صحيفة تكشف تواجد متطرَف ضمن حارسي هيلاري كلينتون
آخر تحديث GMT 08:16:36
 فلسطين اليوم -

خلال زيارتها إلى ليبيا عام 2011

صحيفة تكشف تواجد متطرَف ضمن حارسي هيلاري كلينتون

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صحيفة تكشف تواجد متطرَف ضمن حارسي هيلاري كلينتون

حارسي هيلاري كلينتون
لندن - كاتيا حداد

كشفت صحيفة "الديلي ميل أونلاين" البريطانية، وجود متطرَف مشتبه فيه ضمن الحراسة الأمنية المحلية لوزير الخارجية الأميركية السابقة هيلارى كلينتون، وذلك خلال زيارتها إلى ليبيا، حيث وقع الخطأ الأمني المروع في أكتوبر/تشرين الأول 2011 عندما أجرت كلينتون زيارة مفاجئة إلى ليبيا بعد سقوط العقيد معمر القذافي، ومن المفارقات قيام كلينتون بهذه الرحلة بشكل سري لأسباب أمنية، وكان الهدف من الزيارة اظهار دعم كلينتون للشعب الليبي، وبناء علاقات دبلوماسية في هذا الوقت العصيب، حيث اندلع قتالًا عنيفًا خلال زيارتها في مدينة سرت، أخر معاقل الزعيم السابق في البلاد.

وأحيطت كلينتون من دون قصد برجل معروف لقوات الأمن البريطانية باعتباره عضوًا في الجماعة المتطرفة المقاتلة الليبية المحظورة، ويعد تهديدًا للأمن القومي لبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية. وعقدت كلينتون محادثات مع كبار المسؤولين في المجلس الوطني الانتقالي تحدثت فيه عن فخرها بالوقوف على أرض طرابلس الحرة، ويأتي التدقيق الاستثنائي في قلب مخيم هيلاري كلينتون في كتاب جديد لروبرت فيركيك بعنوان "الجهادي جون: صناعة إرهابى" والذي نشر الخميس، وربما يعد الكتاب دليلا على عدم الاتمام الكافي لوزارة الخارجية الأميركية بالأمن في ليبيا وخصوصًا بالنسبة لمنتقدي كلينتون.

وجاء الهجوم على موقع الولايات المتحدة في بنغازي بتاريخ 12 سبتمبر/ أيلول 2012 بعد أقل من عام من زيارة السيدة كلينتون إلى طرابلس، وقتل أربعة أميركيين في الهجوم منهم السفير الأميركي كريستوفر ستيفنز، فيما تصاعدت الأسئلة عن الدور الذى لعبته السيدة كلينتون وزير الخارجية حينها أو بالأحرى فشلها في تأمين الرعايا الأميركيين على الأراضي الليبية، ولا يزال التحقيق جاريا فيما فعلته ولم تفعله السيدة كلينتون وما انكشف أخيرًا في فضيحة "سيرفرجيت" حيث احتفظت السيدة كلينتون بخادم خاص لبريدها الإلكتروني عندما كانت تعمل في إدارة أوباما، وتسبب إطلاق كتاب 13 Hours: the Secret Soldiers of Benghazi'  لمايكل باي في إضافة مزيد من الجدل للأسئلة التي تحوم حول دور السيدة كلينتون في هذه الأحداث.

ويسلط كتاب فيركيك الضوء على الفشل الأمني في ليبيا للسيدة كلينتون، حيث كان الكاتب فيركيك والصحافي الوحيد الذي أجرى لقاء مع رجل تنظيم "داعش" محمد إموازى الذي عرف فيما بعد بالمتطرف جون، وعندما التقى الرجلان في 2010 كان عمر إموازى حينها 26 عاما وكان طالبًا في كلية تكنولوجيا المعلومات، يتعرض لمضايقات الأجهزة الأمنية التي تمكنت منه وعائلته وخطيبته أيضا. حيث تحدث فيركيك عن الرجل الذي أصبح أيقونة "داعش" في أفلام عمليات الإعدام الوحشية، وفسر أيضا كيف استطاع المتطرف البريطاني المشتبه في السفر إلى ليبيا بمساعدة جواسيس الاستخبارات البريطانية عندما قررت بريطانيا دعم الإطاحة بالقذافي.

وظل إموازى يواجه قيودا على تحركاته وخضع للمراقبة بواسطة الحكومة البريطانية بموجب قوانين مكافحة التطرف، لأنهم اعتقدوا أنه متطرف لكنهم لم يملكوا ما يكفي من الأدلة لإدانته جنائيا، حيث كان اموازى يشار إليه حينها بـ "المعتقل م" وكانت تسمح المحاكم البريطانية بتجهيل المتطرفين المشتبه فيهم وعدم ذكر أسمائهم الحقيقية، لذلك لم تذكر الحكومة البريطانية اسمه الحقيقي مطلقًا.

وشملت أوامر المراقبة رجلًا كان يشتبه في تورطه في مؤامرة لتفجير طائرات متجهة إلى الولايات المتحدة باستخدام قنابل سائلة، ما أدى إلى فرض قيود على جلب السوائل على الطائرات، بالإضافة إلى رجل مشتبه به في التآمر لارتكاب هجمات على غرار هجمات مومباي الوحشية في بريطانيا. وذكر فيركيك، "أخبرت بثلاثة رجال بريطانيين ولدوا في ليبيا وتحت المراقبة في بريطانيا بسبب الاشتباه في صلتهم بالتطرف، ووفقا لمصادري فقد ساعدتهم المخابرات البريطانية للسفر إلى ليبيا للانضمام إلى قوات المتمردين، وعندما وقع اثنان منهم في مشاكل مع الميليشيات المتمردة خارج طرابلس، تدخلت عناصر من وكالة الاستخبارات البريطانية لإخراجهم من محنتهم".

وأضاف فيركيك، "وذهب أحد المتطرفين المشتبه بهم والموضوعين تحت المراقبة والمعروف باسم المعتقل م ليترأس وحدة الأمن الحكومية المسؤولة عن حراسة هيلارى كلينتون عندما أجرت زيارة مفاجئة إلى ليبيا عام 2011، فضلا عن وجود امرأة متطرفة أخرى مشتبه بها كانت من بين الحرس الشخصي الموثوق بهم".

ويعتقد أن المعتقل "م" جاء إلى بريطانيا هاربًا من القذافي، لكنه وضع تحت المراقبة باعتباره عضوا في التنظيم المتطرف، وكشفت وثائق المحكمة التي اطلعت عليها "الديلي ميل أونلاين" أن المعتقل "م" ولد في ليبيا 1966 ونشأ في سوبراتا، وحصل على درجة جامعية من جامعة بنغازي في الهندسة الجيولوجية ويعمل في صناعة النفط، لكنه سافر إلى المملكة العربية السعودية عام 1991 حيث درس دراسات إسلامية في جامعة المدينة، وأخبر المعتقل "م" ضباط الهجرة البريطانيين الذين التقاهم عندما طلب اللجوء إلى بريطانيا عام 1994 أن معارضته لنظام القذافي أدت إلى احتجازه، وأنه سافر إلى باكستان عام 1992 وحارب مع المتطرفين ضد النظام الشيوعي في أفغانستان.

وتشككت شرطة مكافحة التطرف في أمر المعتقل "م" الذي زعم أنه كان جزءًا من منظمة مناهضة للقذافي متورطة في تجارة الأسلحة غير المشروعة وإثارة المظاهرات المناهضة للقذافي في المساجد، ورفض طلبه للجوء لعدة أسباب كان من بينها عام 2002 تصنيفه بأنه متطرف، حيث وضع تحت المراقبة، باعتباره عضوا في الجماعة الليبية المقاتلة التي ارتكبت العديد من الهجمات المتطرفة في مصر، ويشير بقاء تحت المراقبة في بريطانيا إلى أنه عليه تسليم جواز سفره والبقاء في نفس مكان إقامته وتقديم تقرير إلى مركز الشرطة، إلا أن كل شيء تغير عندما قررت بريطانيا دعم الإطاحة بالقذافي حيث سمح لهؤلاء الليبيين بمغادرة بريطانيا.

ويعتبر العديد من المقاتلين الذين كشف عنهم فيركيك في كتابه "جهاديين خطرين حاليا" ساعدوا في تحويل ليبيا إلى دولة متطرفة اليوم، وبعضم على علاقة مشتركة بتنظيم "داعش"، وتقع أجزاء من ليبيا حاليا تحت سيطرة "داعش"، حيث أصبحت مسرحا لعمليات الدعاية الخاصة بالتنظيم المتطرف.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحيفة تكشف تواجد متطرَف ضمن حارسي هيلاري كلينتون صحيفة تكشف تواجد متطرَف ضمن حارسي هيلاري كلينتون



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday