الطالبة الفلسطينية هديل الهشلمون تفارق الحياة بباقة من الزهور
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أطلق عليها جنود الاحتلال النار بدم بارد أمام أحد الحواجز

الطالبة الفلسطينية هديل الهشلمون تفارق الحياة بباقة من الزهور

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الطالبة الفلسطينية هديل الهشلمون تفارق الحياة بباقة من الزهور

صورة للطالبة هديل الهشلمون قبل وفاتها ممسكة بباقة من الزهور
القدس المحتلة - ناصر الأسعد

تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، صورة للطالبة الفلسطينية الجامعية هديل الهشلمون (18 عامًا) وهي تبتسم للكاميرا ممسكة بباقة من الزهور قبل وفاتها متأثرة بجراحها التي أصيبت بها برصاص الاحتلال الإسرائيلي على أحد الحواجز العسكرية في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وأثارت صورة الجنود الإسرائيليين وهم يوجهون البنادق في وجه هديل ويطلقون النيران عليها موجة غضب عالمية، فضلا عن إثارة اشتباكات عنيفة في المدينة وبحسب المصادر لاقت الفتاة حتفها في المستشفي عقب إصابتها برصاصة في بطنها وساقها.

ووصفت مجموعة شباب ضد المستوطنات " YAG"، الفتاة التي لديها ثلاث شقيقات وأربعة أشقاء بكونها طالبة جيدة تحب عائلتها ولم تدعم أيًا من الأحزاب السياسية الفلسطينية.

وذكرت مديرة مدرسة "الفيحاء" ابتسام الجندي، التي درست فيها هديل الهشلمون، أنها كانت طالبة ذكية ومن أفضل الطلاب في الفصل، مضيفة: "كانت الهشلمون فتاة مهذبة وتحب مدرستها وعائلتها ولم تكن تعانى من أي مشاكل نفسية".

وأفاد عيسى عمرو من مجموعة "YAG" أن عائلة الهشلمون كانت محايدة سياسيا ولم تنتمي إلى أي طرف أو مجموعة فلسطينية، وتظهر الصور التي التقطت للفتاة قبل مقتلها بلحظات أن اثنين من الجنود الإسرائيليين صوبوا بنادقهم نحو المراهقة المحجبة عندما اقتربت من نقطة تفتيش في حوالي الساعة الثامنة صباحا.

وأوضح متحدث باسم الجيش بعد ساعات من إطلاق النيران: "من خلال الاستعراض المبدئي للحادث الذي وقع هذا الصباح في مدينة الخليل اقترب الجاني من نقطة التفتيش وتم تشغيل الإنذار وطالبت القوات الجاني بالتوقف من الاقتراب إلا أنها لم تلتزم بالتعليمات وواصلت الاقتراب من نقطة التفتيش وكانت تحميل سكينًا، وحينها أطلقت القوات النيران على الأرض ثم على ساقها في محاولة لتوقيفها إلا أنها استمرت في التقدم وهو ما شكل تهديدا واضحا لسلامة الجنود ولذلك أطلقت القوات النيران تجاهها".

وأفادت وسائل الإعلام المحلية الفلسطينية بأن الفتاة تعرضت لإطلاق النيران 10 مرات بعد أن رفضت الكشف عن محتويات حقيبتها أو رفع الحجاب عن وجهها، إلا أن أحد شهود العيان أوضح أن الفتاة كانت تحاول أن تظهر للجنود ما كان في حقيبتها عندما أطلقوا النيران عليها.

وبيّن شاهد أخر يدعى فواز أبو عيشة (34 عامًا) أنَّ الفتاة توقفت في مكانها عندما أطلق الجنود النيران عند قدميها، مضيفا: "كانت الفتاة في حالة صدمة وكنت أصرخ وأقول إنها لا تفهم العبرية، وحتى إذا كان لديها سكين فكان عليها أن تقفز فوق حاجز ارتفاعه متر تقريبا للوصول إلى الجنود، كما أن هناك 7 جنود لديهم أسلحة ثقيلة".

وأشارت مجموعة شباب ضد المستوطنات (YAG) إلى أن الهشلمون كانت في طريقها لزيارة أحد أصدقاء الجامعة، ونفت الجماعة وجود سكين معها في الحقيبة ، كما نشرت المجموعة صورًا لمحتويات حقيبتها التي كانت تحملها على الفيسبوك عند إطلاق النيران عليها.

وعلقت المجموعة على الصور " يمكنك أن ترى محتويات الحقيبة بعد أن فتحتها قوات الشرطة الإسرائيلية كان لديها هاتف وكتب"، وبرغم ذلك نشر جيش الاحتلال الإسرائيلي في وقت لاحق صورة للسلاح المزعوم ذات مقبض أزرق واصفر بالقرب من مكان الحادث.

ولفتت وكالة أنباء "عين الشرق الأوسط" إلى أن الفتاة تركت على الأرض لمدة نصف ساعة قبل أن يسمح الجنود الإسرائيليون للطبيب بالوصول إليها، وبيّنت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أن القوات الإسرائيلية منعت سيارة إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني من الاقتراب من مكان الحادث، وظلت الفتاة تنزف لمدة نصف ساعة قبل أن تنقل إلى المستشفي.

وظهرت الفتاة في الفيديو وهي ترقد على الأرض بعد لحظات من إطلاق النار عليها، كما أوضحت بعض اللقطات وصول مسعفين إلى الساحة ووصول رجل لديه نقالة لحملها، ونقلت الفتاة إلى مستشفى إسرائيلي في حالة حرجة، وأوضح والدها أنها توفيت في وقت لاحق متأثرة بجروحها بينما لم يصب أي من الجنود، ودفنت الفتاة أمس وسط مشاهد غاضبة وتأثر مئات من الفلسطينيين الذين احتجوا على قتلها.

وتصاعدت التوترات في المنطقة في ظل عطلة عيد الغفران اليهودي الذي بدأ في 22 أيلول/ سبتمبر وعطلة عيد الأضحى التي بدأت الخميس، وبحسب ما ورد فقد اندلعت أعمال شغب بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في المسجد الأقصى في القدس، وقام جيش الاحتلال الإسرائيلي بتطويف الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة خلال عطلة الأعياد كما فعلت في السنوات الماضية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطالبة الفلسطينية هديل الهشلمون تفارق الحياة بباقة من الزهور الطالبة الفلسطينية هديل الهشلمون تفارق الحياة بباقة من الزهور



GMT 06:40 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

إلهان عمر تؤكّد سأتقدم بعريضة لمحاكمة دونالد ترامب

GMT 09:06 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

أنغيلا ميركل تطالب الشعب الألماني بالاستعداد لفترة عصيبة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 17:19 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

أفكار مميزة وراقية لديكورات "المكتبات المنزلية"

GMT 01:39 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

اللون الأخضر يمنح أجواء من الطبيعة الحالمة في ديكور المنزل

GMT 16:25 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إياد نصار يكشف أن دور حسن البنا أقنع والده أنه فنان جيد

GMT 04:04 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

ظباء تقفز ثمانية أقدام بسبب الهلع من تمساح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday