المغربية فاطمة المرينسي من أبرز رائدات الحركة النسوية العربية
آخر تحديث GMT 09:41:04
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

رفضت "حدود الحريم" وكشفت "ما وراء الحجاب"

المغربية فاطمة المرينسي من أبرز رائدات الحركة النسوية العربية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المغربية فاطمة المرينسي من أبرز رائدات الحركة النسوية العربية

المغربية الشهيرة والمؤلفة فاطمة مرنيسي
الرباط ـ كمال السليمي

تعد عالمة الاجتماع المغربية الشهيرة والمؤلفة فاطمة مرنيسي، التي توفيت عن عمر ناهز 75 عاما، شخصية مهمة ومؤثرة في الحركة النسوية العربية الإسلامية، وفقا لما رأته صحيفة "جارديان" البريطانية. وولدت مرينسي في مدينة فاس، ونشأت بها، وسجلها أبوها المتدين في أوائل المدارس العربية الوطنية الخاصة التي أنشئت لكي لا يدرس أبناء الوطنيين في مدراس فرنسا الاستعمارية.

 وفي كتابها "أحلام الخطيئة" عام 1994، وصفت مرنيسي، "حدود الحريم"(الحدود المقدسة بالعربية)، التي عزلت النساء عن العالم الخارجي، وجاء لتمثيل الحدود من صنع الإنسان والقمعية. وعلى الرغم من أن والدتها وجدتها كانتا أميتبن، فإنه تم تشجيع فاطمة على حضور المدارس القرآنية والوطنية، إذ  درست جنبا إلى جنب مع الذكور، ثم درست علم الاجتماع في جامعة "محمد الخامس" في الرباط، ثم حصلت على الدراسات العليا في جامعة "سوربون"، و الدكتوراة من جامعة "برانديز" في الولايات المتحدة، لتعود مجددا إلى الرباط للتدريس في جامعة "محمد الخامس"  كلية الحقوق والآداب.

اهتمت مرينسي بالقضايا الاجتماعية والسياسية، وكانت عضوا مؤسسا في قافلة " Civique"، التي تضم ، مجموعة من المثقفين المغاربة المهتمين بتعليم المرأة الريفية المغربية. وارتكزت أعمال فاطمة على العلاقات بين الجنسين في المغرب والمجتمعات الإسلامية العربية الأخرى، فمن العناوين البارزة لكتاباتها:  ما وراء الحجاب: حيوية الذكر والأنثى في المجتمع الحديث المسلم (1975)، والحجاب والنخبة الذكورية: تفسير النسائي لحقوق المرأة في الإسلام (1991)، وفيح دحضت بصبر ودقة الأدلة القرآنية، التي يزعم بعض الأئمة أنها تبرر إذعان المرأة للرجل، كما ربطت بين إذلال الرجل للمرأة، وإذلال الإمام والخليفة.

وعلى الرغم من أن تفسيرات فاطمة أظهرت تمردا لكثير من الأصول الأساسية للإسلام، فإنه لم تكن إلي حد كبير هدفا للوم الرسمي، أكاديمتها الصارمة، واحترامها وتقيدها بالقرآن، فضلا عن خبرتها الفكرية مع القرآن والحديث، والعديد من الفهارس الخاصة بهم، فبفضل أسلوبها العاطفي، وأناقتها، واستخدامها الجدل، المرتكز على الأسباب والحجج المنطقية، كنفس نهج القرآن. وتناول كتابها الإسلام والديمقراطية عام (1992)، تأثير حرب الخليج الأولى في العالم العربي، وأخذت في اعتبارها جذور الخوف الإسلامي للديمقراطية، والخلط بين الديمقراطية والعنف والدين في الغرب، من وجهة نظر المراقبين العرب والمراسلين الأمريكيين.

وجادلت مرينسي، أنه إذا أراد الإسلام السياسي قبول الديمقراطية يجب عليه التوفيق بين المطالب المتنافسة للطاعة، والرأي الفردي، وإعمال العقل والخيال. ففي كتابها، الملكات المنسيات في الإسلام عام 1993، كتدريب للمرأة المسلمة والعربية، أشارت إلى أن الإسلام السياسي عليه أن يرفع عن نفسه حجابين ليتبنى الديمقراطية، الأول هو حجاب فصل المرأة عن العالم، والثاني فصل الخليفة عن إرادة الشعب. وفي ظل هذه الأوقات العصيبة، التي يتم فيها إجبار الشباب على العودة للطاعة العمياء، لا تزال رؤى فاطمة أكثر أهمية من أي وقت مضى.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغربية فاطمة المرينسي من أبرز رائدات الحركة النسوية العربية المغربية فاطمة المرينسي من أبرز رائدات الحركة النسوية العربية



GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 22:01 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات هوندا سيفيك 2016 في فلسطين

GMT 05:36 2015 الخميس ,05 آذار/ مارس

ماريا ولوسي أغرب توأم على وجه الأرض

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:09 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصوّر روسيّ يلتقط صور "سيلفي" من أعلى ناطحات السحاب

GMT 15:03 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

تفسير قوله تعالى "ولقد كرمنا بني آدم"

GMT 23:20 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

نصائح لتشعري براحة أكبر عند ارتداء حذاء كعب عالي

GMT 00:32 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

ولاء الداري تكشف عن جديدها من رسومات الطبيعة

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday