ايرينا بوكوفا تُبيّن أن منصب الأمين العام لا يجب أن يكون صوريًا
آخر تحديث GMT 01:52:25
 فلسطين اليوم -

حاربت لحماية القطع الأثرية القديمة من عنف المتطرفين وداعش

ايرينا بوكوفا تُبيّن أن منصب الأمين العام لا يجب أن يكون صوريًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ايرينا بوكوفا تُبيّن أن منصب الأمين العام لا يجب أن يكون صوريًا

ايرينا بوكوفا تقول " اذا دمر تمثال واحد فهذه ستكون خسارة كبيرة."
باريس ـ مارينا منصف

كانت ايرينا بوكوفا تجلس في مكتبها في مقر اليونسكو في باريس على بعد مسافة قصيرة من برج ايفل عندما جاءها مجموعة من زملائها ليسألوها ان كانت قد رأت ما فعل داعش في متحف الموصل، فلم يكن الأمر عاديا في ذلك الوقت وخصوصا السماع عن تدمير معتمد للمواقع التراثية والأثرية في منطقة الشرق الأوسط، و بصفتها المدير العام للمنظمة كان لديها في ذلك اليوم جدول مزدحم من الإجتماعات, فردت على زملائها انها ستراه في نهاية اليوم، ولكنهم اجابوها " لا لا انه امر خطير حقا, " فذهبت الى مكتب مجاور كي تجد كومبيوتر وشاهدت الفيديو الصادم لعصابة من الرجال المسلحين يتحركون داخل غرف بيضاء الجدران مليئة بالمنحوتات القديمة والنقوش الجدارية التي يبلغ عمرها ما يقرب من ثلاثة ألف سنة، مثل الثيران المجنحة ذات الرؤوس البشرية التي كانت تحرس مدخل المدن الآشورية قيل 2700 عام، وتمثال لكاهن يحمل النسر في العاصمة القديمة لأول مملكة عربية وهي الحترا، فيما الرجال ينهالون عليها بالتدمير بالرغم من علامات ممنوع اللمس.

ايرينا بوكوفا تُبيّن أن منصب الأمين العام لا يجب أن يكون صوريًا

وتعتبر بوكوفا تلك اللحظة من الأكثر ايلاما في سلسلة من الدمار الذي حصل مؤخرا في مواقع للتراث العالمي، والتي كانت هي أكثر من أي شخص أخر معنية ومسئولة عن حماتيها، وصرحت " أول الأمر لم أصدق أن هذا يحصل في الحقيقة، فكان الأمر مثل فيلم رخيص حول بلطجية يدمرون أشياء عزيزة علينا، وهذه كانت الصدمة في العجز الكامل، فانا لم أقدر على فعل أي شيء لايقافه."

ايرينا بوكوفا تُبيّن أن منصب الأمين العام لا يجب أن يكون صوريًا

ولم تستطع على الاطلاق مشاهدة كل الفيديو، ويبدو أن استهداف القطع الفنية الثقافية صفة قديمة قدم التاريخ، ولكن الموجة الحالية من تدمير المتطرفين للمعالم الأثرية بدأت مع قرار طالبان بنسف تمثال بوذا الذي يعود للقرن السادس في أفغانستان في عام 2001، وقد تسارعت الامور في هذا الصدد من بعد الربيع العربي، وفي صيف عام 2012 وفي افريقيا تحديدا استطاع مسلحون تدمير اضرحة مرها 14 قرن، ووصل الامر الى الأزمة مع سيطرة داعش على العديد من الاراضي وبالتالي أصبحت قائمة المعالم المفقودة أو التالفة أطول والتي تشمل مسجد النبي يونس الذي بنى على أنقاض مدينة نينوى القديمة في العراق والذي فجره داعش في تموز/يوليو عام 2014، وأطلال نمرود التي يبلغ عمرها 3000 عام في اذار/مارس 2015.

ولم يكن المتطرفون وحدهم هم المسؤولون عن التدمير بل أجزاء كبيرة من صنعاء في اليمن دمرت بسبب الضربات الجوية، كما أن العديد من القطع الاثرية الليبية سرقت، وتعتبر اليونسكو ستة مواقع أثرية سورية في خطر، وعشرين أخرين في خطر مؤقت, وأوضح حارس قطع الشرق الأوسطية في المتحف البريطاني في لندن جوناثان توب " نحن ربما لا نعرف نصف القطع، هناك العديد من المناطق في سورية التي لا يوجد عنها معلومات", وأوصلت موجة الهدم العام الماضي موظفي اليونسكو الى الخوف الكبير وخصوصا في اليوم الذي اختار فيه داعش تدمير الملعب الروماني في تدمر وتقول بوكوفا " كانت هذه لحظة حزينة جدا جدا، والتي لم يرها جيلي أبدا، وكانت نكسة كبيرة على الكل والتي نسعى للعمل عليها."

ايرينا بوكوفا تُبيّن أن منصب الأمين العام لا يجب أن يكون صوريًا

ويبدو أن اليونسكو لن تستطيع مجابهة داعش، وقد تأسست هذه المنظمة التابعة للأمم المتحدة في عام 1945 بهدف منع الحروب في المستقبل من التأثير على التاريخ الثقافي، وتنص وثيقة تأسيسها على " يجب أن تبنى دفاعات السلام في عقول البشر كما تتولد الحروب أيضا في عقولهم", ويعتبر مبنى الامانة العامة لها نصب تذكاري لتفاؤل ما بعد الحرب والذي أشرف على تصميمه  لو كوربوزييه ووالتر غروبيوس ومارسيل بروير لإنتاج تحفة معمارية حديثة من الخرسانة التي تحتوي على أثاث من الخمسينات، وتضم أروقته أعمال فنية عظيمة مثل بيكاسو وغيره، فيما ينتصف في الحديقة تمثالي خري مور والكسندر كالدر.

وتمتلك بوكوفا عيون زرقاء حادة وتنطلق يوميا في عملها كل صباح بفتح نقاش حول مائدة مستديرة باللغتين الفرنسية والانكليزية وتخوض العديد من اللقاءات التلفزيونية وتستقبل الوفود من فرنسا والسنغال ولاتفيا وانطاكية وتصافحهم أمام الكاميرات وخريطة العالم وعلم الامم المتحدة، ويمتلئ جدول اعمالها بالاجتماعات والمؤتمرات، وفي المساء تتوجه لافتتاح معرض فني متحدثة عن جهود اليونسكو وحملة التدمير الثقافي ومحاولتها لخلافة بان كي مون كأمينة للأمم المتحدة.

ويصعب عليها ان تجعل من قضية التراث أمرا مهما في سياق الحرب السورية التي أودت بحياة 270 ألف شخص، واتهمت مرارا انها بعيدة عن الواقع وبأنها لا تهتم بحياة الناس ولا يهمها سوى الطوب والحجارة والمباني، وبطبيعة الحال فان الاهتمام بالآثار بالنسبة لها لا يعني انها لا تهتم بالناس.

واستطاعت بوكوفا أن تحقق انجاز في حملتها لحماية الاثار عندما زارت شمال العراق في عام 2014 واجتمعت مع الاقلية الإيزيدية التي تعرضت للاضطهاد على يد داعش، واستخدمت في ذلك الوقت مصطلح التطهير الثقافي لوصف ما حدث، وتتساءل اليوم " ما هي الإيزيدية اذا اقتلعت من المكان الذي عاشوا فيه منذ قرون، عندما تدمر معابدهم ويسلب ما يملكون ويطردون من بلدهم فهذا أكثر من تطهير عرقي لانهم يحرمون من هوياتهم، فهم يطهرون ثقافيا."

وكان لمصطلح التطهير الثقافي صداه في الحروب اليوغسلافية، بسبب اتصاله مع الأزمة الانسانية، وهو خطوة مبكرة لكسب الرأي العام الذي يطالب بحماية الثقافة بما في ذلك الموسيقى والفنون", وتضيف " أعتقد انه من المهم وكشرط مسبق لأي شيء اخر نقوم له، لحسن الحظ ولأننا رأينا الكثير من تدمير التراث والمعاناة الانسانية فان الكثيرون يدركون الرابط بين الاثنين."

واستطاعت النجاح في ادراج ثلاث فقرات في قرار الامم المتحدة 2199 الذي صدر في شباط/فبراير العام الماضي والذي يهدف الى قطع عائدات النفط عن المتطرفين واستطاعت أن تدرج تجارة الاثار أيضا، وتقول " كان التحدي يكمن في الاعتراف بأهمية التراث والحاجة لحمايته، ووقعت المسئولية على عاتقنا وعلى عاتق الانتربول لإنشاء هذه المنصة لمحاربة الاتجار بالآثار والبشر", وكان هذا نوع من الانقلاب فالأول مرة في التاريخ يجمع قرار للأمم المتحدة بين الثقافة والأم العالمي، وتأخذ اليوم ستة وثلاثون بلدا خطوات للقضاء على الاتجار بالاثار، ولكن منع الضرر الذي لحق بالمواقع نفسه سيكون صعب، فالمنظمة ليست لديها قوة ولا سيطرة لاستخدمها، على الرغم من أن ايطاليا طرحت مؤخرا فكرة نشر قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لحماية الثقافة، الا أن خبراء من اليونيسكو نفسها يقولون انه من الصعب تنفيذ هذا الأمر، فداعش أعدم حراس في نينوى الذي حالوا الدفاع عن المعالم الأثرية.

ودمر داعش العام الماضي اجزاء من الاثار في مدينة تدمر بما في ذلك معبد بل الذي وصفه المخرج السوري مأمون عبد الكريم بأنه أجمل رموز سوريا وقطعوا رأس عالم الأثار خالد الأسعد الذي كان قد كرس حياته لتدمر وعلقوا جثته على اشارة المرور مبررين دائما بانهم يحطمون الأثار, ويتابع توب " اذا كانا لا نستطيع الوقوف امامهم ولا يمكننا حمايتها عسكريا فماذا يجب ان فعل. اعتقد انه يجب علينا التخلص من هذا الجحيم قبل أن يصل الينا."

واستعاد النظام السوري تدمر مؤخرا وسافر اليها اثنين من الخبراء الثقافيين الكبار ليوكوفا، وقد استاءت من التغطية الاعلامية التي قللت من الأضرار، والتي تقول ان المدينة فقدت بين 20 أو 30%، ولكنها تعتبر أن تدمير تمثال واحد يعتبر خسارة كبيرة.

وقال كل من عالم الاثار الجزائري منير بوشناقي ورئيس مركز التراث العالمي متشيلد روزلر بزيارتين منفصلتين في سيارات مصفحة وقافلة تحرسها الطائرات الروسية ولكنهما لم يتمكنا من الوصول الى معظم الاثار بسبب الألغام، وزارت روزلر الاماكن التي شنق عليها داعش 25 شخصا على الاعمدة الأثرية وما تزال الحبال موجودة, وحاول فريق من الحكومة السورية التحرك بسرعة قبل ساعات من السيطرة على المدينة ونقل ما يستطيعون من الاثار ولكن كلها كانت قطع صغيرة، وأكدت روزلر " القطع الصغيرة كلها بخير، ولكن الدقائق الاخيرة قبل داعش شهدت مقتل شخصين حاولا انقاذ المزيد من المقطع."

وتعتقد بوكوفا ان الأشخاص الذين يسعون لتدمير حرفة تعود لأكثر من 300 سنة يفكرون في أن يكونوا أبطال ولكنهم في نظرها مجرد مجرمين ويجب معاملتهم كمجرمين، وتعمل لتحقيق هذه الغاية مع محكمة الجنايات الدولية لوصف الهجوم المتعمد على المعالم الأثرية بجريمة جرب بموجب المعاهدة التأسيسية للمحكمة وميثاق روما، وستبدأ أول محاكمة لتدمير ثقافي ضد قائد شرطة تمبكتو أحمد فقيه المهدي في لاهاي في وقت لاحق من هذا العام، وتشجع بوكوفا المدعى العام على اتخاذ قرارات متشددة، وتريد من هذا الحكم أن يكون رسالة قوية وواضحة أن من يسعى الى هذا الدمار لن يفلت من العقاب على هذه الجرائم.

ولم يكن السباق الى منصب الأمين العام للأمم المتحدة عاما، على الرغم من أن القرار سيتخذ هذا الصيف وراء الأبواب المغلقة في مجلس الامن، وتجري حملة انتخابية كجزء من محاولة أن تكون العلمية أكثر شفافية، وسيكون اختيار المرشح على الاغلب في مفاضلة بين واشنطن وموسكو، وستكون بوكوفا اذا تم انتخابها أول امرأة وأول أوروبية شرقية تصل لرئاسة الامم المتحدة, وتشير " اعتقد ان هناك دافع كبير لإيجاد امرأة وبالتالي أعتقد انها ستكون امرأة سواء وستكون اوروبا الشرقية مكان متوسط، فبلغاريا على وجه الخصوص بلد هامشي بين القوى العظمى."

وقضت بوكوفا طفولتها على الهامش في بلغاريا فولدت في صوفيا في عام 1952 وجاءت عائلة والدتها من منطقة تقع في الجنوب الغربي والتي تتسم بالفقر، وهذا الجزء من بلغاريا كان تابع للإمبراطورية العثمانية وتأثرت بطريق الثقافية بين العالمين الاسلامي والمسيحي وكانت جدتها امية وغادرت والدتها المدرسة في المرحلة الابتدائية وعادت بعد انجاب الاطفال لتصبح طبيبة نفسية.

وحصلت بوكوفا نفسها على تعليم جيد، فوالدها جورجي باكوف كان دقيق وصار ويحب التعليم، وكانت والدتها لديها تأثير كبير عليها فدعمتها، وخلال الحرب انضم والديها الى المقاومة الشيوعية ضد النازيين وبعدها أصبح والدها المحرر العام للقوات المسلحة في الصحيفة الرسمية للحزب ولكنه اختلف معهم في عام 1976 واعتبر منشق وجرد من جميع مناصبه الرسمية، ولكنها كانت في ذلك الوقت تدريب في معهد النخبة للشئون الدولية في موسكو والذي يوصف بهارفرد روما، وتعيش في موسكو ولديها طفلان من الصحفي وبومير كولاروف، ولكنها انفصلت عنه وتزوجت من المصرفي كالين متريف.

وكان عام 1989 سنة تغيير بالنسبة لها فهو العام الذي انتقت فيه الى الغرب كي تدرس في جامعة ميريلاند في كلية الشؤون العامة حيث التقت وزيرة الخارجية الأميركية مادلين أولبرايت وغيرها، وعادت بعد ذلك للعمل على اصلاح بلغاريا مع حكومة بيتار ملادينوف، ولكنها فضلت الجهود الدبلوماسية وليست السياسية، وأصبحت في عام 2005 سفيرة في فرنسا، وفي عام 2009 انتخبت كمديرة عامة لليونسكو.

وتعرضت المنظمة خلال خدمتها لما وصفته أزمة كبيرة ففي عام 2011 صوت الدول الاعضاء بأغلبية ساحقة لجعل فلسطين عضو كامل في اليونسكو ضد رغبة أميركا واسرائيل ولم يكن لها قرار في هذا الشأن ولكنه ادى الى قطع التمويل الاميركي عن الهيئات التي اعترفت بالدولة الفلسطينية، بالتالي قلت ميزانية المنظمة بين عشية وضحاها وفقدت 4% من موظفيها، واضطرات الدبلوماسية السابقة إلى بدء جولة كبيرة من خفض التكاليف، وما تزال هناك الكثير من المحادثات لإعادة التمويل.

ويرى مؤيدوها أنها جديرة بمنصب الامين العام مستشهدين بقدرتها على التعامل مع الأزمة، ويصفوها بالديناميكية عندما يتعلق الأمر بحل العقد، ويشيدون بعملها في اليونسكو، ويشجعون وصول مرأة خصوصا من الاتحاد السوفيتي السابق الى هذا المنصب، واتهمتها بعض الصحف بالاحتيال والعمل على تضارب المصالح وهو ما نفته تماما، وترى أن وظيفة الامين العام ليس مجرد وظيفة صورية بل عليه أن يحاول ايجاد حلول، وتعتقد أن بعض مسؤولي الامم المتحدة يجب أن يتحدثوا مع المتطرفين الاسلاميين، وعلى الأمين العام الجديد ان يجرى مباحثات مع بوتن في وجهة نظرها ومع رئيس الوزراء البريطاني ومع الرئيس الأميركي، وبدون هذا فتتساءل ماذا سيكون منصب الامين العام, ويعتقد البعض ان هذا العام سيشهد أول رئيسة للولايات المتحدة الاميركية وربما اول رئيسة للأمم المتحدة على حد سواء، وبالنسبة للكثيرين ممن يناضلون للمساواة بين الجنسين فستكون هذه لحظة رائعة. 
 
 
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ايرينا بوكوفا تُبيّن أن منصب الأمين العام لا يجب أن يكون صوريًا ايرينا بوكوفا تُبيّن أن منصب الأمين العام لا يجب أن يكون صوريًا



دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

صيحات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن ـ رولا عيسى
بات واضحاً أن موضة البدلات الرسمية خصوصاً التي تأتي مربعة بنقشات الكارو تعتبر آخر موضة ومن أجدد الصيحات المنتظرة هذا الموسم، واللافت تألق النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بأجمل قصات هذه البدلة المشرقة والتي اختارتها بأساليب شبابية ومتجددة.تألقت النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بصيحة جديدة حاولت اختيارها بأسلوب ساحر وملفت للنظر، فدمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن معاً. والبارز تألقها بموضة البدلة الرسمية الساحر بأقمشة الكارو العريضة باللون الرمادي مع الخطوط البيج المستقيمة. واختارت البنطلون المستقيم والواسع الذي يظهر قامتها ونسّقته مع الجاكيت العصرية التي تأتي مترابطة بأقمشة الكارو أيضاً، بالاضافة الى الحزام العريض مع القماش المنسدل من الامام. واللافت في هذه الاطلالة، اختيار النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss مع هذه البدلة الرسمية ا...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 09:15 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
 فلسطين اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 10:26 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 08:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 07:57 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday