حل أول فرقة روك نسائية في كشمير
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

بسبب تهديدات وفتوى دينية

حل أول فرقة روك نسائية في كشمير

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حل أول فرقة روك نسائية في كشمير

نيودلهي ـ عدنان الشامي

قررت فرقة براغاش "الروك" الموسيقية النسائية في ولاية كشمير، حل الفرقة بعد ثلاثة أشهر من تكوينها في أعقاب التهديدات التي تلقتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت والفتوى التي أصدرها أحد كبار الشيوخ المسلمين في الولاية.  وتتكون فرقة براغاش "الضوء" من ثلاث مراهقات. ونسبت تقارير صحافية في ولاية كشمير التي يسكنها أغلبية هندية مسلمة، قولهن إنهن "آسفات إذا كانت موسيقاهن لم تسعد الناس وأنهن سيتوقفن عن النشاط الموسيقي، احترامًا للفتوى الدينية التي أصدرها مفتي كشمير الشيخ محمد بشير الدين خلال الأسبوع الماضي". وكان الشيخ بشير الدين المعروف بفتاواه المثيرة للجدل، قد قال إن "فرقة براغاش وهي أول فرقة روك موسيقية يتكون أفرادها من النساء فقط في الولاية المتنازع عليها، تخالف التعاليم الدينية الإسلامية"، كما أشار إلى أن "مثل هذا "السلوك" يسهم في زيادة حالات الاغتصاب الجنسي في الهند". وقالت إحدى فتيات الفرقة التي كانت تخفي وجهها في تصريحات إلى تلفزيون تايمز ناو "إن "فضيلة المفتي قال موسيقانا غير إسلامية، وإننا نحترمه ونحترم الناس في كشمير، ونحترم آرائهم، ولهذا السبب قررنا حل الفرقة". وقد أثار ذلك القرار مخاوف عميقة في ولاية كشمير التي باتت محل نزاع بين الهند وباكستان منذ استقلالهما عن بريطانيا العام 1947 . ومثلما هو حال مناطق أخرى في الهند، اعتاد الكثير من الشباب في الولاية على العيش بنمط من الحياة يخالف القيم الدينية المحافظة والسلطة الدينية في الولاية. وتأتي هذه الفتوى الدينية في أعقاب عملية الاغتصاب الجماعي التي وقعت في دلهي خلال كانون الأول/ ديسمبر الماضي، ومع بدء محاكمة المتهمين الخمسة الذين شاركوا  في تلك الجريمة الثلاثاء الماضي في العاصمة الهندية، فيما يحاكم صبي قاصر أمام محكمة أخرى للأحداث. وتؤكد القيادات الدينية المحافظة في أوساط المسلمين والهندوس أن "اللوم في ذلك، يقع على ظاهرة تبني القيم والثقافة الغربية، الأمر الذي أثار غضب هؤلاء الذين يعتقدون أن كراهية النساء والعداء للمرأة المتاصل في الثقافة الهندية على نطاق واسع، هو العامل الأساسي وراء الموجة الحالية من العنف الجنسي في الهند". ولكن الوضع في كشمير، يبدو أكثر تعقيدًا بسبب عدة عوامل، من بينها كما تؤكد صحيفة "الغارديان البريطانية"، "تطرف وتزمت التعاليم الإسلامية التي غالبا ما تتأثر بالفكر المتشدد السائد في باكستان ودول الخليج العربي على مدى العقود الماضية". وفي الماضي كانت كشمير مشهورة بغنائها الشعبي وتغني النساء والتسامح الديني، وأضافت الصحيفة أن "حركة التمرد داخل الولاية والتي بدأت خلال التسعينات، وما بعدها قد تتسبب في مقتل الآلاف، وعلى الرغم من انخفاض حدة العنف، لكن ظاهرة التزمت الجديدة لا تزال قوية في الولاية". كما أثار حل الفرقة الموسيقية المخاوف حول حرية التعبير في الهند. وخلال الفترة الماضية اضطر معرض للصور العارية إلى الإغلاق المؤقت على أيدي الجناح اليميني المتطرف الهندوسي، كما تم منع عرض فيلم عن الجاسوسية يتناول ما يسمى بالإرهاب الإسلامي في تاميل نادو، كما حرم سلمان رشدي من زيارة كلكتا. وتحدث وزير الموارد البشرية الهندي شاشي ثارور عما وصفه بـ "منافسة في عدم التسامح". وقال إن "التحدي الذي يواجه المجتمع، هو إيجاد توازن يميل نحو الحرية وليس نحو الكبت والقمع". إلا أن الحكومة الهندية كثيرًا ما تتعرض لانتقادات بسبب محاولتها السيطرة على أنشطة الإنترنت وفشلها في حماية حرية التعبير. ويرى الروائي الهندي مانو جوزيف أن "المجتمع في كشمير لا يزال ينظر إلى حرية التعبير باعتبارها فكرة غربية". وكان سلمان رشدي صاحب رواية آيات شيطانية قد اضطر إلى مغادرة إحدى المكتبات في راجستان الهندية بسبب تهديدات جماعات إسلامية. وتحظى بنات فرقة براغاش برعاية ودعم رئيس وزراء ولاية غامو وكشمير، عمر عبد الله الذي طلب من الشرطة بتعقب هؤلاء الذين هددوا أعضاء الفرقة على "الفيس بوك". واعتبر أن "تهديد بنات يرغبن في الغناء بمثابة عار على حرية التعبير عبر "الفيس بوك", وأعرب عن "أمله في ألا تقوم مجموعة من "الحمقى" بإسكات حقهن في الغناء".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حل أول فرقة روك نسائية في كشمير حل أول فرقة روك نسائية في كشمير



GMT 11:03 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تفاعل الأميركيون مع حديث ميلانيا ترامب عن شجرة الميلاد

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 10:02 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ميشيل أوباما سعيدة بفوز بايدن وتؤكد أنه لا يملك "عصا سحرية"
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday