طبيبة كويتية تعلن اكتشافها علاجًا لوباء كورونا
آخر تحديث GMT 19:54:47
 فلسطين اليوم -

أثارت جدلًا واسعًا وأبدت استعدادها لتسليمه لوزير الصحة الكويتي

طبيبة كويتية تعلن اكتشافها علاجًا لوباء "كورونا"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طبيبة كويتية تعلن اكتشافها علاجًا لوباء "كورونا"

الدكتورة الكويتية أمل الأنصاري
الكويت - فلسطين اليوم

أثارت الدكتورة الكويتية أمل الأنصاري، جدلا واسعا بإعلانها اكتشاف علاج لفيروس كورونا، واستعدادها لتسليمه لوزير الصحة الكويتي، وزعمت أن هذا العلاج سينقذ كل المصابين بالفيروس المستجد.وانتقدت الأنصاري التقليل من أهمية الباحثين العرب والاهتمام فقط بعلماء الصين وألمانيا والولايات المتحدة وغيرها، مؤكدة أن اكتشافها سيخدم البشرية عامة ويشفي كل المصابين في جميع أنحاء العالم.وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو للطبية الكويتية، وهي تشرح اكتشافها الأخير.

ولاقى حديث الدكتورة الأنصاري آلاف التعليقات من النشطاء الذين تباينت وجهات نظرهم حول ما أدلت به بين مشككين بصحة كلامها وآخرين أبدوا تفاؤلهم واقتناعهم بطرحها الطبي.وكان من بين المشككين بصحة حديث الأنصاري، الطبيب الجراح محمد جمال الذي أشار إلى معرفته بالدكتورة الأنصاري، نافيا حصولها على لقب دكتورة، حيث قال "ناظرناها قبل 4 سنوات.. ليست دكتورة ولا يمكن أن تكون لديها معادلة شهادة.. في كلامها دغدغة لمشاعر البسطاء الذين يجب علينا وعلى الدولة حمايتهم وتوعيتهم.. الناس يتطلعون للأطباء ولوزارة الصحة كي تنقذهم من المعلومات المزيفة".

في كلامها دغدغة لمشاعر البسطاء التي يجب علينا وعلى الدولة حمايتهم وتوعيتهم.. الناس يتطلعون للأطباء ولوزراة الصحة كي تنقذهم من المعلومات المزيفة..ووضع الدكتور خالد الجناعي استشاري الأمراض الباطنية حديث الدكتورة الأنصاري في دائرة الشك، قائلا: "بغض النظر عن كونها دكتورة أوغيره، بأي مختبر عزلت الفيروس لدراسته؟ ومن من المرضى جربت عليه العلاج؟ وما هي نتائج نجاح العلاج إن وجدت؟ ما هي مضاعفات العلاج؟  أين تم تسجيل براءة الاختراع؟ ولا اكتفت فقط بمسج صوتي تلاعبت فيه بمشاعر البعض من الناس!".

والغريب أن الأنصاري، وهي رئيسة منظمة الطب التكميلي الدولية، ذكرت أنها "اكتشفت العلاج صدفة نتيجة أبحاث سابقة تتعلق بمرض السرطان تم إجراؤها على مدى ثماني سنوات حيث قامت بالاحتفاظ بأوراق النتائج غير المتعلقة بعلاج السرطان آنذاك".وأوضحت في حديث لحساب "ترند" في تويتر: "أنها جمعت الأوراق والأبحاث السابقة ودعمتها بأبحاث ودراسات أخرى لأطباء وأصبحت براءة الاختراع جاهزة لعلاج هذا المرض والوقاية منه"، وقالت: "العلاج عبارة عن حبوب وليست أعشاب، وأن صناعة هذا العلاج لن تستغرق وقتا طويلا كون براءة الاختراع جاهزة"، معلنة "أنها سلَمت براءة الاختراع للجنة الطبية التي اجتمعت بها بناء على أمر من وزير الصحة، وقد تمت مناقشة بحثها مع اللجنة وسيتم تسليم الملف إلى الوزير قريبا". ورحب عدد من النشطاء بحديث الدكتورة الأنصاري وسعيها على مدى أسابيع لاكتشاف علاج للمرض، ومنهم الناشط وليد السهلي الذي وصف الدكتورة بـ "فخر الكويت".

قـد يهمك أيـــــــــــضًأ :

دراسة تُحدد "العارض الصحيح الأبرز" للإصابة بفيروس "كورونا"

علماء يكشفون تأثير للرطوبة العالية وقدرتها في القضاء على "كورونا"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طبيبة كويتية تعلن اكتشافها علاجًا لوباء كورونا طبيبة كويتية تعلن اكتشافها علاجًا لوباء كورونا



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

إطلالة شرقية راقية للملكة رانيا خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - فلسطين اليوم
خطفت الملكة رانيا الأنظار خلال احتفال عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن بإطلالة شرقية راقية، وفي كل عام ولمناسبة عيد استقلال الأردن تتألق الملكة رانيا بإطلالة شرقية بامتياز، تتميّز بالأناقة والرقيّ. سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات الشرقية، وحتى بالتنانير المستوحاة من الأزياء الشرقية، تنجح في كل سنة بأن تختار إطلالة مفعمة بالسحر الشرقي. هذا العام، وبمناسبة عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن، أطلت الملكة رانيا بالقفطان، ونشرت صفحة الملكة على إنستغرام وفيسبوك صور المناسبة التي ظهرت فيها الملكة إلى جانب الملك عبدالله. وتميّز القفطان باللونين الأبيض والأزرق، وبقصة الأكمام الواسعة باللون الأبيض مع التطريزات الناعمة عند الطرف، في حين نسّقت معه حزاماً حددّ خصرها، وزيّنت الطبعات الشرقية التق...المزيد
 فلسطين اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 10:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 01:32 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

عربة "الكوتشي" وسيلة تستقطب السياح في مدينة مراكش

GMT 05:44 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

مكتبات "مودرن رائعة" يمكنك تنفيذها في المنزل

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 02:31 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الصين تستعرض أغلى سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 13:18 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

تغلبي على احتقان الحلق وحضري اقراص الاستحلاب

GMT 08:36 2018 الثلاثاء ,11 أيلول / سبتمبر

تعرف علي أهم أسباب هجرة الرسول إلى المدينة المنورة

GMT 16:44 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

نسّقي الجاكيت المفتوحة مع الحجاب بهذه الطرق

GMT 13:23 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح فعالة ومضمونة لتربية طفلين صغيرين معًا

GMT 02:11 2015 الإثنين ,02 شباط / فبراير

عبير شمس الدين تشارك بـ"على مقاسي" في سباق رمضان

GMT 18:22 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد الجري ولو لمدة 5 دقائق فقط

GMT 04:04 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

دانية الزهارنة تحوّل الصلصال إلى صناعات مذهلة

GMT 06:06 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نهال عنبر تنفي وجود تشابه بين برنامج "كلام ستات" و"نفسنه"

GMT 04:37 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ من Givenchy"" الشنطة التي ستُغيّر إطلالتك بشكل مُميز
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday