الدموع تهزم وزير الأوروبي فيدريكا موغريني بعد هجمات بروكسل
آخر تحديث GMT 08:16:36
 فلسطين اليوم -

أنهت مؤتمرها المشترك مع وزير خارجيّة الأردن بشكل مفاجئ

الدموع تهزم وزير "الأوروبي" فيدريكا موغريني بعد هجمات بروكسل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الدموع تهزم وزير "الأوروبي" فيدريكا موغريني بعد هجمات بروكسل

فيدريكا موغريني تقاوم دموعها أثناء التحدث عن هجمات بروكسل
لندن - ماريا طبراني

غادرت منسق السياسة الخارجية في أوروبا، فيدريكا موغريني، فجأة مؤتمرها الصحافي المشترك مع وزير الخارجية الأردني، ناصر جودة، بعد أن غلبتها دموعها عقب الهجمات المتطرفة في بروكسل، مؤكدة أنه "يوم صعب". وكانت فيدريكا على وشك الانتهاء من كلمتها الافتتاحية عندما غلبتها عواطفها، حيث استأنف جودة حديثه وهمست فيدريكا "آسفة" وعانقته وترك الاثنان المنصة.

وأسفرت سلسلة من الانفجارات في العاصمة البلجيكية، صباح الثلاثاء، عن مقتل 34 شخصًا على الأقل وإصابة 170 آخرين في المدينة، وذكرت موغريني في كلمتها الافتتاحية في العاصمة الأردنية عمان "إنه يوم حزين جدًا لأوروبا حيث تعاني أوروبا وعاصمتها من نفس الألم الذي تعاني منه هذه المنطقة يوميًا وكذلك سورية وعدة مناطق أخرى".

وتعد الأردن موطنًا لأكثر من 600 ألف لاجئ مسجّلين لدى الأمم المتحدة نتيجة الصراع المستمر منذ خمسة أعوام في سورية عبر حدودها الشمالية، والذي أسفر عن مقتل أكثر من 250 ألف شخصًا وتشريد أكثر من 10 مليون نسمة، وتابعت موغريني "ما زلنا ننتظر المزيد من الأخبار الدقيقية بشأن الهجمات ولكن من الواضح تمامًا أن جذور الألم الذي تعاني منه جميع أنحاء المنطقة هو نفس الألم، نحن متشابهون ليس فقط في المعاناة والضحايا ولكن في رد الفعل تجاه ما حدث والعمل على منع التطرف والعنف معًا".

واختتمت موغريني حديثها قائلة "نحن نعتقد أن الرسالة المقبلة من عمان على الدوام هي من الإسلام الذي هو دين سلام وحوار وتعاون وهذا ما نحتاج إليه في هذه اللحظة في المنطقة وفي أوروبا"، ثم أنهت حديثها وقد غلبتها دموعها بكلمات مؤثرة قائلة "اليوم هو يوم صعب".

وشكر وزير الخارجية الأردني موغريني على رسالتها القوية لدعم الأردن، قائلاً "سنقف معكم اليوم ومع أصدقائنا في أوروبا ومع جميع الدول المحبة للسلام"، في ما اعتذرت موغرينى عن المقاطعة متأثرة بحديث جودة وعانقته قبل أن تغادر المنصة.

ووصف شهود العيان مشاهد مروعة من انتشار الدم والجثث والأشلاء في كل مكان بعد أن هزّ انفجاران مطار بروكسل في الساعة الثامنة صباحًا ما أسفر عن قتل 14 شخصًا على الأقل وإصابة عشرات آخرين، ووردت بلاغات عن تبادل إطلاق النيران بين الشرطة والمهاجمين الذين صاحوا باللغة العربية قبل تفجير قنابلهم، وعُثر في ما بعد على حزام ناسف لم ينفجر تحت الأنقاض وبنقدية كلاشينكوف بجانب جثة متطرف قتيل.

ووقع الانفجار بالقرب من مكاتب الخطوط الجوية الأميركية وخطوط بروكسل الجوية، ما أدى إلى اهتزاز مبنى المطار وتحطيم النوافذ وبلاط السقف فضلاً عن ركض الركاب المذعورين من أجل حياتهم، وتبيّن بعد 79 دقيقة من الحادث في الساعة 9:19 صباحًا مقتل 20 شخصًا على الأقل وجرح العشرات وبعضهم في حالة حرجة، كما وقع انفجار في محطة مترو الأنفاق على بعد 400 متر من مقر الاتحاد الأوروبي في منطقة ميلبيك وسط بركسل، وألقى القبض على اثنين من المشتبه بهم على بعد ميل من محطة المترو الساعة الحادية عشر صباحًا مع انتشار مئات من قوات الجيش والشرطة في الشوارع.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدموع تهزم وزير الأوروبي فيدريكا موغريني بعد هجمات بروكسل الدموع تهزم وزير الأوروبي فيدريكا موغريني بعد هجمات بروكسل



GMT 10:05 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن "علاقة شخصية" جمعت إيفانكا بضابط استخبارات بريطاني

GMT 18:40 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

فاجعة بمصر.. أم قتلت طفليها بجرعة دواء هرباً من زوجها
 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday