فتاة شابة تعيش بأورام كبيرة في وجهها تخفي عينيها وأنفها
آخر تحديث GMT 05:09:08
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

الأطباء أخبروا عائلتها أنه لا يوجد شيء يمكن فعله لها

فتاة شابة تعيش بأورام كبيرة في وجهها تخفي عينيها وأنفها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فتاة شابة تعيش بأورام كبيرة في وجهها تخفي عينيها وأنفها

السيدة خديجة خاتون
لندن ـ كاتيا حداد

أمضت السيدة خديجة خاتون (21 عامًا) حياتها دون وجه تقريبًا، بعد أن أبلغ الأطباء أسرتها أنه لا يوجد ما يمكن أن يفعلونه لها.

وتعاني خديجة من ورم عصبي ليمفاوي وهو الاسم العام لعدد من الأمراض الوراثية التي تسبب التورم أو الكتل التي تشوه الملامح بشده، ولا تعرف خديجة ما إذا كان لديها عينان أو أنف، أما فمها فهو شق صغير في الجانب الأيسر من وجهها، وعلى الرغم من التشوهات الشديدة في وجهها تصرّ خديجة على أنها سعيدة وتتقبل خلقها بهذه الطريقة.

وأضافت خديجة: "أفعل ما أستطيع، وإذا كانت هذه الطريقة المقدر لي أن أكون عليها فأنا أتعايش معها، ولا يتعلق الأمر بالتكيف ولكني أعيش كما أنا".

وولدت خديجة في كلكتا في البنغال الغربية شرق الهند لأبوين مسلمين فقيرين، وأوضح والدها راشد الملا (60 عامًا) ووالدتها أمينة بيبي (50 عامًا)، أن هناك شيئًا ما خطأ عندما لم تفتح ابنتهما عينيها في عمر شهرين.

وذكرت أمينة: "ولدت خديجة بجفون سميكة ثقيلة وبدت مختلفة عن بقية أطفالي عند الولادة، ولكننا لم نلاحظ الأمر إلا عندما لم تستطيع فتح عينيها بشكل صحيح، وأخذناها إلى المستشفى وظلت هناك لمدة ستة أشهر، وأجرى الأطباء العديد من الاختبارات، لكنهم أخبرونا أنهم لن يستطيعوا فعل شيء، وساءت حالة خديجة مع تقدم عمرها وبدأت الأورام تنمو بشكل يصعب السيطرة عليه، ولم نعود إلى الأطباء مرة أخرى بعد أن أخبرونا أنه لا يمكنهم فعل شيء من أجلها، ورفضت خديجة أية مساعدة مع تقدم عمرها".

فتاة شابة تعيش بأورام كبيرة في وجهها تخفي عينيها وأنفها

ولم تذهب خديجة إلى المدرسة من قبل وتعلمت كل ما تعرفه من شقيقيها راتبول (28 عامًا) ومظفر (25 عامًا) وثلاث شقيقات متزوجات حاليًا وتركن منزل العائلة.

وأردفت خديجة: "ليس لدى أي أصدقاء حقيقيين ولكن لدى عائلتي، عائلتي هي صديقي الوحيد وأحبهم كثيرًا، والدي هما عالمي، ولا أتحدث مع الغرباء، هذه هي أنا وهذه هي الحياة التي أعيشها ، وأملأ أيامي بالجلوس والتفكير والحديث مع والدتي عن الحياة، وأحيانا نذهب للتمشية بالقرب من المنزل، وأحب احتساء الشاي وأنا سعيدة في هذه الحياة".

وعلى الرغم من أن العديد من الناس الذين يعانون من هذه الحالة يرثونها غالبًا من أحد الوالدين، إلا أن 50% منهم تتطور حالتهم بشكل عشوائي نتيجة تحور جيني قبل ولادتهم، وتبدو الأورام الليفية في وجه خديجة بشكل خطير إلا أنها ليست أورام سرطانية أو معدية.

ويعمل أشقاء خديجة في مخبز ويربحون سبعة آلاف روبية "70 إسترلينيًا" شهريًا ولا يعمل والدها بدوام كامل، كما أنه أحيانًا يعمل في بيع فواكه الحديقة في السوق، وتأمل خديجة أن تساعد الحكومة أسرتها ماليًا قائلة: "أود أن تنظر الحكومة إلى حالتي وتساعدني"، وتصرّ خديجة على أنها لا تريد إجراء جراحة خوفًا على المخاطرة بحياتها.

وتابعت والدتها: "أخبرنا الأطباء في طفولتها أنه إذا حاولنا إجراء جراحة لها فربما تموت، ولذلك عشنا مع هذا الخوف، وبعد أن كبرت خديجة قررت بنفسها أنها لا تريد إجراء جراحة خوفا من المخاطرة بحياتها".

فتاة شابة تعيش بأورام كبيرة في وجهها تخفي عينيها وأنفها

وأوضح جراح الأعصاب في مستشفى "أبولو" في كلكتا الدكتور أنيربان ديب بانيرجي: "الاختبارات ستحدد المرض، أعتقد أنها تعاني من الورم العصبي الليفي وللتأكيد سنقوم بعمل اختبار للجينات، وهناك احتمال بوجود ورم قاتل داخل وجهها، وحاليًا لا توجد وسيلة للتأكد من وجود ورم قاتل داخل هذه الكتل، وفي حالة وجوده ربما يتسبب في قتلها، وإذا أرادت يمكننا عمل العديد من الاختبارات لتحديد مدى نجاح الجراحة".

وتعاطف المسؤول الحكومي المحلي في كلكتا روباك دوتا (52 عامًا)، مع حالة خديجة عندما شاهدها في الشارع الأسبوع الماضي، موضحًا أنه شعر بأنه يجب أن يفعل شيئًا ونشر صورة خديجة على "فيسبوك" كما حث الناس على مساعدتها.

 وأضاف دوتا: "كنت أتجه إلى مكتبي ثم رأيتها ولم أشاهد مثل هذه الحالة من قبل، لدي ابنه عمرها 13 عامًا وفكرت ماذا لو كانت خديجة ابنتي، لم أشعر بدموعي وهي تتساقط حينها، ولدي مصادر محدودة للمساعدة لكني أعتقد في قوة الشبكات الاجتماعية في مساعدتها ولذلك نشرت صورتها على فيسبوك.

ويتحدث المسؤول حاليًا مع منظمات المجتمع المدني لمساعدة خديجة في لقاء متخصصين لمناقشة إمكانية إجراء عملية جراحية لها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتاة شابة تعيش بأورام كبيرة في وجهها تخفي عينيها وأنفها فتاة شابة تعيش بأورام كبيرة في وجهها تخفي عينيها وأنفها



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 11:36 2015 الثلاثاء ,06 كانون الثاني / يناير

لون السجاد البنفسجي تحفة فنية تزين الصالون

GMT 01:32 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

هولي هولم تهزم روندا روزي بالضربة القاضية في ملبورن

GMT 09:08 2016 الأحد ,10 إبريل / نيسان

سما المصري تنشر صورا مخلة على موقع "فيسبوك"

GMT 21:07 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أماني كمال بإطلالة أنيقة في جلسة تصوير جديدة

GMT 03:45 2015 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

مكغريغور يعقد جلسة تدريبية مع الممثل يوليوس بيورنسون

GMT 21:41 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

عمرو دياب يطرح " مقدرش عالنسيان" مع تركي آل الشيخ

GMT 14:47 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

إعادة "ابن آوي" إلى البرية بعد العثور عليه في قرطبا

GMT 06:34 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

مسلسل جديد يجمع بين بطلة مسلسل "حب للإيجار" ومهند ‏

GMT 16:12 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

أحدث ألوان الطرح التي تُناسب البشرة السمراء

GMT 20:10 2015 الأحد ,01 آذار/ مارس

فوائد حبة الرشاد

GMT 23:59 2015 الخميس ,15 كانون الثاني / يناير

ايس كريم باسكن روبنز
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday