سيغولين رويال تعود إلى الأضواء بكتابها الجديد
آخر تحديث GMT 16:43:26
 فلسطين اليوم -

خسرت الانتخابات مرتين وانفصلت عن هولاند

سيغولين رويال تعود إلى الأضواء بكتابها الجديد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سيغولين رويال تعود إلى الأضواء بكتابها الجديد

باريس ـ مارينا منصف

تحاول المرشحة السابقة للانتخابات الرئاسية الفرنسية سيغولين رويال مع كتابها الجديد، عكس ما وصفته مجلة "Le Point Magazine"، بأنه "السقوط البطيء إلى الجحيم". وخسرت رويال منذ ذلك الحين انتخابات العام 2007 التي من شأنها أن تجعلها أول رئيسة أنثى في فرنسا، وهو ما لم يكن سهلاً على عالم السياسة. بعد سنة من هزيمتها أمام مرشح يمين الوسط القوي نيكولا ساركوزي، فقد حاولت من دون جدوى أن تصبح زعيمة الحزب الاشتراكي. عندما خاضت شوطًا آخر للرئاسة في العام 2012، خسرت بشكل سيئ في الانتخابات التمهيدية. وكان الفائز على الأقل في ذلك الوقت هو الزميل الاشتراكي: فرانسوا هولاند، رفيقها منذ فترة طويلة ووالد أطفالها الأربعة. ولكن مع حلول ذلك الوقت، كانت رويال قد خسرته أيضًا. وامرأة أخرى، فاليري تريلويلر، وهي صحافية في مجلة "باري ماتش"، تعتبر الآن سيدة فرنسا الأولى. (نعم، فقد قامت بتغطية هولاند للمجلة.) ثم أصبحت الأمور أكثر سوءًا بالنسبة لرويال. فقد فشلت في الفوز بمقعد في الجمعية الوطنية العام الماضي، حيث خسرت في الانتخابات التمهيدية للحزب. أن هذا الطيش تسبب في الحرج للرئيس هولاند، وهز الحزب الاشتراكي، وجعل رويال في مهب الريح السياسية. وأبقت رويال على منصبها كرئيس للبواتو شارانت، وهي منطقة ساحلية على المحيط الأطلسي على بعد مئات الأميال من باريس، لتصبح الوظيفة رقم 2 من دون أجر واحد التراكمات العامة الجديدة لتشجيع الاستثمار، وكان اسمها ضمن قائمة أكثر النساء أناقة فوق سن الـ 50 من قبل صحيفة "غارديان". ومع ذلك، أصبحت رويال (59 عامًا) على هامش التاريخ. وماذا تفعل؟ الشيء نفسه الذي يفعله السياسيون عندما يريدون أو تكون هناك حاجة للفت الانتباه: أكتب كتابًا. وهنا يمكن أن نتذكر الكتب الثلاثة لكل من هولاند وساركوزي، والذين نشروا قبل فوزهم بالرئاسة. وكتاب رويال، وهو رقم 10، يحمل عنوان "Cette Belle Idée du Courage" أو "هذه الفكرة الجميلة عن الشجاعة"، وهي مجموعة من المقالات لأفراد تم اختيارها لشجاعتهم، من جان دارك إلى نيلسون مانديلا، وبما في ذلك أبطال فرنسا من النساء مثل أوليمب دي جوجز، وتشتهر بإعلان أن "حقوق الرجال" يجب أن تطبق على النساء في العام 1791. منذ أن أصبح للمرأة الحق في تركيب السقالة، قالت الثورية الفرنسية، إنه ينبغي أن تعامل على قدم المساواة في اعتلاء المنصة. مما يوفر لها الفرصة في الكشف عن وجهة نظرها، وقد تم إعدامها بالمقصلة بعد ذلك بعامين. وقالت رويال التي بدأت في الكتاب قبل عام، بعد هزيمتها التشريعية، إنها سوف تجيب عن الكثير من الأسئلة التي يوجهها الناس: "كيف تستمرين على الرغم من كل ما حدث؟". وقالت جوابًا بالنسبة إلى حياة الرجال والنساء، أي أنها ضغوط الشجاعة، كي يتحدى الناس الاتفاق، والتغلب على الخوف والشدائد و"رفع معنويات أنفسهم مرة أخرى". وبدت رويال حتى في الحديث عن خسارتها متالقة، فقد ظهرت وهي تضع أحمر الشفاه من اللون الفوشيا المتطابق مع فستانها، الذي ارتدته مع سترة من اللون الأبيض ووشاح مطبوع. وتدعي أنها ليس لديها مصمم خاص في هذه المرحلة. أما الآن فهي ترتدي أزياء عادية وتتسوق من محلات H & M. القريبة. وقالت رويال إنها تعلمت الكثير عن الكتابة في هذا الكتاب. على الرغم من أنها لا تزال تبتسم، إلا أن عينيها الزرقاوين ضاقت وهي تروي كيف كانت مصابة بحالة من "زعزعة الاستقرار" بسبب كراهية أعداءها السياسيين وقالت أن بعض المعاصرين من الرجال لم يغفروا لها تفوقها عليهم في الانتخابات الرئاسية. ووصفها أحد القادة الاشتراكيين بأنها "سياسي من الدرجة الثانية"، في حين تكهّن البعض أنه إذا أصبحت رئيسة للجمهورية، "من شأنها أن ترعى أطفالها في المنزل؟". أما بالنسبة لأولادها وهما، ابنان وابنتان الآن في العشرينات، فقد أهدت رويال الكتاب لهم. على الرغم من أنهم يهتمون بالسياسة، وخاصة ابنها الأكبر سنا، توماس، الذي كان نشطًا في كل الحملات الانتخابية الرئاسية لوالده وأمه وقالت رويال إن الأمر "متروك لهم لاتخاذ قرار" حياتهم المهنية، و"هذا أمر مهم بالنسبة إلي، لأنهم عاصروا الكثير". توماس، وهو محام، يعيش مع المغنية الفرنسية الشابة جويس جوناثان، الأمر الذي يؤدي إلى السؤال لماذا لم تتزوج رويال وهولاند أبدًا. وفقًا لها، كان القرار مسألة أيديولوجية عن الرضا بالذات. "كنا معًا في السياسة، وحافظ كل منا على اسمه، وكان الأمر معروفًا علنًا​بأننا معًا، حقيقة أنه كان لدينا أربعة أطفال أعطانا الشعور بأنهم عائلة". إنها تعرب عن أملها أن يتزوج أولادها لتكوين الأسر التي تحملها. أما بالنسبة لتريويلير، (أو "الروت وايلر"، كما يطلق عليها سياسيون معارضون لها)، فهناك جدل بشأن أنها من تسببت في فشل العلاقة بين رويال وهولاند، فهي لب الموضوع. فقد قامت "أول صديقة، تبلغ من العمر 48 عامًا للرئيس، برفع دعوى ضد الكتاب الذي وصفها بصانعة المشكلات، بدعوى الهجوم على خصوصيتها، وفازت بغرامة قدرها 10 ألاف يورو الشهر الماضي. وعلى الرغم من عنوان كتابها الذي يقترح "أشخاصًا تميزوا بالشجاعة"، وهو جون كينيدي الذي فاز بجائزة  بوليتزر، وهو ما ساعد في الوصول إلى البيت الأبيض في العام 1960، تقول رويال إنها لم تسمع عن كتاب كنيدي حتى نشرت كتابها. ربما يكون "لشجاعتها" التأثير نفسه على مسيرتها السياسية كما فعل كنيدي؟ وقالت "هذا أمر من شأنه أن يكون "هائلاً". في الواقع، تعتبر رويال أن التحدي المقبل هو "إعادة بناء نفسها". وأنها "بصدد الفوز في تلك المعركة". الاستفادة من المظاهر الإعلامية أثناء ترويجها لكتابها، إنها تتحدث عن قضايا العنف في الآونة الأخيرة في هوليوود، وفيلم "Only God Forgives"، وألمحت  إلى إمكان عودتها إلى الحكومة كوزيرة. ("لديّ مكان في السياسة، وأنا شاركت في نجاح الحملة الانتخابية الرئاسية"). لو كانت الرئيس، هل كانت ستفعل الأشياء بشكل مختلف عن هولاند، الذي فقد أقل من 30 في المائة شعبيته؟ وقالت إنها كانت ستتخذ خطوات على الفور في قضايا مثل إصلاح البنك، بطالة الشباب والأزمة الاقتصادية. ومثل فرانكلين روزفلت – كما ذكرته أيضا في الكتاب - قالت إنها يمكن أن تستخدم الأوامر التنفيذية إذا لزم الأمر. وقالت "لدي شعور بضيق الوقت، أنا امرأة وأنا أعمل على التوفيق بين العمل ومواعيد الأطباء "والاجتماعات المدرسية، وشراء ما يلزم لثلاجة المنزل، ثم العودة إلى العمل. مثل كل شخص يجمع بين الحياة المهنية والحياة الأسرية، وأنا دائمًا أعمل على أشياء عدة في نفس الوقت "والمغزى واضح: وهو أن الرجال، لا سيما شريكها السابق، لا يمكنهم فعل كل ذلك. ويبدو أن إستراتيجية العودة بدأت أن تعمل. فقد ارتفعت أسهم رويال في استطلاعات الرأي (على الرغم من أن التقدم لا يكاد يكون متناسقًا)، وذلك بعد الزيادة الملحوظة في عدد طلبات الإذاعة والتلفزيون. في الواقع، كان هناك طاقم فيلم ينتظرون خارج قاعة المؤتمرات الخاصة بها في انتظار إجراء المقابلة التالية. وقالت المرأة التي تأمل أن يعترف بشجاعتها الخاصة: "من الأفضل  أن الناس يعتاد الناس على فكرة أنا موجود".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيغولين رويال تعود إلى الأضواء بكتابها الجديد سيغولين رويال تعود إلى الأضواء بكتابها الجديد



 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:53 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 فلسطين اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 08:13 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

ديكورات غرف نوم مستوحاة من "أجنحة الفنادق"

GMT 03:13 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فتى يزيدي يفضح جرائم "داعش" في مخيم "أشبال الخلافة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

عبدالله بن سالم القاسمي يفتتح مهرجان الفنون الإسلامية

GMT 06:43 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

تصاميم فرنسية لغرف نوم رومانسية أنيقة

GMT 04:47 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة دونالد ترامب ميلانيا وابنته ايفانكا تقدمان الدعم له
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday