سياسيون بريطانيون يستخدمون اسم مارغرت تاتشر في حملتهم
آخر تحديث GMT 14:20:06
 فلسطين اليوم -

حول بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي

سياسيون بريطانيون يستخدمون اسم مارغرت تاتشر في حملتهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سياسيون بريطانيون يستخدمون اسم مارغرت تاتشر في حملتهم

رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغرت تاتش
لندن - كاتيا حداد

أكَد أقرب مستشار لرئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغرت تاتشر، اللورد بأول، بأن السيدة تاتشر كانت ستدعم بقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي، مما أثار ردود فعل غاضة بين النواب المحافظين المعارضين للأمر. مشيرًا "بالرغم من احتدام المعركة في موضوع عضوية بريطانيا في الاتحاد الاوروبي إلا أن تاتشر كانت ستدعم مسودة اتفاق ديفيد كاميرون". ورفض الزملاء السابقين والأصدقاء المقربين لتاتشر تلك تصريحات بأول معتبرينها "غير حساسة".

سياسيون بريطانيون يستخدمون اسم مارغرت تاتشر في حملتهم

وأوضح اللورد تبيت الذي شغل منصب رئيس حزب "المحافظين" في فترة تاتشر، "كانت ستصوت بلاد كبيرة لمسودة كاميرون لو كانت على قيد الحياة". وكتب مستشارها السياسي السابق جون ريدوود على موقع على الانترنت"، يبدو أن مستوى الكثيرين تراجع كي يطلبوا العون من الموتى".

وكتب اللورد باول في صحيفة "صنداي تايمز"، "لم يكن قلب تاتشر متعلقا بعضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، ولكني مقتنع أن عقلها كان سيخبرها بضرورة البقاء في الوقت الراهن". وأضاف، "وكان هناك الكثير من الفترات التي انزعجت فيها تاتشر من أوروبا ولكن الشيء الوحيد الذي لم أسمعه منها قد هو اقتراح الانسحاب من الاتحاد الاوروبي، أعتقد أنها كانت ستناقش الموضوع أكثر لو كانت هنا، وفي النهاية كانت ستدعم مسودة ديفيد كاميرون".

ودحض اللورد تبيت كل ادعاءات اللورد باول حول تاتشر ورأيها مصرا على أنه يعرفها أفضل منه، وقال "أخذ وجهات نظر أشخاص ميتين بقياس رأيهم في حقبة مختلفة حول نفس القضية ليس موضوعيا، أتذكر كلماتها حول خطة جاك ديلور لأوروبا والتي لا تزال سياسة اللجنة والبرلمان الاوروبي، كانت كلماتها لا لا، وأعتقد أن الحاصل اليوم يشابه ما حصل في عهدها وبالتالي كانت سترفض بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي".

وأتى تدخل اللورد باول في الوقت الذي أدى تهميش كاميرون لوجهات نظر الأطراف المحلية في بريطانيا حول قضية البقاء في الاتحاد، ولفت نشطاء في حوالي 43 جمعية محافظة نظر كاميرون أنهم هم من كانوا السبب في فوزه في الانتخابات العامة الماضية، وأنه لا يوجد رئيس وزراء لديه الحق المطلق في تقرير مصير شعبه.

وحذروه من الاستمرار في اظهار عدم الاحترام لوجودهم والسماح لهم بالاشتراك في مناقشة أمر الاتحاد الاوروبي، وفي عريضة أرسلوها الى صحيفة "صنداي تلغراف" جاء فيها، "جابت قواعدنا الشعبية كل الشوارع وفي جميع الأحوال الجوية وطرقت كل الابواب وشغلت الكثير من الناس وجمعت الأموال لضمان فوز مرشحها كاميرون في الانتخابات، ومن المؤسف أن رئيس الوزراء يرفض ذات الشعب الذي ساعده في تأمين الفوز، وينبغي عليه أن يتذكر ألا حق الهي لديه في الوجود كرئيس للوزراء، ونحن نحثه على عدم اظهار ازدراء للمخلصين الذين ساعدوه في الفوز بحكومة أغلبية في البرلمان".

وجاء تدخل تاتشر الاكثر شهرة في أوروبا عام 1988 عندما ردت بغضب على قرار رئيس الجماعة الاوروبية في ذلك الوقت جاك ديلور الذي وعدهم بأن أوروبا ستتخلص بمساعدته من تأثير تاتشر عليها، وخطبت تاتشر ردا على ديلور قائلة: "نحن لم نرفع حدود الدولة في بريطانيا، إلا كي نراها مفروضة على المستوى الاوروبي".

ويواجه كاميرون معركة محتدمة ومتنامية بين المؤيدين والمعارضين في استفتاء البقاء في الاتحاد الاوروبي، وقيل إنه توسل الى صديقه المقرب مايكل غوف بعدم الانضمام الى الحملة المعارضة لبقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي.

وتزداد التكهنات حول قيادة وزير العدل للحملة المضادة، ولكن مساعديه أكدوا أنه سينتظر حتى توقيع زعماء الاتحاد الاوروبي على اتفاق اعادة التفاوض قبل البت في رأيه، وجاءت هذه التكهنات في الوقت الذي حصلت فيه مواجهة غاصبة بين كاميرون ووزير العمل ايان دنكان سميث بسبب الاستفتاء.

وزعم الوزراء المعارضين في حكومة كاميرون أن كاميرون والوزراء المؤيدين للاقتراح سمحوا لنشطاء حملة التأييد بأن ينظموا حملة شعبية لحث الناس على التصويت بنعم في الاستفتاء، فيما كمم أفواه المعارضين. ويعتبر ايان أرفع وزير في مجلس وزراء كاميرون معارض للبقاء في الاتحاد الاوروبي ونقل البعض على لسانه قائلا " ستخلق اصلاحات كاميرون فوضى لا تصدق في نظامنا ومن المرجح أن تكون المحاكم هي المتضرر الأول". ووصف خطته "بالهراء".

وشرع كاميرون في جولة لمدة اسبوعين لإقناع قادة الاتحاد الاوروبي الـ 27 بالموافقة على حزمة الاصلاحات التي جاء بها قبيل قمة بروكسل في 18 و19 شباط/فبراير، وأشار أن خطته تفضي الى الكثير من التغييرات في علاقة بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي، إلا أنه واجه غضب الكثير من المحافظين المشككين في البرلمان.

ومرر النائب المحافظ برويس جونسون لزميله النائب برنارد جنكينز ملاحظة في البرلمان في النقاش حول أوروبا قائلا: "ستكون بريطانيا في أضعف حالاتها إذا بقيت في الاتحاد الأوروبي". وشكك في أجزاء رئيسية من خطة كاميرون المقترحة على الاتحاد الأوروبي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سياسيون بريطانيون يستخدمون اسم مارغرت تاتشر في حملتهم سياسيون بريطانيون يستخدمون اسم مارغرت تاتشر في حملتهم



GMT 10:05 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن "علاقة شخصية" جمعت إيفانكا بضابط استخبارات بريطاني

GMT 18:40 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

فاجعة بمصر.. أم قتلت طفليها بجرعة دواء هرباً من زوجها
 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday