نساء يهربن من جحيم داعش ويكشفن عن تجارب مروعة
آخر تحديث GMT 09:49:59
 فلسطين اليوم -

فرض عليهن أزواجهن التدريب على تنفيذ عمليات انتحارية

نساء يهربن من جحيم "داعش" ويكشفن عن تجارب مروعة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نساء يهربن من جحيم "داعش" ويكشفن عن تجارب مروعة

نساء يلذن بالفرار من جحيم "داعش"
دمشق ـ نور خوام

قررت عائشة البالغة من العمر 32 عامًا وهي أم لطفلين، الفرار من منزلها في الموصل، حينما صدرت فتوى تقول إن الزوجة ينبغي عليها طاعة زوجها في جميع الأمور بما في ذلك أن تصبح انتحارية.

وأكدت عائشة أنَّ زوجها الذي كان يحضر إلى البيت مرة واحدة في الأسبوع لم يطلب منها بطريقة مباشرة أن تصبح انتحارية؛ ولكنه قد بدأ تدريجيًا في الحديث عن الأمر، حيث أصبح زوجها أخيرًا يحضر إلى البيت كل يوم وقد طلب أخيرًا منها بأن تتابع دورات تدريبية توضح كيف للمرأة أن تقدم الدعم للمجتمع من خلال روحها وجسدها.

وأوضحت أنَّها ذهبت بالفعل ولم تحضر سوى يومين فقط من هذه الدورة التدريبية جنبًا إلى جنب مع الكثير من النساء، حيث أصابها الذعر من هول ما سمعته، مشيرة إلى أنَّ الأمر كان أشبه بعمل غسيل للمخ حيث يتم تعليم المرأة بأن تضحي بالأشياء الدنيوية الرخيصة من خلال الدم والروح من أجل نصرة أشياء أغلى وهي الدين والرب والنبي والأهم من كل هذا الحياة الأبدية في الآخرة.

وبالطبع لم تقتنع عائشة بهذه التعاليم وكانت تفكر في مصير أطفالها وكيف ستخرجهم من الوضع الذي وجدت نفسها تورطت فيه ومن ثم فقد امتنعت في اليوم الثالث عن حضور هذه الدورة التدريبية وادعت المرض وأن ابنها أيضًا قد أصيب بنزلة برد وأن عليها ملازمة المنزل.

واستعانت بابن عمها الذي يقيم في زاخو شمال غربي إقليم كردستان الذي ساعد كثيرين في الهرب من الموصل وكانت تكلفة الهروب من الموصل ألف ومائتان دولار، وبالفعل هربت بصحبة ابنها وبنتها وقت صلاة الجمعة بعد ترتيب جميع الأمور مع ابن عمها.

واعترفت عائشة بأنَّه تم إجبارها على التعهد بالطاعة المطلقة لزوجها حتى عندما تعلق الأمر بالتفجير الانتحاري وما حدث لها يكشف عن الخضوع الكامل للمرأة في ظل سيطرة تنظيم "داعش" والتي نصبت نفسها للحكم، فالمرأة لا يسمح لها بأن تترك منزلها دون أن يرافقها أحد أقاربها من الرجال، حيث إذا خالفت ذلك وتم توقيفها من قبل مقاتلي "داعش" أو المسؤولين داخل التنظيم فإنهم يرجعونها إلى منزلها بينما ينال زوجها ما بين 40 إلى 80 جلدة لأنه سمح لها بالخروج وحدها.

ويجب على المرأة عند خروجها أن ترتدي النقاب وهي الملابس التي تغطي رأسها ووجهها، بيد أن المرأة لا تعامل بمثل هذه الطريقة في أي مجتمع آخر على الأرض ولا حتى في المملكة العربية السعودية التي تحظر على المرأة قيادة السيارة أو في أفغانستان التي تتعرض فيها مدارس الفتيات للهجوم والحرق.

وأبرزت عائشة أنَّ زوجها كان يعمل ضابطًا في الجيش العراقي حتى استولى "داعش" على الموصل المدينة العربية التي يعتبر معظم قاطنيها الذين يبلغ تعدادهم اثنين مليون شخص من المسلمين السنيين فقتلت الكثير من معارضيها من الشيعة واليزيديين كما دفعت المسيحيين إلى مغادرة الموصل والمدن المحيطة.

وكان ضمن المسلمين السنيين الذين أعلنوا التوبة هو زوج عائشة الذي قدم خدماته لـ"داعش" كجندي في الوقت الذي لم يصارح عائشة عن اتجاهه الجديد بالانضمام لـ"داعش"، حيث تغيَّر سلوكه كثيرًا منذ ذلك الحين وكان يجني الكثير من المال والغنائم والأشياء الثمينة نظير عمله داخل التنظيم.

واستولت عائشة حينما هربت من منزل زوجها على جزء من مدخرات زوجها قدرت بنحو ستة آلاف دولار، فضلًا عن المجوهرات التي تخصها وقد بررت ذلك بأنها دفعت مبالغ كبيرة حتى تصل أخيرًا إلى تركيا.

ولم تكن عائشة وحدها هي من هربت من محاولات التأثير على الفكر من قبل تنظيم "داعش"، فهناك أيضًا سيدة أخرى متزوجة رفضت الكشف عن اسمها الحقيقي؛ وفضّلت مناداتها بنورا وهي تبلغ من العمر 36 عامًا والتي لاذت بالفرار برفقة زوجها وأبنائها الست وقد وصلت إلى أربيل في الـ22 من آذار/ مارس والسبب الرئيسي في ذلك هو إنشاء "داعش" مخيمات يتم فيها تدريب المراهقين من الشباب ممن هم في العمر بين 12 و16عامًا على التفجير الانتحاري والذي كان التنظيم يطلق عليه "شرف الاستشهاد".

وعلى الرغم من أنَّ العائلات كان بإمكانها دفع غرامة وعدم إرسال أبنائها إلى هذه المخيمات إلا أن التدريب أصبح إلزاميًا في وقت لاحق.

ويختلف موقف نورا عن عائشة، حيث لم يكن لديها هي وزوجها ما يكفي من المال نظرًا إلى أن زوجها لا يعمل ومن ثم فقد كان تردي الأوضاع في الموصل سببًا آخر دعا نورا وعائلتها لمغادرة البلاد.

وأفادت بأن الأشخاص في الموصل لا يجدون وظائف متاحة ومن ثم يعرضون خدماتهم لـ"داعش" من أجل الحصول على المال، حيث لا يوجد خيارات أخرى، كما أن الحياة أصبحت صعبة في ظل عدم وجود إمدادات بالكهرباء ولم يكن لدى نورا وزوجها المال الكافي لاقتناء مولد كهرباء.

وأشارت إلى أنَّ أسطوانة الغاز كانت باهظة الثمن، حيث تقدر تكلفتها بنحو ثمانون ألف دينار عراقي (66 دولارًا)، كنا أن أسعار الخضروات والفاكهة كانت مرتفعة، فضلًا عن النقص في المياه النظيفة.

وتمثل عائشة ونورا نموذجًا لرفض السياسات التي تنتهجها "داعش" إلا أنهما يختلفان حول مصير "داعش"، فعائشة لا تعتقد بأنّ "داعش" سيتعرض للهزيمة على الرغم من الأزمة المالية التي يتعرض لها وحجتها في ذلك هو أنَّ التنظيم لديه حلول للخروج من أزمته الحالية بفرض غرامات على الأشخاص الذين يغادرون الموصل بعد الحصول على الإذن.

وتؤمن نورا بأنَّ "داعش" سيتعرض للهزيمة؛ ولكن ليس عن طريق الغارات الجوية التي يشنها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وإنما بسبب نفاذ المال من التنظيم وتفشي ظاهرة الرشوة بحيث أصبح الفساد منتشرًا بين عناصره.

 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نساء يهربن من جحيم داعش ويكشفن عن تجارب مروعة نساء يهربن من جحيم داعش ويكشفن عن تجارب مروعة



 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 23:18 2013 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

افتتاح مطعم "ماكدونالدز" في صلالة جاردنز مول

GMT 11:47 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"جبة حائل" بحيرة ضحلة تحولت لموقع أثري في السعودية

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 08:51 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

معالم سياحية "ساحرة" وآثار "تراثية" لن تراها إلا في الهند

GMT 15:00 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة سهلة لتحضير تشيز كيك عيش السرايا للشيف سالي فؤاد

GMT 14:00 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أناقة المعطف على طريقة مُصممة الأزياء مرمر

GMT 21:05 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

تعرف على تاريخ مصر القديمة في مجال الأزياء والموضة

GMT 12:37 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل سلطة الأخطبوط اليونانية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday