كشف النقاب عن ملابسات اغتيال ناشطة بريطانيّة في العراق العام 2004
آخر تحديث GMT 13:03:58
 فلسطين اليوم -

مارغريت طلبت المساعدة عبر مقطعي فيديو قبل اختفائها بأسابيع

كشف النقاب عن ملابسات اغتيال ناشطة بريطانيّة في العراق العام 2004

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كشف النقاب عن ملابسات اغتيال ناشطة بريطانيّة في العراق العام 2004

مارغريت حسين تبدو مذعورة أمام الكاميرات وهي تتوسل من أجل إنقاذها
لندن ـ كارين إليان

فاجئ أحد السجناء السابقين لدى "داعش" المحققين باعترافه أنه شهد الساعات الأخيرة قبل مقتل عاملة الإغاثة البريطانية العام 2004، والتي لم يعثر على جثتها ولا على قتلتها حتى الآن.

كشف النقاب عن ملابسات اغتيال ناشطة بريطانيّة في العراق العام 2004العراق العام 2004""زوج مارغريت حسين العراقي تحسين علي" src="http://www.palestinetoday.net/img/upload/palestinetoday-زوج-مارغريت.jpg" style="height:350px; width:590px" />
وفقدت آثار عاملة الإغاثة، مارغريت حسين، التي كانت تعمل مديرة منظمة كير الإنسانية في العراق، في بغداد في تشرين الأول/أكتوبر العام 2004، وظهر لها مقطعا فيديو تطلب فيهما المساعدة، قبل أن تقتل على يد مسلحين ملثمين بعد ثلاثة أسابيع من بث الفيديو الأخير، ولم تعلن أيّة جماعة مسؤوليتها عن الحادث ولم يقدم القتلة إلى العدالة، ولكن هذا الاعتراف المفاجئ على يد أحد المتشددين السابقين والذي خضع للتحقيق قبل خمسة أشهر حول صلته بتنظيم القاعدة، حمل مفتاح العثور على جثتها وإيجاد القتلة.

ووصف مصطفى عامر، البالغ من العمر 23 عامًا، تفاصيل الصدمة التي تعرض إليها، أثناء مشاهدته اللحظات الأخيرة لمقتل البريطانية بينما كان مجرد طفل صغير يبلغ من العمر تسعة أعوام، وزعم أنها اختطفت على يد عصابة إجرامية على صلة بمتمردين أصبحوا اليوم يقاتلون في صفوف داعش أو منظمات متطرفة أخرى، وأكد العقيد في الجيش العراقي، علي السوداني، الذي استجوب عامر في تكريت "كان يعرف كل شيء من خطفها وأين احتجزت وكيف قتلت وأين دفنت"، وأفرج قبل أسبوعين عن عامر على أساس وثائق مزورة.
وأضاف العقيد السوداني أن السلطات لم تبذل جهدًا كبيرًا للعثور على قتلة مارغريت، مضيفًا: لا أعرف لماذا لم يعتقل القتلة بعد، بالرغم من أننا نملك كل المعلومات الضرورية، فيما بقي القادة يقولون إن الأمر مجرد وقت، فما الذي ينتظرونه؟ ربما هم خائفون أو لديهم شيء آخر، أو ربما نسوا مارغريت حسين

وكانت ماغريت واحدة من الشخصيات الرفيعة التي وقعت ضحية لموجات من عمليات الاختطاف التي اجتاحت العراق بعد الغزو الأميركي العام 2003، وهي مولودة في دبلن لأسرة كاثوليكية وتحمل الجنسية البريطانية والعراقية والأيرلندية، ومتزوجة من العراقي تحسين علي وعاشت في العراق لمدة 30 عامًا.
وحكم على لطفي جسار العام 2009 بالسجن مدى الحياة في المحكمة الجنائية المركزية في بغداد؛ لضلوعه في عملية قتلها، وكان قد اعتقل على يد القوات العراقية والأميركية العام 2008 بعدما اتصل بالسفارة البريطانية لدى بغداد في محاولة لابتزازها كي يدلهم على مكان دفن مارغريت مقابل مليون دولار، ونفى جسار الاتهامات خلال محاكمة استغرقت يومًا واحدًا، وكان من المقرر أن يمثل أمام المحكمة في بغداد العام التالي لإعادة محاكمته ولكنه هرب من السجن.

وكان الشخص الوحيد الذي قدم للعدالة في هذه القضية، مصطفى محمد الجبوري، الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة العام 2006 لتحريضه الخاطفين ومساعدتهم، وخفضت حكومته في وقت لاحق، وأطلق سراحه العام 2008، وأمضت عائلة مارغريت الـ12 عامًا الماضية في محاولة لاكتشاف مكان جثتها لإعادتها إلى بريطانيا، وتحدثت شقيقتها ديردري فيتزسمونز العام 2009 قائلة "نحن نريد أن ندفنها في مكان محترم لأنها تستحق ذلك، ونريد أن ندفنها على الطريقة المسيحية الصحيحة، ومع أنها أحبت العراق كثيرًا إلى أنها أرادت دومًا أن تدفن في هذا البلد وهذا ما نريد أن نفعله"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كشف النقاب عن ملابسات اغتيال ناشطة بريطانيّة في العراق العام 2004 كشف النقاب عن ملابسات اغتيال ناشطة بريطانيّة في العراق العام 2004



GMT 10:05 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن "علاقة شخصية" جمعت إيفانكا بضابط استخبارات بريطاني

GMT 18:40 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

فاجعة بمصر.. أم قتلت طفليها بجرعة دواء هرباً من زوجها
 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday