امرأة بريطانية تكشف عن معاناة الزوجات غير العاملات
آخر تحديث GMT 09:58:30
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

رفضت المحكمة طلبها الحصول على نفقة من طليقها

امرأة بريطانية تكشف عن معاناة الزوجات غير العاملات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - امرأة بريطانية تكشف عن معاناة الزوجات غير العاملات

امرأة بريطانية تكشف عن معاناة الزوجات
لندن ـ ماريا طبراني

أثارت قضية المرأة البريطانية، طليقة مليونير شهير، عاصفة من الجدل داخل البلاد؛ إذ رفض قاضي المحكمة طلبها الحصول على نفقة شهرية بل وطالبها بالبحث عن وظيفة تضمن لها حياة كريمة.

وادّعت المرأة أنها تواجه ظروف الحياة القاسية مع طفلتيها دون عائل، ولكن ذلك لم يمنع القاضي من التعاطف معها.

وبعد 4 أسابيع من توجيه القاضي جملته القاسية، ظلّت المطلقة والأم لطفلين تريسي رايت تفكر في مصيرها.

وبوضوح، أكدت أنها تكافح من أجل استيعاب الحكم الذي أصاب الشهر الماضي جميع الزوجات غير العاملات بالذهول، وبدلًا من الاعتماد على النفقة الزوجية البالغة 33.200 جنيهًا إسترليني سنويًّا، وذلك من دخل زوجها السابق جراح عظام الخيول الشهير إيان رايت، قيل لتريسي إن "قواعد اللعبة تغيرت" ويجب عليها الآن العودة إلى الواقع وأن تكفل نفسها.

ومن ثم اعترفت تريسي، في أول تصريح لها: أبلغ من العمر 52 عامًا، ليس لدي أيّة شهادة جامعية أو تدريب، وكانت "مهمتي" خلال زواجنا الذي استمر 11 عامًا دعم زوجي ليتمكن من المضي قدمًا في مسيرته، في حين أخذت حصة الأسد من رعاية الأطفال والمنزل، ومنذ طلاقنا قبل سبع سنوات، بقيت في منزل أمي لأن لديّ طفلتين كانتا في حاجة إلى الاستقرار، أنا غير مؤهلة لفعل أي شيء باستثناء عاملة نظافة، أنا مصدومة وقلقة، وأشعر بأني أحد الأنواع المهددة بالانقراض.

وأضافت: لا يهمني نفسي، أنا لست فخورة جدًا لكسب لقمة العيش من مسح الأرض، ولكن طفلتي من أهتم بحالهما، ولكن المحاكم لا تعطي اهتمامًا بحاجاتهما، هل تراجعت قيمة الأطفال الآن من قِبل المجتمع؛ حيث يصبح من الأفضل أن تكسب الأم 7 جنيهًا إسترليني في ساعة للدفع لشخص غريب 9 جنيهًا إسترليني في الساعة للاعتناء بأطفالها؟!! إنه الجنون.

ولأن تريسي قد وضعت خطط لحياة جديدة فقد قاتلت بمرارة لإنفاق أكثر من 100 ألف جنيهٍ إسترليني على الرسوم القانونية في هذه القضية، ولكن بعد إصدار الحكم أصبح العمل الآن حتميًا سواء أحبت ذلك أم لم تحبه تمامًا مثل أغلب المواطنين الذين ليس لديهم نفقة تقاعد كاملة.

وفي محكمة الاستئناف، أكد القاضي اللورد بيتشفورد أن تريسي لا يمكن أن تتوقع نفقة معقولة من زوجها السابق، البالغ من العمر 59 عامًا، الذي يهتم بخيول ملكة بريطانيا لدعم نفقاتها الشخصية، ولاسيما بعد اعتزاله.

ولا يجوز لزوجها العمل بعد 65 عامًا، لذا فإن صافي دخله سيسقط إلى الهاوية، وفقًا لمحاميه.

هذا الدعم الأصلي الذي تم تنفيذه منذ العام 2012 من قِبل السيد رايت كنفقة زوجية ستنخفض تدريجيًا إلى الصفر على مدى خمس سنوات.

وستعاني السيدة من انخفاض الدخل الشخصي على مراحل من 2667 إسترليني في الشهر إلى 1000 جنيهٍ إسترليني في الشهر، إلى الصفر بعد الدفعة النهائية التي ستدفع نهاية 2019.

وقد وصف رايت في المحكمة بأنه رجل شريف أخذت قدرته على الكسب في الانكماش، مما اضطره إلى تأجيل اعتزاله لمدة خمس سنوات، وسيستمر في دفع نفقة الأطفال بمبلغ 20.400 إسترليني في السنة حتى تصل ابنتاه إلى سن الـ17 عامًا، بالإضافة إلى الرسوم المدرسية الخاصة.

وتبلغ البنت الكبرى 16 عامًا في مدرسة داخلية، ولكن الفتاة الصغرى، 10 سنوات، تعيش في المنزل في سوفولك مع أمها وستذهب إلى مدرسة ثانوية خاصة.

وخلال معركة قضائية حصلت تريسي فيها على منزل خالٍ من الرهن العقاري بقيمة 450 ألف إسترليني في تسوية الطلاق العام 2008، تعرضت لانتقادات شديدية لعدم اتخاذ "أي جهد" للبحث عن عمل، على الرغم من أنه طلب منها الاستعداد لهذا الاحتمال.

الحكم لا يمكن أن يكون أكثر حدة ولا أكثر وحشية لتريسي، التي ستعود إلى العالم الحقيقي بشكل مفاجئ قد يسبب لها عدم توازن، على الرغم من أن ابنتيها ستكونان 21 عامًا و16 عامًا في الوقت الذي سيتضاءل دخلها من زوجها السابق، لذا فلن تكونان في حاجة للبقاء معها طوال الوقت، والبقاء في المنزل مع أمهما.

بالتأكيد، مع مهاراتها في السكرتارية، فإنها يمكن أن تحصل على راتب أعلى من الحد الأدنى للأجور؟

وأضافت: وظيفة التنظيف في إحدى المدارس هي المفضلة، حيث من شأنها أن تسمح لي بقضاء العطلات مع ابنتي، الذين ما زالوا في حاجة إليّ. أنا لست محرجة من العمل كعاملة نظافة، وإلى أي امرأة تفكر في التخلي عن وظيفتها لدعم زوجها أقول لها لا تفعلي ذلك لقد فعلته، ولقد تم ركل كل ما فعلته في المحكمة، لست غاضبة من زوجي السابق، وهو رائع فيما يفعل، وأنا أحترم تمامًا ذلك، بالطبع، لأنه لا يريد أن يدفع لزوجته السابقة أيّة أموال، وبطبيعة الحال، قد يفكر أني لا أفعل شيئًا حين كان يذهب هو للعمل، ولكن لننظر إلى الأمر بهذه الطريقة؛ لو كان هو من سيقوم برعاية الأطفال، كم سيكلفه استئجار مربية، وإعداد الطعام، وجليسة عطلة نهاية الأسبوع وسائق لاصطحابهم إلى المدرسة لتمكينه من الحفاظ على مسيرته وعمله؟ هل ذلك مروعًا جدًا الدفع لي أنا والدتهم، لرعاية أطفالنا بدلًا من توزيع الأموال على الغرباء؟

وأكملت: الناس يتحدثون طوال وقت أن عمل الوالدين أمر ضار وأن الأطفال هم من سيتضررون جراء محاولة التوفيق بينهم وبين العمل، لا شيء سيقنعني أن العمل خارج المنزل أمر جيد للمحافظة على الصحة العاطفية والنفسية للأطفال، ولكن اللورد بيتشفورد أخبرني بضرورة الحصول على وظيفة، لذا هل يستطيع أحد أن يخبره أن هذا ما كنت أفعله كأم في منزل زوجي السابق.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

امرأة بريطانية تكشف عن معاناة الزوجات غير العاملات امرأة بريطانية تكشف عن معاناة الزوجات غير العاملات



GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 08:07 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 فلسطين اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 03:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة إيمانويل ماكرون تتبع نظامًا غذائيًّا موسميًّا وصحيًّا

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 03:40 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 04:26 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

كتاب "استجواب صدام حسين" يروي أحداث الأعوام الأخيرة في حياته

GMT 12:16 2019 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

أول صالون تجميل يستقبل المحجبات في نيويورك

GMT 08:58 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جديد بولغري شنط من مجموعة "SERPENTI FOREVER "لربيع وصيف 2019

GMT 01:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تُصارع من أجل البقاء في مدينة الخليل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday