ياسمين البهائي بروان تشن هجومًا على صانعي الأسلمة الماكرة للأزياء
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

بعد إطلاق M&S "بوركيني" ملابس سباحة للمسلمات في بريطانيا

ياسمين البهائي بروان تشن هجومًا على صانعي الأسلمة الماكرة للأزياء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ياسمين البهائي بروان تشن هجومًا على صانعي الأسلمة الماكرة للأزياء

صورة لناجيلا لاوسون ترتدي البوركيني
لندن ـ ماريا طبراني

كشفت الكاتبة المسلمة ياسمين البهائي بروان عن أسلمة ملابس السباحة للمسلمات بشكل ماكر فيما عرف بالبوركيني، وذكرت الكاتبة, "قدمت ماركة M&S البوركيني في بريطانيا وطرحته للبيع على متجرها على الإنترنت، وأوضحت, "لمن لا يعرف البوركيني فهو بدلة للسباحة مكونة من قطعتين تتميز بأكمام طويلة تغطي الذراعين والساق والشعر وتباع بسعر 49.50 أسترليني، وإرتدت نايجيلا لاوسون البوركيني على شاطي في أستراليا منذ خمس سنوات، وعادة ما يرتبط البوركيني بالنساء المسلمات اللاتي يريدن تغطية أجسادهن".

ياسمين البهائي بروان تشن هجومًا على صانعي الأسلمة الماكرة للأزياء

وتابعت براون, " في الواقع كان أول رد فعلي لي على إطلاق M&S للبوركيني هو أنني أكره الطريقة التي أبدو بها في ملابس السباحة، أحب أن أغطي جسدي حقا، ولكن الفكرة الثانية أن هذا هو السبب الحقيقي الذي يجعله خاطئ في رأيي، شئنا أم أبينا, والملابس النسائية تحمل رسائل، وعندما تبيع الشركات "مبلاش" الفتيات العارية فهي تتواطأ مع الفكرة السامة بأن أجساد النساء تجذب الانتباه الجنسي لدى الرجال، وبالفعل تُعطي نفس الرسالة عندما تقبل النساء والفتيات تغطية أجزاء من أجسادهن تحت الحجاب، إنهما وجهان لعملة واحدة، وأثارت الوزيرة الفرنسية لورنس روسينول الجدل في وقت سابق هذا الأسبوع عندما اتهمت محلات M&S  بأنها غير مسؤولة عن بيع ملابس مثل البوركيني".

وأردفت براون, "أيضا أعتقد أن M&S  مخطئة، وتحظى السيدة روسينول بتاريخ من استخدام اللغة التحريضية التي تثير المواجهات وهذا بالضبط ما يمنع النساء المسلمات من التحدث علنا، ولكن القضية أكثر تعقيدا عما توحي كلماتها، وتعد M&S واحدة من عدد متزايد من شركات الأزياء التي شهدت فجوة في سوق الأزياء المعتدلة ولا عجب في ذلك حيث يقدر هذا السوق بقيمة 200 بليون أسترليني عالميًا، حيث تبيع ماركة جون لويس حجاب يغطي الرأس والكتفين للفتيات كجزء من مجموعة الزي المدرسي، ويبيع House of Fraser إصدارات من الملابس الوردية المطبوعة للكبار، ويقدم Uniqlo and Mango  مجموعة خاصة من الفساتين الطويلة ذات الأكمام الطويلة والرقبة العالية والتي يمكن للمرأة ارتدائها في المناسبات التي تميز نهاية شهر رمضان".

واستكملت براون, " وتقدم ماركة Dolce & Gabbana  الفاخرة مجموعة من الحجاب والعبايات الفاخرة بسعر أكبر من 3 آلاف أسترليني، بينما يقدم أوسكار دي لارنتا عباية مطرزة بخيوط من الذهب بينما يعرض جيفينشي حجاب أسود من الشيفون، وربما لا تعتقد هذه الشركات  أنها تشجع التعصب، إنهم متواطئون في تصدير صورة عن الإسلام بأن تكون المرأة عُرضة للعامة، وتحارب العديد من النساء المسلمات مثلي هذا المعتقد الخبيث، والأن هذه الشركات الكبيرة من خلال تطبيع الحجاب تجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لنا لاستعادة الحريات التي كانت لدينا ونفقدها حاليا، وباعتباري مسلمة نشأت في أوغندا لم يكن أحد يرتدي الحجاب، وفي رحلات الشاطئ في مومباسا رأيت نساء يرتدين ملابس سباحة معتدلة".

ياسمين البهائي بروان تشن هجومًا على صانعي الأسلمة الماكرة للأزياء

وتابعت براون, " عندما وصلت إلى بريطانيا في أوائل السبعينات كنت أرى بالكاد إمرأة تغطي شعرها بالحجاب، وكانت النساء المسلمات ترتدي وشاح خفيف مربوط على رأسهم عند الذهاب إلى المسجد بنفس الطريقة التي تستخدمها النساء الكاثوليكيات في تغطية رؤوسهن في الكنيسة، وحينها لم يكن ينظر إلى الشعر باعتباره شئ محرم كشفه، وعملت في تدريس الإنجليزية للنساء اللواتي أتين من دول مثل إيران ولبنان ومصر وبنغلاديش، والكثير منهن كن يرتدين الساري أو سروال وقميص طويل وكان شعرهن وعنقهن وأذرعهن مكشوفين وكان الأمر عادي، ولم تتعرض هذه النساء إلى غسيل مخ لتفكر أن مثل هذه الملابس غير إسلامية، وعملت الكثير منهن في المصانع واكتشفت أن ارتداء السراويل أفضل من الساري الذي يعد خطيرا عند العمل مع الآلات".

وبيّنت براون, " لم نتقد أحد لباس هؤلاء النساء، ولم يخبرهم الرجال أنهم غير محتشمات أو أنه لا يمكنهم الخروج من المنزل إلا بعد ارتداء ملابس تغطيهم، ولم تقل لهم أي إمرأة مثلما اسمع حاليا: أختي يجب ألا تظهري شعرك، أو أنت ترتدين ملابس محرمة في القرآن، ولم تكن أجساد النساء من العار مثلما يحدث الآن، ولم يكن هناك تلك الأفكار السامة بأنه يجب على المرأة أن تغطي نفسها أو أن الرجال ربما لا يستطيعون التحكم في أنفسهم، لم تكن النساء تشعر بهذا مطلقا".

وذكرت براون, " رؤية الشابات الآن مع أغطية الرأس وأغطية العنق ما يعني أنه لا يمكنهن ارتداء القلائد أو الأقراط تجلعني حزينة، لقد اعتاد البشر على تزيين أنفسهم منذ وجدنا على هذا الكوكب، ولكن الآن حرمت العديد من الفتيات من ذلك، وفي هذا الحين يُبرر التحكم فيما ترتديه النساء على أسس دينية، وأمر القرآن الرجال والنساء بغض البصر وارتداء ملابس محتشمة، وبالنسبة للنساء أمر القرآن بتغطية الصدر والأجزاء الجنسية من الجسم، إلا أن الكثير من الناس تجاهلوا حث القرآن للناس على أن يعيشوا حياتهم في هذا العالم، ومن يدعون أن تغطية الجسد تزيد من روحانية الشخص يكذبون على أنفسهم والأخرين، إنه شئ لا يتعلق بالروحانية ولكنها مزايدة دينية، الأمر يشبه فكرة أنا أكثر منك إسلاما أو أفضل منك، ولكن الإيمان والدين يجب ألا يكون في إطار المنافسة".

وأفادت براون أن العديد من النساء ترغب في القدرة على إرتداء الملابس الغربية سرًا، لقد جاء لي إمرأة شابة لتخبرني كم تكره إرتداء الحجاب لكنها أوضحت أن هذا هو شرط والديها حتى تذهب للجامعة، أو المحلات، ولكن الحقيقة هذا ليس اختيارا لكنه هيمنة، والمُقلق أنني رأيت فتيات لا تتجاوز أعمارهن ستة أشهر يرتدين الحجاب، وتقول أمهاتهم أنهم يدربونهم على الحجاب حتى يكون هذا هو اختيارهم، ولكن  بمجرد تدريبك للقيام بشيء لا يحق لك السؤال عنه ومن ثم لن يكون هناك خيار على الإطلاق، بينما تقول بعض النساء أنهم يغطون أنفسهم كرد فعل للعري في المجتمع البريطاني، إلا أن هذه ليست الوسيلة الوحيدة لمواجهة هذا، ولكن في المقابل نحتاج إلى سؤال المجتمع الذي يجعل الشابات تعتقد أن الطريقة الوحيدة لجذب انتباه الذكور هي إظهار كل جزء من الجسد".

واستطردت براون, "من خلال التستر فالرسالة التي تُرسل هي: لن أظهر لهم أي شئ لأن جسدي خطير، وبالتأكيد يصب النقيضين في الرأي القائل بأن المرأة تماثل قطعة اللحم، منذ 15 عاما كتبت مقالا مثيرا للجدل في حينها عن سبب رفضي لفكرة أن الحجاب هو ثوب الأبرياء، وقلت أن الأمر يبدأ بالحجاب وينتهي بالحجاب الكامل، وانتقدي الناس حينها لكوني غير متسامحة وكارهه للمسلمين، ولكن كيف كان ذلك ممكنا لمسلم ممارس لا أعرف، ولكن في الواقع كان الحجاب بداية لرحلة أدت إلى النقاب الكامل الذي نراه الأن في كل مكان، وأتحدث الأن باعتباري شخص مؤمن وداعم للمسلمين، ولا أريد توجيه العنصرية إلى أي شخص".

وألمحت براون إلى أن " العديد من الرجال والنساء المسلمين يجب أن يتحدثوا ضد ما أعتبره زحفا وهابيا خبيثا وخاصة المسلمين في مجالس العموم، هذا هو الفرع المتطرف للإسلام والذي تموله المملكة العربية السعودية، حيث يقدم شكلا مخيفا من الدين بما يعادي المرأة والغرب ويتسلل هذا النمط حاليا إلى الغرب، وهذا هو السبب بشأن الشركات التي تسعى لكسب المال عن طريق استغلال سوق الملابس المحتشمة والتي يجب أن تفكر بعناية فائقة فيما إذا كانت تريد أن تكون متواطئة في إرسال هذ الرسائل التي تعزز مثل هذا الرأي المنحرف من العالم، وتعد حقيقة انتشار ماركات مثل M&S  و جون لويس و Uniqlo and Mango  مقلقة بشكل خاص".

وتابعت براون, " يصبح السؤال هل ترتدي المرأة البوركيني باختيارها؟ من المفارقات أن ناجيلا لاوسون إعترف أنها إرتدت البوركيني لأن زوجها في ذلك الحين تشارلز ساتشي أرادها أن تحتفظ ببشرة فاتحة، وبالتالي لم يكن اختيارها حرا، وفي عام 1988م ذهبت إلى شارع كارنابي عندما سمعت أن هناك أصحاب متاجر آسيوية يبيعون قمصان عليها شعارات فاشية، وسألتهم: كيف يمكنكم فعل ذلك، وأجابوا: إنه عمل، نعم إنه عمل ولكن بأي ثمن، وهذه هي الفكرة التي يجب أن تفكر فيها صناعة الأزياء".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ياسمين البهائي بروان تشن هجومًا على صانعي الأسلمة الماكرة للأزياء ياسمين البهائي بروان تشن هجومًا على صانعي الأسلمة الماكرة للأزياء



GMT 06:40 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

إلهان عمر تؤكّد سأتقدم بعريضة لمحاكمة دونالد ترامب

GMT 09:06 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

أنغيلا ميركل تطالب الشعب الألماني بالاستعداد لفترة عصيبة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 03:47 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

عروس"داعش" تكشف أسباب زواجها من قائد الخلافة الأميركي

GMT 01:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة كبيرة في بيت لحم

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 21:22 2016 الجمعة ,18 آذار/ مارس

الألوان الهادئة الافضل

GMT 21:49 2014 الخميس ,18 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة هنا شيحة تنهي مشاهدها في فيلم "قبل زحمة الصيف"

GMT 12:29 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون طريقة تدفئة البطاريق في العواصف الثلجية

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 07:43 2016 الأربعاء ,29 حزيران / يونيو

"كاترهام" تطرح لمحبيها سيارتها 620S بقوة 310 أحصنة
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday