زينب سلبي تتحول من عاملة إغاثة إلى مقدمة برامج تلفزيونيّة
آخر تحديث GMT 07:02:45
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

قرّرت استضافة أوبرا وينفري ودونا كاران وكلينتون

زينب سلبي تتحول من عاملة إغاثة إلى مقدمة برامج تلفزيونيّة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - زينب سلبي تتحول من عاملة إغاثة إلى مقدمة برامج تلفزيونيّة

الناشطة العراقية زينب سلبي
بغداد - نجلاء الطائي

تستعدُّ الناشطة العراقية زينب سلبي البالغة من العمر 46 عامًا لتغيير مجال عملها، كعاملة إغاثة لمساعدة النساء في مناطق الحروب والنزاعات، إذ تتجه إلى إعداد وتقديم برنامج حواري ثوري في فترة حساسة كهذه في الشرق الأوسط.

وتسعى زينب سلبي إلى استضافة قائمة من الأسماء المهمة في برنامجها من بينهم أوبرا وينفري وبيل كلينتون ودونا كاران، في برنامج تعرضه شبكة TLC""، وسيعرض في 22 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتعتبر زينب أن الهدف الحقيقي وراء برنامجها هو إلهام النساء لتغيير حياتهن وثقافة المنطقة التي يعشن فيها، وستكون أقسى المقابلات في السلسلة الأولى للبرنامج مع اثنتين من الإيزيديات بعد تعرضهما للاغتصاب على يد مقاتلي "داعش"، ليتحدثا عن تفاصيل ما حدث لهما.

وتؤكد زينب "عادة ما يكون إعطاء قصة كهذه لوسائل الإعلام الغربية، فالناس لا تتحدث بداعي الشعور بالعار أو بالخوف، وبالتالي تصمت النساء".

وتثير سلبي في برنامجها العديد من القضايا المجتمعية مثل ختان الإناث والأطفال غير الشرعيين ورفض المجتمعات العربية لهم، ويساعد عمل سلبي كمغيثة للنساء في أوقات الحروب على حث النساء للتحدث في برامجها.

 وكان والدها يعمل طيارًا لصدام حسين وتربطه به علاقة صداقة مع الرجل المعروف عنه بقتله كل من يعصى أوامره ، وضغطت والدة سلبي عليها بالزواج، عندما كانت في العشرين من عمرها، على الرغم من أن والدتها كانت داعمة دائما لاستقلال وتعليم ابنتها، واضطرت على إثر الزواج أن تذهب إلى أميركا، وسرعان ما اكتشفت أن زوجها الجديد كان مجرما فقد حبسها واغتصبها باستمرار، لذلك هربت، لكنها لم تستطع الوصول إلى عائلتها بسبب اندلاع حرب الخليج، وفي وقت لاحق كشفت لها والدتها عن أن سبب تزويجها هو خوفها من أن يغتصبها صدام نفسه كما فعل مع صديقاتها.

وانطلقت سلبي في رحلتها لمساعدة النساء في أماكن الصراع وهي تبلغ من العمر 23 عامًا، بعد أن تزوجت رجلا آخر، لتعمل مع مجموعة إغاثة انسانية دولية للنساء، وساعدت منذ ذلك الحين حوالي 420 ألف شخص في أنحاء العالم.

وتركت سلبي عملها في المنظمة منذ عامين، لتعمل في التلفزيون، وذكرت زينب قصة امرأة عراقية فقيرة كانت تتعرض إلى معاملة سيئة جدا من زوجها، قررت تركه بعد مشاهدتها للمسلسلات التركية، فلم تعد تستطيع تحمل الإساءة أبدا بعدها.

وأضافت "هناك طوق لمناقشة قضايا صادقة عن المرأة مثل الحب والزواج والطلاق والأطفال وغيرها، وأضمن لكم أن هذه المسلسلات أثرت على النساء أكثر من المنظمات الدولية".

وأكدت أن برنامجها "النداء" سيكون فريدًا من نوعه، ويركز على قصص إنسانية في وسائل إعلام يسيطر عليها الرجال للحديث عن السياسة، ولا صوت فيها للنساء والشباب، وتبحث عن القصص الإنسانية في خضم الأزمات السياسية التي تعصف بالمنطقة، فهنالك الكثير من القصص عن نساء فلسطينيات يشاركن في سباقات السيارات، ونساء سعوديات منتقبات يعملن كممثلات.

وتبين سلبي أن هذه القصص الإيجابية مهمة جدا، فالعالم يربط الشرق الأوسط دائما بالتطرف والأزمات واللاجئين وغير ذلك.

وتشير سلبي إلى أن الأوضاع التي آلت إليها المنطقة بعد الربيع العربي لا يجب أن تفقد الناس الأمل وتستسلم، وترفض العودة إلى أميركا فهي اليوم تعيش بين أبو ظبي وإسطنبول، حتى تبقى قريبة من هموم منطقتها، تريد أن تظل تساعد الناس هناك في إيجاد حلول بديلة عن التطرف الذي يجتاح أوساط الشباب، من خلال تسليط الضوء على الأصوات التنويرية في المنطقة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زينب سلبي تتحول من عاملة إغاثة إلى مقدمة برامج تلفزيونيّة زينب سلبي تتحول من عاملة إغاثة إلى مقدمة برامج تلفزيونيّة



GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 03:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة إيمانويل ماكرون تتبع نظامًا غذائيًّا موسميًّا وصحيًّا

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 03:40 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 04:26 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

كتاب "استجواب صدام حسين" يروي أحداث الأعوام الأخيرة في حياته

GMT 12:16 2019 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

أول صالون تجميل يستقبل المحجبات في نيويورك

GMT 08:58 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جديد بولغري شنط من مجموعة "SERPENTI FOREVER "لربيع وصيف 2019

GMT 01:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تُصارع من أجل البقاء في مدينة الخليل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday