رعب في العاصمة موسكو بعد جريمة قطع رأس طفلة
آخر تحديث GMT 08:43:09
 فلسطين اليوم -

نفذتها جليسة أطفال ترتدي البرقع

رعب في العاصمة موسكو بعد جريمة قطع رأس طفلة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - رعب في العاصمة موسكو بعد جريمة قطع رأس طفلة

امرأة تشير في شوارع موسكو تحمل رأس طفلة صغيرة
موسكو - حسن عمارة

أعلنت الشرطة الروسية أن جليسة أطفال ترتدي البرقع قطعت رأس طفلة في رعايتها، ومشت في شوارع العاصمة موسكو حاملة الرأس وتهتف "الله أكبر"، وظهرت بالقرب من محطة مترو في الشمال الغربي، مُهدَدة بتفجير نفسها. وجاء ذلك بعد ساعات من عثور الشرطة على جثة الطفلة مقطوعة الرأس والتي تبلغ من العمر أربعة أعوام عندما تم استعدائهم بسبب حريق حدث في بناية سكنية في المدينة، وكانت الضحية تدعى ناستيا أم، واعتقلت الشرطة قاتلة الطفل التي تُدعى جلشيهارا بوبوكولفا من أوزباكستان وتبلغ من العمر 38 عامًا.
 
وشوهدت المرأة تخرج الرأس المقطوع من حقيبة وتتجول بالقرب من محطة المترو، وكانت تصرخ بانها قتلت الطفلة، وشوهدت وهي تصلي قبل فترة قصيرة من وصول رجال الشرطة، ووفقا لتقارير محلية، اعترفت للشرطة في وقت لاحق أنها قتلت الطفلة بسبب خيانة زوجها لها، وأمر المحققون بإجراء اختبار نفسي للمرأة في محاولة لفهم دوافعها.
 
رعب في العاصمة موسكو بعد جريمة قطع رأس طفلة
رعب في العاصمة موسكو بعد جريمة قطع رأس طفلة
وأفاد أحد شهود العيان في محطة المترو، بأن المرأة كانت تصرخ "قتلت طفلتي، سأفجر الجميع، أكره الديموقراطية، الله وأكبر". فيما أوضحت الصحافية بولينا نيكولسكويا التي شهدت الحادثة" كنت في طريقي الى محطة المترو من المنزل، وكانت المرأة تقف بالقرب من مدخل أحد الانفاق ولفتت انتباهي لأنها تصرخ الله وأكبر، ورأيت في يدها رأس ينزف، ولكني لم أعتقد أنه كان حقيقيا، ولكن الناس الموجودين في المكان قالوا انه رأس حقيقي".
 
وظهرت المرأة في لقطات من المشهد ويمكن سماح صراخها حول نهاية العالم، وأغلقت محطة الركاب لبعض الوقت، ولكن لم تعثر الشرطة على أي متفجرات، وتظهر لقطات مثيرة للشرطة تنقض على المرأة وتتناولها من على الأرض، وتم استعداء الطوارئ في وقت سابق الى الشقة وسط تقارير عن تصاعد دخان أسود من النوافذ. فهرع رجال الاطفاء وأخمدوا الحريق، وبعدها عثورا على جثة طفل مقطوع الرأس، ويزعم المحققون أن المرأة انتظرت حتى تبقى بمفردها مع الطفلة ثم قتلتها وأشعلت الحريق. وكشف مصدر في لجنة التحقيق لإحدى الصحف الروسية، "انتظرت حتى غادر الوالدين الشقة مع ابنهم الأكبر، وبدون سبب واضح قتلت الطفلة الصغيرة وأشعلت النيران في الشقة وتركت مسرح الجريمة، واعتقلت في محطة المترو".
 
رعب في العاصمة موسكو بعد جريمة قطع رأس طفلة
وتواجه الطفلة المقتولة صعوبة في التعلم ولا تستطيع المشي ولديها شقيق يبلغ من العمر 15 عاما، وتنتمي عائلتها الى منطقة أوريول وهم مستأجرون للشقة، وتعرضت الفتاة لعدة مشاكل منذ ولادتها في اب/أغسطس عام 2011، وأخذتها عائلتها للعلاج في الصين، وكانوا يدخرون المال كي يعالجوها في ألمانيا. ونقلت والدة الطفلة التي تعمل في متجر للزفاف، الى المستشفى في حالة لا وعي بعد أن علمت بوفاة ابنتها، فيما يعمل والدها كفني في شركة للهاتف المحمول، وأخبر الأبوين الشرطة أن المربية كانت تعمل لديهم لمدة 18 شهر.

وتشير المصادر إلى أن جليسة الاطفال أخبرت المحققون بأنها لم تكن تريد الاختباء من الشرطة، وتهدف الى لفت انتباه الشرطة الى ما فعلته، ولم تكن تقصد اشعال حريق في الشقة وأرادت أن يعرف الوالدين بأنها قتلت ابنتهما، وتمتلك المرأة تصريح اقامة ساري المفعول في روسيا، ولكنها تعمل بشكل غير قانوني، حيث أنها لا تملك تصريح عمل. وستواجه المرأة عقوبة تصل الى 20 عاما في السجن إذا اعتبر انها مناسبة من الناحية النفسية للمثول للمحاكمة، وتولت القضية المخابرات الداخلية الروسية التي كانت في يوم من الأيام تحت قيادة فلاديمير بوتن حيث لم تعد الشرطة تحقق في الحوادث المتطرفة. وذكرت وسائل الاعلام أن المحققون يشتبهون بأن المربية تعاني من حالة نفسية مثل الهوس تطورت مع الوقت، وتسعى الشرطة لمطاردة زوج المرأة التي قالت المصادر أنها ربما كانت تحت تأثير المخدر خفيف.

رعب في العاصمة موسكو بعد جريمة قطع رأس طفلة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رعب في العاصمة موسكو بعد جريمة قطع رأس طفلة رعب في العاصمة موسكو بعد جريمة قطع رأس طفلة



GMT 10:05 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن "علاقة شخصية" جمعت إيفانكا بضابط استخبارات بريطاني

GMT 18:40 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

فاجعة بمصر.. أم قتلت طفليها بجرعة دواء هرباً من زوجها
 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday