نجلة الرئيس الإيراني الأسبق فائزة هاشمي في مرمى الانتقاد
آخر تحديث GMT 06:43:41
 فلسطين اليوم -

في أعقاب لقاءها مع زعيمة الأقلية الدينية المضطهدة

نجلة الرئيس الإيراني الأسبق فائزة هاشمي في مرمى الانتقاد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نجلة الرئيس الإيراني الأسبق فائزة هاشمي في مرمى الانتقاد

فائزة هاشميتجلس في المنتصف على اليسار وإلى جوارها فاريبا كامالابادي في المنتصف على اليمين
طهران - مهدي موسوي

تعرضت نجلة الرئيس الإيراني الأسبق لانتقاداتٍ حادة، في أعقاب لقائها زعيمة الأقلية الدينية المضطهدة، فقد قامت النائبة البرلمانية السابقة فائزة هاشمي ابنة أكبر هاشمي رفسنجاني الأسبوع الماضي بمخالفة المؤسسة الحاكمة عندما ذهبت لزيارة فاريبا كامالابادي، التي حصلت على إفراج لمدة خمسة أيام بعد قضائها ثمانية أعوام في السجن.
 
ويعود التعارف ما بين هاشمي وكامالابادي التي تقضي هي وستة زعماء آخرين للدين البهائي المحظور في إيران عقوبة السجن لمدة عشرون عاماً إلي الفترة من عام 2012، عندما جمع بينهما سجن إيفين Evin في طهران. حيث قضت هاشمي ستة أشهرٍ خلف القضبان بتهمة " نشر دعاية ضد النظام الحاكم  "، وهي الفترة التي وصفتها بأكثر التجارب النيرة في حياتها.
 
وبدأ توجيه الإنتقادات في أعقاب تداول صور علي مواقع الإنترنت لهاشمي وهي ترتدي الحجاب بينما تجلس بجوار كامالابادي الغير متحجبة، ما دفع المتشددين إلي إطلاق دعوي لإعتقال هاشمي. وقال رجل الدين البارز آية الله ناصر مكارم شيرازي بأن هاشمي إرتكبت جريمة دينية وينبغي مواجهتها قضائياً. في حين وصف رئيس السلطة القضائية آية الله صادق لاريجاني سلوكها بأنه معادي للمجتمع.
 
أما رفسنجاني الذي يواجه ضغوطاً للتعليق علي زيارة إبنته، فقد وصف العقيدة البهائية " بالطائفة المنحرفة " التي تم تأسيسها من قبل المستعمرين، ويتم التنصل منها دائماً. في حين لم تبدي هاشمي ندمها عندما تحدثت إلى يورونيوز Euronews في وقتٍ لاحق، قائلة بأنها كانت تزور إحدى صديقاتها، ولا تشعر بأي ندم.
 
وكانت هاشمي قد نشأت في عائلة مرتبطة إرتباطاً وثيقاً بالثورة الإسلامية التي إندلعت عام 1979، عندما صعدت السلطات من إضطهادها للبهائيين وقامت بتنفيذ أحكام إعدام لما لا يقل عن 219 عضواً في الطائفة خلال الأعوام اللاحقة. وفي عام 2014 بدأ المسؤولون في هدم المقبرة البهائية في شيراز Shiraz، حيث مدفن العديد من الضحايا.
 
ولعب رفسنجاني دوراً رئيسياً في الثورة، وشغل بعد ذلك منصب الرئيس لفترتين متتاليتين. كما إستمر في شغل المناصب الرفيعة علي الرغم من إيداع إثنين من أبنائه في السجن خلال السنوات الأخيرة، فضلاً عن وجود خلاف متزايد بينه وبين المرشد الأعلي للبلاد آية الله علي خامنئي. وأشار بعض المحللين إلي أن إنتقاد هاشمي يهدف في الواقع إلى إضعاف موقف والدها، بسبب نجاحه في الانتخابات الأخيرة لمجلس الخبراء، والمكلف بتعيين المرشد الأعلى القادم.
 
وحظرت إيران العقيدة البهائية التي تأسست في القرن التاسع عشر عن طريق حضرة بهاء الله منذ عام 1981، مع حرمان أعضائها من كثيرٍ من الحقوق بما في ذلك الحصول على التعليم العالي والحق في تملك الشركات. ويعتقد بأن عدد البهائيين في إيران يبلغ 300,000 شخص، بينما يحمل العقيدة البهائية حوالي 6 ملايين شخص في مختلف أنحاء العالم. ومع وقوع مقر الهيئة الإدارية للبهائية في حيفا Haifa، فإن ذلك يعرضها دوماً إلي الإتهام من قبل الزعماء الإيرانيين بتعاونها مع إسرائيل والتجسس لصالحها.
 
وأطلق مازيار بهاري، وهو صحفي وناشط إيراني مشروع فن الشوارع العالمي بعنوان " ليست جريمة " بهدف المساواة في حقوق التعليم في إيران، وخاصةً بالنسبة للبهائيين. وإنتشرت جداريات حملته التي تزيد عن 20 في نيويورك و لندن و ريو دي جانيرو إضافةً إلي سيدني، وكيب تاون، ودلهي وغيرها من المدن. فيما أعرب عن دهشته خلال حديثه إلي صحيفة الغارديان عن تسبب جماعة سلمية هادئة في خوف دولة تريد أن يكون لديها قوة نووية.
 
ويقبع ما بين 70 و 80 بهائي داخل السجون الإيرانية في الوقت الحالي، وفي شباط / فبراير قضت محكمة في شمال محافظة غلستان Golestan بالسجن لنحو 24 رجل وسيدة من البهائيين مدة طويلة بسبب إنتمائهم الديني، في الوقت الذي نفى فيه رئيس السلطة القضائية في إيران بأن المواطنين البهائيين قد تم سجنهم على أساس الإيمان الديني.
 
ويعتبر المسيحيين واليهود والزرادشتيين بمثابة الأقليات الدينية، وتحظي جميعها بوجود ممثل في البرلمان. كما أن قائد المنتخب الوطني الإيراني لكرة القدم مسيحي، ولكن هناك حساسية شديدة داخل البلاد من إعتناق المواطنين لدياناتٍ أخري وتحولهم عن الإسلام.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نجلة الرئيس الإيراني الأسبق فائزة هاشمي في مرمى الانتقاد نجلة الرئيس الإيراني الأسبق فائزة هاشمي في مرمى الانتقاد



 فلسطين اليوم -

لا تتردّد في عرض مواهبها للترويج لعلامتها التجارية التجميلية

إطلالة كيم كارداشيان البرونزية تُحقق تفاعلًا عبر "إنستغرام"

واشنطن - فلسطين اليوم
للترويج لعلامتها التجارية التجميلية، من يكون أفضل من كيم كارداشيان؟ والواقع أن المرأة البالغة من العمر 39 عاما لا تتردد في عرض مواهبها الترويجية من آن لآخر، لإقناع الآخرين بقيمة ما تبيعه، دون التوقف كثيرا عند المعايير الأخلاقية.مؤخرا، نشرت نجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان، صورة على إنستغرام، من أحدث جلسة تصوير كانت قد خضعت لها في إطار خطتها المعتمدة للترويج لعلامتها التجارية الشهيرة "KKW". وتميزت إطلالة نجمة تليفزيون الواقع وسيدة الأعمال الأمريكية بالاختلاف والخروج عن المألوف -كعادتها-، بارتدائها بذلة برونزية لامعة، وقد نالت تلك الصورة التي شاركتها إعجاب ملايين المتابعين عبر التطبيق العالمي. فبالإضافة إلى جمالها وقوامها المثالي، تسبب ثوب زوجة نجم الغناء المعروف كاني ويست، الذي اختارته بعناية ليكون واجهتها الترو...المزيد

GMT 05:40 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إليك 15 صيحة غريبة من أشهر عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020
 فلسطين اليوم - إليك 15 صيحة غريبة من أشهر عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020

GMT 05:01 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

نصائح لزيارة أفضل الدول في أفريقيا للسياحة خلال عام 2020
 فلسطين اليوم - نصائح لزيارة أفضل الدول في أفريقيا للسياحة خلال عام 2020

GMT 09:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 11:11 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كوخ إنجليزي يجعلك تتواصل مع الطبيعة الساحرة للغابة

GMT 03:10 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

رانيا يوسف شخصية "شريرة للغاية" في فيلم "دماغ شيطان"

GMT 04:58 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

اكتشاف جفاف غير مسبوق في منطقة البحر الميت

GMT 00:05 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

النجمة ميريام فارس تتألق في جمبسوت أبيض اللون

GMT 16:10 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على كيفية تطبيق أنعم مكياج ترابي بسهولة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday