنت لا أزال غائبة عن الوعي، بيعت أختي بعد ثلاثة أيام وكنت حزينة، ولكن تم لم شملنا عندما بيعت في وقت لاحق مع سبع فتيات أخريات لنفس الأشخاص. بقينا في المنزل خلال النهار، ثم يأتي رجلًا مختلفا ويلتقطنا ليلا. بقينا على هذا الوضع لمدة خمسة أشهر، لم يكن هناك ما يكفي من الغذاء ولا يمكننا أن نغتسل، ثم تم بيعنا مرة أخرى. هذه المرة تم بيعنا لمدة شهرين لرجل من طاجيكستان، وقتل في وقت لاحق أثناء القتال في معركة، لذلك تم بيعنا مرة أخرى، ومرة ​​أخرى، لكن هذه المرة تم منحي كهدية، وأجبرت على ممارسة الجنس ست مرات في الليلة الواحدة. مرة واحدة حاولت الهرب لكنهم أطلقوا النار علي مرة أخرى، لم يعطوني الطعام لي لمدة ستة أيام، ثم أعطوني 12 جلدة بسلك".

 وروت فتاة أخرى "لقد فصلوا النساء عن الآخرين وأوصلونا إلى المدرسة حيث بقينا لمدة شهرين، ثم نقلونا إلى عدة أماكن مختلفة، لا أعرف بالضبط أين، ولكن أخيرا وصلنا إلى الرقة في سوريا، بعد 12 يومًا أرسلوني لعائلة سورية، كنت حاملا وكان الأطفال الآخرين معي، كانت تجربة قاسية جدا بالنسبة لنا. على الرغم من أنني كنت حاملا كانوا يضربونني ويحاولون ممارسة الجنس معي، وإذا لم أقبل ممارسة الجنس مع رجال العائلة، فإنها يجبرونني على أي حال، اغتصبوني مرارا وتكرارا، ثم تم بيعي مرة أخرى، هذه المرة لعائلة من المملكة العربية السعودية، أخذوا واحدًا من الأولاد الذين كانوا معي لتدريبهم على كيفية أن يكون مقاتلًا متشددًا، لم أره مرة أخرى، وبقيت هناك لمدة شهر ونصف، انتقلت مرة أخرى إلى مدينة أخرى حيث ولدت طفلي. تعرضت للاغتصاب هناك أيضا، على الرغم من أنني قد أنجبت للتو.

 كان هناك رجل أمريكي، الذي لا يتكلم العربية، وقال لي أنني يجب أن أتزوجه لأصبح مسلمة، طلب مني أن أغسل نفسي ومن ثم الزواج منه. قلت له أنني كنت حاملا، ولا يمكن ممارسة الجنس، لذلك أحضر لي إلى الطبيب وعندما اكتشفت أنني كاذبة ضربني، لقد ربط يدي بكابل واغتصبني. حاولت الهرب عدة مرات، في كل مرة يجدني، إما عن طريق ميليشيا في نقاط التفتيش، أو عن طريق الأشخاص الذين كذبوا علينا وبدلا من مساعدتنا بلغوا عنا، في كل مرة كان يضربنا أكثر وأكثر. كان هناك أشخاص في حلب، ومع ذلك، كانوا يحاولون مجرد البقاء على قيد الحياة. كنت أعرف هذا، وكنت أعرف أنني بحاجة للحصول على الحظ، حاولت وحاولت، حتى شخص ما ساعدنا. هربنا، ولكن لا نزال لا نعرف أي شيء عن أعمامي وبنات عمومتي وأخوتي".

إيزيديات يروين حكايات مفزعة بعد أسرهن على يد داعش

وبدأت فتاة إيزيدية أخرى حديثها "أجبرني مسلحو "داعش" على الذهاب معهم عندما كنت في تلعفر. قالوا: "إذا لم تأت معنا سنقوم بتقطيع شقيقيك الشباب". لذلك ذهبت مع رجل إلى الموصل، عملت لعائلته على اعتبار أنني من الرقيق، أجبروني على اعتناق الإسلام، على الرغم من انه كان له زوجة وعائلة اغتصبني بشكل مستمر، وداعش لا يزال يحتجز خمسة من أفراد عائلتي وأنا لا أعرف أين هم أو اذا كانا لا يزالوا على قيد الحياة، لقد فصلوا الرجال والنساء والفتيات، لم نكن نعرف ما الذي سيحدث للرجال، لم نكن نعرف أنها سيقتلونهم جميعا، ونحن نقلنا إلى تلعفر جنبا إلى جنب مع غيرنا من الفتيات. ومسلحو داعش يأتون إلى المنزل لاختيار فتيات للمتعة ويأخذونهن بعيدا معهم، وجاءوا إلينا وقالوا إنهم سوف يتركوننا وشأننا، ثم جاءوا وقالوا لنا أنه علينا اعتناق الإسلام وإلا فسوف يقطعون رؤوسنا. أعطونا وقتا للتفكير ثم عادوا مرة أخرى قائلين إنهم لن يذهبوا، فقد أخذوا أموالنا وممتلكاتنا ثم فصلوا الرجال عن النساء وتركونا في الداخل. ثم سمعنا إطلاق النار. كنا نظن أنهم كانوا يقتلون حيوانات لا رجالنا".

وأشارت فتاة أخرى "كنت في الموصل عندما قررت أنني لا يمكن أن أعتبر هذا واقعا بعد الآن، وكنت بحاجة لمغادرة البلاد. كنت خائفة، لكنني وضعت علي العباءة السوداء وذهبت في الشوارع. حصلت على سيارة أجرة، وقلت لسائق سيارة الأجرة أنني هاربة من العبودية وتوسلت إليه أن يساعدني. كنت محظوظة لأنه ساعدني، واتصل بأخي وطلب منه ترتيب مهرب لي.  أخي كان يعرف سائق في الموصل الذي أعرب عن ثقته وطلب منه أن يحضرني، تم نقلي إلى البيشمركة لأتحرر للأبد، ولكن كان لي اثنين من الأخوات وأخوين لا يزالوا في قبضة داعش.

 وروت فتاة أخرى "أول مرة اغتصبني عضو في داعش، وقال لي عندما كان يضربني بالسوط أنه يطهرني وأجبروني على الزواج منه. وكان عمره حوالي 30 عاما،  وكان لديه أربعة أطفال، وقال لي أنه يريد مني أن أعطيه طفل،

وقالت أخرى "وضعوني وأربعة عشر فتاة أخرى على شاحنة وأخذونا إلى الموصل، كنا جميعا شابات وجميلات، ولم نبق في الموصل طويلا، فقد أخذونا إلى قرية صغيرة حيث بقينا لمدة خمسة عشر يوما، الظروف كانت هناك رهيبة، حيث وضعونا في غرفة قذرة فمرضنا جميعا، ثم أخذونا إلى الرقة في سوريا. قالوا لنا أننا سوف نباع كعبيد، وبعضنا كعرائس للمقاتلين. كان الجو حارا حرارة لا تطاق، وكان هناك مائة وخمسين منا في منزل بلا نوافذ، بلا هواء، بعد ظهر أحد الأيام دخل نحو عشرين رجلا البيت وبدأوا في ضربنا وصرخوا أننا عبيدا لهم، ويجب طاعتهم والقيام بكل ما يخبروننا به قيل لنا القيام به،  لقد أخذوا أسرتي كلها في الليل إلا أحد إخوتي. أحضرونا إلى المدرسة وأخذوا هواتفنا، والمال، والذهب. كل شىء.

  وضعوا النساء والأطفال في حافلة، ونحن تم نقلنا إلى الموصل ليلا، ليتم بيعنا. أنا تم بيعي لرجل جاء من ألبانيا، عاش جنبا إلى جنب مع خمس عائلات أخرى وصرت عبدة للمجموعة. اضطررت للتنظيف، للصلاة كأنني مسلمة وممارسة الجنس مع كل منهم، وبقيت معهم لمدة 4 أشهر قبل أن أباع مرة أخرى، وهذه المرة لعائلة في سوريا، حيث كان علي رعاية الأطفال، بعد شهرين، قررت الفرار، غطيت نفسي بالأسود وغادرت المنزل. وأنا في الطريق طلبت المساعدة من شخص غريب في الشارع. كنت محظوظة فقد أحضرني إلى البيت الذي كنت اتصلت منه بأخي، وقال أنه تمكن من الحصول على المال من منظمة غير حكومية وتهريبها عبر الحدود إلى تركيا. عائلتي لا تزال في مكان ما في الأراضي التابعة لداعش.

 كنا مزارعين، وكان لنا قطعة كبيرة من الأرض، في قرية نصفها من المسلمين، والنصف الآخر يزيديين.

 كنت في حالة حب مع فتى من القرية وأردنا أن نتزوج، ولا أعرف ما حدث له بعد وصول داعش.

 في الساعة الثالثة من صباح اليوم سمعنا صوت اطلاق نيران أولا ثم صوت الطائرات، في الصباح أدركنا أن كل أسرة يزيدية قد ذهبت، تركوا العائلات المسلمة فقط، ركضنا إلى جارنا واقترضنا شاحنته لمغادرة القرية، ثم انطلقنا نحو الجبل، ولكن أوقفنا مقاتلو داعش على الطريق. كانوا من مختلف البلدان، وليس فقط من العراق: باكستان، مصر، والمملكة العربية السعودية. أمرونا أن نخرج من الشاحنة، حيث كان الطريق مغطى بالجثث بالكامل، فقد قتلوا الكثير من الناس.

إيزيديات يروين حكايات مفزعة بعد أسرهن على يد داعش

 في الموصل كنا داخل المبنى المكون من طابقين و500 منا، وجاء الشيخ، كان لديه عصا في يد واحدة، وكتاب في الآخر، وقال إنه أتى لتحويلنا إلى الإسلام. قلنا الكلمات التي طلب منا أن نقولها، ثم أجبرنا على وضع العباءات السوداء علينا، ووضعوا السلاسل في أيدينا، عصبوا أعيننا واقتادونا إلى حافلة،  قادوا الحافلة بنا لمدة اثني عشر ساعة حتى وصلنا إلى سوريا. بقينا في السجن لمدة يومين وفي اليوم الثالث أتوا بنا إلى المسجد وتركونا تحت الشمس مثل الحيوانات، كنا مثل الأغنام في بازار. دعا الشيخ الرجال بأن يأتوا وينظروا إلينا، والاختيار بين اليزيدية والفتيات المسيحيات. إلا أن الرجال لم يريدوا المسيحيات على الرغم من أنهم جميعا أرادونا والفتيات اليزيديات.

 اختارني رجل واحد ووضعني في سيارة. كنت في منزله لمدة ثلاثة أشهر. في البداية قال أنه يريد تطهيري من كوني يزيدية، وأجبرني على التخلي عن خواتمي وملابسي وجميع تلك الأشياء التي تشير إلى ديني، هويتي. إنه يريد ان "يعلمني كيفية التصرف كمسلمة، ثم جاء واصطحبني رجل آخر، بدأت العمل في منزله، وكان التلفزيون دائما على القنوات الدينية، تلاوة القرآن في كل وقت، لم أكن آكل طعامهم، فقط الخبز والماء. في إحدى المرات، عندما رفضت أن أغتسل، ضربني ببندقيته وقال لي انه سوف يضربني حتى الموت إذا لم أغسل نفسي. ولكن لم أكن أريد أن أغتسل لأنني كنت أعرف أنه إذا اغتسلت سوف يغتصبني، فلم اغتسل لمدة ثلاثة أشهر.

حاولت الهرب مرة واحدة، ولكن وجدني الجنود في الشوارع وجلبوني مرة أخرى. ضربني الرجل بعنف وجلدني بالكابلات الكهربائية. قال لي أنه إذا لم أكن أريد أن أبقى هنا والزواج منه، فسوف يبيعني لشخص أسوأ. أعطاني ثلاثة أيام للتفكير في الامر. في اليوم التالي، عندما لم يكن هناك، جاءت زوجته لي وقالت أنها يمكن أن تساعدني في الهرب إلى عائلة كردية تعيش في الحي، أخذتني هناك عندما كان زوجها في الخارج وطلبت من عائلة كردية مساعدتي. توسلت إليهم، لكنهم كانوا خائفين لأنه حتى وإن كانوا مسلمين، فهم لا يزال أكراد ولا يمكن أن يخبئوني هناك دون خطر كبير، ولكن خاطفي وجدني في نهاية المطاف هناك، فكان يضربني وحلق شعري فطلبت منه أن يبيعني إلى عائلة كردية، وهذا ما حدث، تم بيعي مقابل 1500 دولار، وذهبت للعيش في منزلهم. بكيت عندما رأيت امرأة لأنها ذكرتني بأمي. بكت أيضا. قالوا لي أنهم قد اشتروني حفاظا على سلامتي، لا أن أصبح عبدة لهم،  وبقيت معهم لمدة 5 أشهر. ثم في يوم واحد تمكنا من ترتيب موعد مع والدي عند الحدود التركية، فقد أعطاني رجل كردي هوية ابنته ودفع بي إلى الحدود حيث تم انقاذي أخيرا.

 عندما كنت في الموصل حاولت الفرار عن طريق الجري لجبل سنجار، فوجدت منزلًا فارغًا صغيرًا حيث جلست وانتظرت، ولكن جاءوا يبحثون عني، ووجدوني. ورجل سألني: "لماذا هربت؟ هل أنت خائفة من أن أقتلك؟ أجبته أنني أفضل أن أموت. أعادني إلى بيت خاطفي حيث دفعني داخل غرفة مغلقة الباب وبدأت بضربي بالسوط،  بعد ذلك قام بضربي بكابل ثم ثبت ساقي وعلقني من الساقين إلى مروحة في السقف ثم بدأ بضربي مرة أخرى، ثم قام بإنزالي وقال لي أن عقابي سيستمر لمدة ثلاثة أيام، وأن ليس لديهم طعام أو شراب لي، وقال لي أيضا أنه إذا هربت مرة أخرى سوف يربطني لسيارتين حتى يمزقني إلى نصفين، وبعد ثلاثة أيام سمح لي بالخروج من الغرفة.

 سمعت إطلاق نار كثيف في الخارج في نحو الثالثة صباحا، وركضت على الفور نحو جبل سنجار، حيث كنت آمنة تقريبا.

وأسر مسلحو "داعش" أكثر من 5000 امرأة يزيدية واستعبدهن، وذلك عندما هاجم المتشددون مدينة سنجار شمال العراق في أغسطس/آب 2014. وأجبرت النساء، بعضهن مراهقات، على مشاهدة المتشددين من "داعش" يقتلون أسرهن قبل أن يتم بيعهن كعبيد جنس.

وبقي الكثيرات منهن في براثن شر التنظيم المتطرف، وتمكنت الأخريات من الهرب لنقل حكاياتهن المروّعة من سوء المعاملة والاغتصاب والاستعباد والتعذيب الوحشي، وفي بعض الحالات، عادت النساء الشابات إلى منازلهن تحملن أطفالهن الذين لم يولدوا بعد من خاطفيهن

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيزيديات يروين حكايات مفزعة بعد أسرهن على يد داعش إيزيديات يروين حكايات مفزعة بعد أسرهن على يد داعش



GMT 02:31 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"تنسيقية المرأة الليبية" تسعى لوضع آلية مشاركة سياسية للنساء
 فلسطين اليوم -

بقيادة كيم التي اختارت فستان فينتاج بحمّالات السباغيتي

بنات "كارداشيان" يخطفن الأنظار في حفل "بيبول تشويس"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
أقيم في السّاعات الأولى من صباح يوم الإثنين حفل توزيع جوائز الـ "People's Choice Awards" لـ عام 2019 في لوس أنجلوس، وحضر هذا الحدث نخبة من أشهر نجمات هوليوود ونجمات وسائل التواصل الاجتماعيّ، وشخصيات تلفزيون الواقع، وكالعادة دائمًا أطلّت علينا النّجمات بأبهى الإطلالات وأجملهنّ. وفازت النجمة جوين ستيفاني بجائزة "أيقونة الموضة" في الحفل، حيث ظهرت على السّجّادة الحمراء مرتدية فستانًا فخمًا من تصميم "فيرا وانغ" تميّز بصورته الهندسيّة الدراماتيكيّة وذيل طويل، جاء باللون الأبيض ونسّقته مع قفّازات مخمليّة سوداء تصل فوق الكوع، وجوارب مشبّكة طويلة، وزوج من البوت العالي حتى الفخذ. لكنّها لم تكن الوحيدة التي لفتت الأنظار في الحفل، حيث حضرت عضوات عائلة كارداشيان الحفل بقيادة كيم التي اختارت فستان فينتاج بحمّالات السباغيتي وبص...المزيد

GMT 06:34 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020
 فلسطين اليوم - تعرف على أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 08:31 2015 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوي تتجرأ على التعري للحد من شهرة أختها كيلي جينر

GMT 21:35 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

خان أسعد باشا صرح أثري دمشقي عريق يتحول إلى مصنع للفن
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday