ميليشيات الحوثي تبطش بالمرأة اليمنية وتسلبها الإرادة والشموخ
آخر تحديث GMT 06:49:08
 فلسطين اليوم -

تحدثن وهن تعتصرن ألمًا على أيام الجحيم داخل المعتقلات المتطرفة

ميليشيات الحوثي تبطش بالمرأة اليمنية وتسلبها الإرادة والشموخ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ميليشيات الحوثي تبطش بالمرأة اليمنية وتسلبها الإرادة والشموخ

النساء اليمنيات
عدن - فلسطين اليوم

يبدو أن ميليشيات الحوثي لم تكتفِ فقط بالتسبب في عدم الاستقرار في اليمن وفتح المجال أمام النظام الإيراني وكذلك حزب الله ذراع طهران في لبنان للدخول إلى اليمن، وإنما أيضاً توجهت نحو استهداف المرأة اليمنية وسلب الإرادة والشموخ المعروفين عنها، حيث وقفت مصادر إعلامية على حالات إنسانية صعبة، تمثلت بوجود عدد من الشابات والنساء اليمنيات اللاتي وُجدن في مدينة جنيف السويسرية لشرح معاناتهن للمجتمع الدولي جراء الجرائم التي ترتكبها الميليشيات الحوثية في اليمن.

وبدت آثار الاضطهاد الحوثية واضحة تماماً على معالم النساء اليمنيات اللاتي استغللن انعقاد الدورة 42 لمجلس حقوق الإنسان لتنبيه المنظمات الدولية بالفواجع التي تحدثها الميليشيات في المرأة اليمنية خصوصاً، والشعب اليمني عموماً.

الشابة اليمنية نورا الجروي تحدثت وهي تعتصر ألماً على الأيام التي قضتها في المعتقلات الحوثية، إذ إنها لا تستطيع أن تصدق ما حدث لها «كما لو أنه حلم أو شيء من الخيال لصعوبة ومرارة التجربة التي مررت بها مع الميليشيات الحوثية»، كما تصف في حديثها أمس، من داخل مركز جنيف للمؤتمرات الدولية.

 وتذكر الجوري كيف أنها تمكنت، بمساعدة المفوضية السامية لحقوق الإنسان، من الهرب من المعتقل الحوثي في صنعاء متجهة إلى الجوف ومن ثم إلى مأرب. وتوضح: «لا أنسى إطلاقاً ما حدث لي، وتعرضت رفقة أطفالي لأخطار كثيرة ونجوت من القتل في أكثر من موقف، لدرجة أنني لم أجد النجدة من أفراد المجتمع بفعل التهديدات المسلحة لهم من قبل الحوثي».

وبينت نورا أنه لم يكن أمامها سوى التخفي هي وأطفالها حتى يتمكنوا من تجاوز الطرق التي مروا بها في طريقهم للوصول إلى المناطق التي تسيطر عليها الشرعية.

نورا الجوري بسبب ما عانته هي ومثيلاتها من جرائم فظيعة مع الميليشيات الحوثية في اليمن بما فيها الاعتقال، قررت إنشاء منظمة «تحالف نساء من أجل السلام في اليمن». وترى نورا أن هذا أقل شيء ترى أنها تستطيع عمله لإنقاذ النساء اللاتي يقبعن في المعتقلات الحوثية في صنعاء وصعدة وغيرهما.
وأكدت نورا أن «الانتهاكات التي يقوم بها الحوثي تجاه المرأة، بدأت منذ تدخله في السلطة عام 2014. والممارسات الصادرة من الحوثيين لم نعهدها في المجتمع اليمني من قبل». وتضيف: «المرأة في اليمن تقوم بدورها الكبير في المجتمع، ولم يحصَ أن أُدخلت المعتقلات إلا مع جماعة الحوثي الإرهابية، فهل يُعقل أن تكون هذه الحال التي تنتهي إليها المرأة في اليمن؟».

الشابة أماني أحمد علي وهي تعمل صحافية في وكالة «سبأ» للأنباء، وانتقلت مؤخراً إلى فرنسا تداخلت بالحديث، مؤكدة أنها تتذكر كيف نجت شقيقتها برفقة عدد من العائلات «من قذائف الهاون التي وجهتها الميليشيات تجاه أحد القوارب التي كانت تقل شقيقتي ومعها مجموعة من مديرية التواهي في عدن».

وتضيف: «لم يكتفِ الحوثيون بذلك، بل إنهم تعمدوا استهداف الطبيبات اللاتي كن يعالجن الجرحى من آثار القذائف». وفي مداخلة من أروى نعمان الناشطة الحقوقية اليمنية التي تمكنت من النجاة وانتقلت إلى برلين، تضيف: «جميع من كان يهرب عبر ميناء التواهي بعدن هم المواطنون العزل الذين لا يملكون السلاح ولا يشكلون أي خطر على الحوثي، ومع ذلك لم يسلموا منهم».
في مقابل ما يحاول الحوثي فعله بطمس هوية المرأة اليمنية، تظهر نماذج للنساء اليمنيات تؤكد أن المرأة اليمنية تظل من عناصر البناء في المجتمع اليمني وستظل عصية على الحوثي ومن يديره من النظام الإيراني. الدكتورة أروى الخطابي والدكتورة مواهب الحمزي وغيرهما من النساء اليمنيات اللاتي وجدن في مجلس حقوق الإنسان في جنيف، مثال للمرأة اليمنية التي استطاعت أن تقدم الصورة الحقيقية لبراعة وقوة المرأة اليمنية؛ ليس في الداخل اليمني فحسب، وإنما في الدول الغربية.

 في البداية تحدثت الدكتورة مواهب الحمزي عضوة الاتحاد العالمي للجاليات من أجل السلام في اليمن، إذ تقول: «لم يقف عنف الحوثيين إلى ما سمعتم من الضحايا، بل تعدى ذلك للابتزاز والاغتصاب للأسف، فمتى يتحرك المجتمع الدولي ليقمع النظام الإيراني الذي واصل دعمه المادي واللوجيستي لعصابة الحوثي في اليمن؟!».

وتضيف: «المجتمع القبلي في اليمن عرف باحترامه لدور المرأة في اليمن، لكن الحوثي استهدفها ودمرها للأسف بكل الطرق».
وتختتم الحديث الدكتورة أروى الخطابي التي لم ينسها المستويان التعليمي والحياتي اللذان وصلت إليهما من أن تتبنى ملف نظيراتها في اليمن اللاتي يتعرضن للتعذيب القسري على يد الميليشيات الحوثية في اليمن. وتقول الخطابي: «للتوضيح، إن ما ينفذه الحوثي تجاه النساء في اليمن، يدبر ويحاك في طهران، ففي مقابل هؤلاء البريئات اللاتي أتين إلى سويسرا لشرح معاناتهن والفواجع التي أصبن بها، فإننا يجب أن ننبه منظمات حقوق الإنسان الدولية، إلى أن المجرمين في إيران يحثون ذراعهم الحوثية في اليمن على التغطية على جرائمهم تجاه المرأة في اليمن باستقطاب عدد من النساء وإظهارهن في اللجان التي تمثل الحوثي في المحافل الدولية لإيصال رسالة إلى المجتمع الدولي بأنهم متسامحون مع المرأة، وهذا في الواقع غير موجود في آيديولوجيا وأدبيات الحوثي، ومهما حاولوا تجميل صورتهم فإننا سنظهر الحقيقة للجميع بالوثائق».

قد يهمك ايضا

"قومي المرأة" بأسوان ينظم قافلتين توعويتين في يوم مناهضة ختان الإناث

قومي المرأة بالوادي الجديد يبدأ تنفيذ حملة "شهر بدور"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميليشيات الحوثي تبطش بالمرأة اليمنية وتسلبها الإرادة والشموخ ميليشيات الحوثي تبطش بالمرأة اليمنية وتسلبها الإرادة والشموخ



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها

إطلالة راقية بـ"الأصفر" للنجمة جينيفر لوبيز

واشنطن - فلسطين اليوم
دائماً ما تتقن النجمة اللاتينية الحسناء جينيفر لوبيز، اختيار التصاميم المناسبة لقوامها بألوان تظهر جاذبية بشرتها السمراء، حيث تتميّز بإطلالاتها العصرية والمواكبة لأحدث صيحات عالم الموضة والأناقة، ولاحظنا تفضيل جينيفر للون بالعديد من الاطلالات والمناسبات، حيث لفتت نظرنا خياراتها المميزة بأكثر من ستايل وأسلوب بعيداً عن التكرار والروتين، حيث انتقت اللون الأصفر باطلالات رسمية بفساتين السهرة بأكثر من مناسبة، منها بأسلوب فاخر باللون الأصفر الخردلي باطلالة مبهرة ذكرتنا بأناقة أيام زمان ومنها بأسلوب بسيط وناعم بالفستان الأصفر من الساتان بقصة الأكتاف المكشوفة، وأطلّت لوبيز بالأصفر بإطلالة راقية وعصرية بالبدلة وبفستان جذاب وشبابي من الجلد بالقصة الضيقة، كما لفتت نظرنا اطلالتها بالأصفر الفوسفوري الحيوي بفستان ميدي من التو...المزيد
 فلسطين اليوم - مذيع في "بي بي سي" يوضّح تفاصيل إصابته بوباء "كورونا"

GMT 23:10 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

الرئيس عباس يطمئن على صحة ميركل

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 09:52 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

منزل ميامي بيتش للبيع بثمن 29 ميلون دولار

GMT 20:17 2015 الإثنين ,19 كانون الثاني / يناير

10 قوارب شراعية في السباق السنوي في جازان

GMT 03:26 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

دجاج متبل ومشوي بالكيس الحراري

GMT 01:48 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيم "داعش" يهدد "اسرائيل" ويتوعد بذبح السكان اليهود

GMT 23:38 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

إصابة 4 مواطنين برصاص مجهولين في الخليل

GMT 02:47 2019 الأربعاء ,25 أيلول / سبتمبر

درة زروق تخطف الأنظار في مهرجان الجونة السينمائي

GMT 03:26 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرَّف على أسرار علاقة امرأة بُرج العقرب بشريك الحياة

GMT 03:37 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

حديقة ماجوريل أبرز معالم مدينة مراكش المغربية

GMT 07:09 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

"رولز رويس" تُطرح في المزاد تشرين الأول المقبل

GMT 05:19 2018 الأحد ,25 شباط / فبراير

خطوات مهمة تساهم في تجديد المطبخ بشكل رائع

GMT 15:01 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

محافظة ديالى في العراق تسجل 650 مصابًا بالسرطان بشكل سنوي

GMT 01:39 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

اللون الأخضر يمنح أجواء من الطبيعة الحالمة في ديكور المنزل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday