سيدة تخلع النقاب احتفالا بتحرير قريتها من قبضة داعش شمال سورية
آخر تحديث GMT 10:44:47
 فلسطين اليوم -

أجبرت على تغطية جسدها من الرأس الى أخمص القدم

سيدة تخلع النقاب احتفالا بتحرير قريتها من قبضة "داعش" شمال سورية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سيدة تخلع النقاب احتفالا بتحرير قريتها من قبضة "داعش" شمال سورية

سيدة سورية تخلع النقاب احتفالا بتحرير قريتها من قبضة داعش
دمشق ـ نور خوام

أعربت إمرأة عن بهجتها بتحرير قريتها من قبضة تنظيم "داعش" من خلال خلع النقاب الأسود الذي فرضه التنظيم المتطرف أمام زملائها القرويين في شمال سورية، ويفرض الزي الصارم من قبل "داعش" في المناطق التي غزتها في سورية والعراق أن تغطى النساء من الرأس إلى أخمص القدمين بالملابس السوداء مع تغطية الوجه بالنقاب، وظهرت صور لنساء من حلب يحتفلن بحريتهن وبأنهن لن يجبرن على ارتداء الحجاب الأسود مرة أخرى حيث تم تحرير العديد من القرى والبلدان من قبضة  "داعش" هذا الأسبوع، وشوهدت المرأة التي لم تذكر اسمها وهي تهتف أثناء خلع النقاب الأسود الكامل لتكشف عن وجهها بحجاب أرجواني مشرق، فيما وقفت بجانبها نساء من قرية على مشارف منبج في حلب مرتدين فساتين ملونة ووجوههم وأيديهم مكشوفة، وتخلت خديجة عبد المعطي الخميس من قرية "أبو قلقل" المحررة جنوب منبج عن النقاب الذي فرضته  "داعش" واقسمت أنها لن ترتدي الأسود مرة أخرى.

سيدة تخلع النقاب احتفالا بتحرير قريتها من قبضة داعش شمال سورية

وشوهدت السيدة عبد المعطي تحتفل مرتدية حجاب أحمر مزين بالورد المطبوع وفستان أحمر مزخرف، مضيفة " أجبرونا على تغطية وجوههنا بالحجاب الإسلامي وهددوا بقتلنا"، وبين فيديو من قرية أبو قلقل النساء والأطفال مرتدين ملابس ملونة ولم يعد البالغين يغطون وجوههم بالنقاب، وسُمح حشد من الناس يقولون "لقد تحررنا"، ونجحت القوات السورية الديمقراطية (SDF) وهي تحالف للأكراد والعرب المدعومين من الولايات المتحدة في تحرير العديد من القرى والبلدان على حواف منبج وقطعوا بذلك طريق هام للإمدادات، وتعد منبج بلدة استيراتيجية سيطرت عليها  "داعش" وكانت نقطة بين الحدود التركية وعاصمة  "داعش" المزعومة الرقة، ووقعت  "داعش" تحت ضغط متزايد على جبهات مختلفة في سورية والعراق حيث أسس خلافتها المزعومة في 2014، وفقد المتطرفون السيطرة على شريان الإمدادات الحيوية بالنسبة لهم الجمعة عندما حاصرت القوات العربية الكردية بلدة رئيسية طان يسيطر عليها الجهاديون.

سيدة تخلع النقاب احتفالا بتحرير قريتها من قبضة داعش شمال سورية

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا أن القوات السورية الديمقراطية قطعت الطريق الأخير من منبج إلى الحدود التركية، وتقع منبج في قلب المرحلة الأخيرة من الأراضي على طول الحدود التركية التي لا تزال تحت السيطرة والتي تعد نقطة رئيسية على خط إمداد الجهاديين من تركيا، وبين رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الطرق الثانوية الأخرى إلى الحدود أكثر خطورة ويصعب الوصول إليها، وأكد المبعوث الأميركي لتحالف مكافحة  "داعش" الذي يدعم القوات السورية الديمقراطية بريت ماكجورك أنه تم قطع الطريق، وغرد على تويتر " متطرفو  "داعش" محاصرين الأن تماما دون أى مخرج".

ونجحت القوات السورية الديمقراطية المدعومة من غارات التحالف الجوية في قطع الطريق شمال منبج حتى بلدة جرابلس الحدودية التي تسيطر عليها  "داعش" والتي استخدمها الجهاديون كنقطة عبور للمقاتلين والمال والأسلحة، كما قطعت القوات الطريق الجنوبي المتجه إلى الرقة العاصمة الفعلية لخلافة  "داعش" المزعومة، وتابع عبد الرحمن " وبالنسبة للجهادين حتى يصلون إلى الحدود التركية من الرقة عليهم اتخاذ طريق أكثر خطورة بسبب تواجد قوات النظام بالقرب والغارات الجوية الروسية"، وأطلقت روسيا ضربات جوية لدعم نظام الرئيس بشار الأسد في سورية في سبتمبر/ أيلول، وافاد المرصد أن آلاف السكان فروا من منبج التي سيطرت عليها  "داعش" منذ 2014 إلا أن الجهاديين الذين أجلوا العائلات بقوا للدفاع عن المدينة، ولا يزال يعيش في المدينة حوالي 20 ألف شخصا في حين كان عدد سكانها قبل الحرب 120 ألفا معظمهم من العرب وربعهم من الأكراد السوريين.

وأطلقت القوات السورية الديمقراطية الشهر الماضي هجمات على جبهتين من شمال محافظة الرقة نحو منبج في اتجاه بلدة طبقا التي تسيطر عليها "داعش" على نفس خط الإمدادات الحيوي جنوبا، وقامت قوات النظام مدعومة من الضربات الجوية الروسية بهجمات في الجنوب الغربي من طبقة، وركزت موسكو وواشنطن على الرغم من دعمها جوانب مختلفة في الصراع السوري المستمر منذ 5 سنوات على قاتل الجماعة الجهادية، وقتلت الحرب السورية أكثر من 280 ألف شخصا وشردت ملايين منذ بدايتها عام 2011 مع القمع الوحشي للاحتجاجات المناهضة للحكومة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيدة تخلع النقاب احتفالا بتحرير قريتها من قبضة داعش شمال سورية سيدة تخلع النقاب احتفالا بتحرير قريتها من قبضة داعش شمال سورية



 فلسطين اليوم -

اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

اكتشفي سرّ الإطلالة الساحرة لعارضة الأزياء كارلي كلوس الأنيقة

نيويورك - فلسطين اليوم
خطفت عارضة الأزياء كارلي كلوس Karlie Kloss الأنظار في إطلالة شتوية ساحرة، خلال مشاركتها في برنامج "توداي شو" في نيويورك. إذ تألقت بلوك راقٍ، ويشبه الى حد كبير الأسلوب الذي تعتمده دوقة كمبريدج كيت ميدلتون. عارضة فيكتوريا سيكريت ومقدمة برنامج Project Runway، أطلت بفستان باللون الأزرق الفاتح من مجموعة براندون ماكسويل Brandon Maxwell لربيع وصيف 2020، تميّز بطوله الميدي قصة الصدر الـV المحتشمة، وقصته الضيقة التي ناسبت قوامها الرشيق، وأضافت اليه حزاماً أسود اللون لتحديد خصرها. وأضافت كلوس الى الاطلالة معطفاً طويلاً بنقشة المربعات باللون الأبيض والأسود، وأكملت اللوك بحذاء ستيليتو أسود. ومع هذه الاطلالة الأنيقة، إعتمدت كارلي تسريحة الشعر القصير المنسدل ومكياجاً ناعماً بألوان ترابية. وقد يهمك أيضًا: نجمات مهرجان فينيسيا تتألّقن بتصميمات السر...المزيد

GMT 03:47 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل في باريس
 فلسطين اليوم - أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 06:57 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإماراتي أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة
 فلسطين اليوم - الإماراتي أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 00:06 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مياه عذبة قابلة للاشتعال تخرج من باطن الأرض في روسيا

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 09:31 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

معدن الكبريت وأهميته في تنقية و الجسم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday