الحرب تصنع ثقبا ديموغرافيا داخل الجنس البشري في سورية
آخر تحديث GMT 17:24:31
 فلسطين اليوم -

فرَّقت الأحباب وأوجدت الثقافة المثلية في المجتمع

الحرب تصنع ثقبا ديموغرافيا داخل الجنس البشري في سورية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحرب تصنع ثقبا ديموغرافيا داخل الجنس البشري في سورية

1 تركت الحرب السورية المدن خالية من الشباب وبالتالي فقدت النساء القدرة على ايجاد زوج جيد
دمشق - نور خوام

كانت الحرب دائما بين الشباب منذ أن قتل قابيل أخاه هابيل، هذا ما قالته مترجمة سورية تبلغ من العمر 32 عاما، وتابعت "كلنا تأثرنا بهذه الحرب التي كان الهدف الأساسي منها التخلص من الشباب".

ويعد غياب الشباب في المدن الرئيسية السورية أمر ملاحظ لأي زائر، ففي المقاهي والأسواق والشوارع هناك القليل من الشباب الذين يرتدون الزي العسكري، وتضيف "سلوا الحلاقين وسيقولون إنهم خسروا ثلاثة أرباع أعمالهم".

الحرب تصنع ثقبا ديموغرافيا داخل الجنس البشري في سورية

الحرب تصنع ثقبا ديموغرافيا داخل الجنس البشري في سورية

وسمحت فوضى الحرب في الوقت نفسه للنساء ببعض الحرية خصوصا بين المثليات في بلد يحظر العلاقات بين مثليي الجنس على الأقل من الناحية النظرية، في حين أن الغالبية العظمى من القتلى في الصراع السوري حتى الآن شباب، لكن العديد من الشباب أيضا يلقون المصير نفسه أثناء الهجرة. وتجنب بعض الشباب الخدمة العسكرية الإجبارية أو الانضمام الى المليشيات المتمردة، في ما يقبع في سجون الحكومة آلاف آخرون، والنتيجة وجود ثقب ديمغرافي دائم في الشعب السوري؛ وبالتالي فالنساء اللاتي يردن إنجاب الأطفال سيفعلنها دون أزواج.

وتعد المترجمة شكران واحدة من هؤلاء النساء وتبلغ من العمر 32 عاما ولا تزال عزباء نظرا إلى أن معظم أقرانها من الذكور إما ماتوا أو في المنفى أو السجن أو فروا إلى غير رجعة، وفي الوقت الذي يتراجع فيه عدد الرجال يوميا في سورية فإن صفوف النساء العزباوات والأرامل في نمو مستمر.

وأوضح استطلاع للرأي أن عدد النساء السوريات غير المتزوجات يبلغ 70%، وتشير شكران إلى أنه "من الصعب العثور على الكلمات التي تصف الوضع". وتكمن الصعوبة أيضا في العديد من العوائق الاجتماعية بسبب اختلاف الطائفة أو الدين أو العرق في سورية.

الحرب تصنع ثقبا ديموغرافيا داخل الجنس البشري في سورية

الحرب تصنع ثقبا ديموغرافيا داخل الجنس البشري في سورية

وانهارت آخر علاقة لشكران لأن صديقها كان مسيحيا وهي مسلمة درزية، وأوضحت "في أول سنتين عشنا وكأننا في الجنة". ثم جاء الصراع الذي غير حياة الشابين ليقضيا معظم وقتهما في مشاهدة أهوال الحرب على "يوتيوب" أو نشرات الأخبار، فتوقفا عن التحدث مع بعضهما بعض. وجعل الصراع صديقها ينظر إلى الإسلام بطريقة جديدة تماما ويستمر في القول لها "انظروا ماذا يفعل الإسلام والمسلمون؟ كيف يمكن أن تكوني مسلمة؟" فافترقا.

ويعد غياب المال والمهن المربحة والبطالة من الأسباب الكبرى التي أدت إلى اندلاع الثورة قبل 5 سنوات، لكن الأمور اتجهت إلى الأسوأ، وتحطمت الليرة السورية إلى عشر قيمتها ومتوسط الأجر نحو 50 دولار شهريا. ويجب على الشباب في الثقافة السورية التقليدية أن يقدم الذهب لخطيبته، في ما يبلغ سعر الغرام الواحد من الذهب نحو 17 ألف ليرة سورية، ويزن الخاتم بالمتوسط 18غراما؛ لذلك لا يكاد يستطيع الشاب شراء خاتم واحد، ثم هناك المهر الذي يعطى مباشرة إلى الأسرة، والذي يصل إلى 4 أو 6 أشهر من الراتب السنوي للشاب. وتبين امرأة شابة "الناس والعائلات في الغالب تحتاج هذا المال، إنها قد تلغي الزواج كله لأجل هذا المال؛ لذلك يصعب على الرجال تأمينه".

الحرب تصنع ثقبا ديموغرافيا داخل الجنس البشري في سورية

الحرب تصنع ثقبا ديموغرافيا داخل الجنس البشري في سورية

وعانى الكثير من الشباب السوري نتيجة تكلفة الزواج المرتفعة من خيبة الأمل في الحب، وانهارت كل فرصهم في الزواج بسبب خلاف على نوعية الذهب الذي اشتراه لخطيبته، ويشير سائق أجرة يعمل في دمشق إلى أن خطوبته انهارت بسبب نوعية الذهب رغم أنه اضطر لترك دراسته الجامعية كي يعمل، وكانت هناك أيضا مشكلة حول المال، وقلقه الأساسي يكمن في الخدمة العسكرية التي يجب عليه أن يؤديها بعد الانتهاء من دراسته. مضيفا: "يوجد شاب أعرفه من حمص كان يدرس بجد ويحب امرأة جميلة من الساحل السوري عبر (فيسبوك وفايبر) وأراد الزواج منها لكن والدها رفض الفكرة لأنه لا يملك عملا؛ وبالتالي انتهت العلاقة".

وتقدر المدرسة يارا البالغة من العمر 23 عاما أن هناك 4 نساء لكل رجل في دائرة أصدقائها، وتقول "الناس الذين ولدوا في عام 1980 أو أوائل التسعينات جيل مفقود، ربما انتهوا من الدراسة وأرادوا أن يفعلوا شيئا آخر في حياتهم وبعدها أتت الأزمة، وغالبهم اليوم يحلم بالسفر". وتفتقد يارا أصدقاءها الذكور، مؤكدة "العمل مع الجنس نفسه صعب؛ فالإناث في كل مكان حتى في العمل مما يجعل الحياة رتيبة".

ولوحظ أن 3 فقط من أصل 10 من زملائهم المدرسين من الرجال، متابعة "لا يوجد رجال بعد الآن، ومن الصعب على المرأة أن تجد زوجا، وإذا استطاعت أن تجد رجلا فهو يرتدي الزي العسكري، وإذا استطاعت أن تقابل رجلا فستفكر ما الذي سيحصل لاحقا؟ هل سيسافر أم هل سينضم إلى الخدمة العسكرية؟". مضيفة "فإذا انضم للجيش فإن الأمور ستصبح أصعب، ففي بعض الأحيان يمضي الجنود سنة أو اثنتين قبل أن يعودوا إلى منازلهم، وإذا كان محظوظا بأن يكون الابن الوحيد فلن يتجند في الجيش السوري، لكن لا توجد وظائف لهم".

وتقول صانعة الأفلام الوثائقية غفران البالغة من العمر 35 عاما، إن كل من حولها من الرجال من المراهقين، والكثير منهم صغار على الخوض في العلاقات الرومانسية، وتؤكد "إنهم مجرد تلاميذ في المدارس". ويشعر الكثير من الرجال باليأس بسبب انعدام المال أو انعدام إيجاد وسيلة للخروج من البلاد، ويشعر الكثير منهم باليأس للدخول في علاقة، وتعتقد غفران أنهم يمضون الكثير من الوقت في التحدث إلى النساء عبر الإنترنت.

وتقدم عدد من الشباب السوريين لخطبتها لكنها تعتقد أن أكثر من نصفهم يريدون الزواج منها بسبب راتبها، وتشتكي أن معظم الشبان السوريين متوترين لأنهم لا يملكون المال لتربية الأطفال حتى لو تزوجوا، ويشتكون في كل وقت من العمل والجيش؛ مما يشعرها بعدم الاستقرار في وجودهم. ولا تريد غفران شريكا على وشك الانضمام للجيش؛ فالعديد من الجنود لا يحصلون إلا على إجازة لمدة 3 أو 4 أيام شهرية، ولا تعرف من الأساس هل ستراه أم لا في الإجازة المقبلة؟

وأصبحت الكثير من النساء الأصغر سنا فريسة للرجال الكبار في السن بعمر الخمسين الذين يحاولون إقامة علاقات معهن، أو يسعون إلى زواج ثان نتيجة الصراع؛ وهذا ما حدث للكثير من النساء في دمشق.

وتتحسر غفران قائلة "لأن العديد من الرجال ماتوا أو انضموا إلى الجيش أو هاجروا فإن الرجال الكبار في السن يعتقدون أن لديهم فرصة، وتوافق الكثير من النساء؛ فالمرأة لديها رغبات أيضا وتريد أن تلبيها، وبعض النساء يعتقدن أنهن كبرن في السن وبقين عازبات ويخفن من أن يبقين وحيدات ولا ينجبن الأطفال؛ فيوافقن على الزواج من رجل كبير حتى يتبين لهن أن الرجال يريدون فقط المتعة ويسعون وراء الجنس". ويكون معظم هؤلاء الرجال متزوجين ويسعون إلى علاقة غرامية أو ممارسة الجنس فقط، وفي المناطق الريفية الفقيرة التي دمرتها الحرب والتي تقع خارج سيطرة الحكومة فإن الكثير من النساء غير المتزوجات يجري استغلالهم في علاقات غير مشروعة. وتجد الكثير منهن أنفسهن أرامل أو يعتمدن على المعونات من المنظمات غير الحكومية أو من الأمم المتحدة أو في أحسن الأحوال تبحث عن زوج جديد، وأصبح تعدد الزوجات في الريف السوري شائعا، ورغم أنه في السابق كان مجرد تقليد ثقافي وديني فقد أصبح اليوم ضرورة ملحة.

وتوضح يارا "يشعرن أنهن مجبرات على الزواج برجل متزوج لإنقاذ أسرهن؛ ففي بعض الأحيان يتزوج الرجل 4 زوجات فتترك النساء لتعاني". وتروي قصة أحد أصدقائها الذي أخبرها أنه أثناء خدمته جنديا في الريف فإن أحدهم قدم له ابنته للزواج مقابل 5000 ليرة سورية أي نحو 10 دولارات، وقال له والدها حينها "تزوجها واعتني بها، فليس لدي المال الكافي لإطعامها".

وتعتقد يارا أنه بين 10 إلى 20 % من صديقاتها أصبحن مثليات بسبب غياب الرجال، وتظهر هذه الظاهرة في البارات التي ترقص فيها النساء رقصات المثليات علنا على الطاولات، رغم أن المثلية الجنسية غير قانونية في سورية. متابعة "لقد صدمت، إنه أمر لا أقبل به أنه عادي، لكن الفتيات يلجأن إليه بطريقة أكثر صراحة في الوقت الذي أصبحت ثقافة البلاد أكثر عدوانية".

وكافحت غفران للعثور على الشريك المناسب حتى قبل الحرب، الذي تريد منه أن يعاملها بمساواة، والآن بالإضافة إلى الضغط المستمر بسبب العمل ومساعدة الأسرة فقد اكتسبت شهرة عالمية لأفلامها القصيرة، وتشير "حتى قبل الأزمة فالعديد من النساء السوريات يبقين في المنزل وينتظرن الزوج المناسب، أنا أرتدي الحجاب ولكني أمثل في المسرحيات ولدي عقل منفتح، وأعمل طوال الوقت، فأريد رجلا يحبني ولا يطلب مني أن أطعمه طوال الوقت، أريد رجلا يفهمني". مختتمة "هناك فرصة للكشف عن المعاناة الحقيقة للمجتمع، الناس غير راضية، فربما لا يجدون شخصا يدعمهم، وربما لا تجد النساء شخصا يرضيهن في السرير". وتفتقد شكران احتمالية أن تصبح أما؛ فسيكون من المستحيل على أي امرأة عزباء أن تربي طفلا وحدها في المجتمع السوري، وتقول "أريد أطفالا أكثر مما أريد الزواج، لكن علي أن أتزوج كي أنجب الأطفال هنا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحرب تصنع ثقبا ديموغرافيا داخل الجنس البشري في سورية الحرب تصنع ثقبا ديموغرافيا داخل الجنس البشري في سورية



 فلسطين اليوم -

بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي عاليًا بإطلالتها الجديدة

مدريد ـ لينا العاصي
رفعت الملكة ليتيزيا التحدي عالياً في ما يتعلّق بإطلالات موسم الشتاء، بعد إطلالتها الأخيرة في قمة المناخ التي عقدت في مدريد.الملكة ليتيزيا بدت أنيقة بمعطف أسود من دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera بقصة أزرار اللؤلؤ المزدوجة والياقة العالية. وأكملت الإطلالة بكلاتش أسود من تصميم Bottega Veneta وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى من مجموعة مانولو بلاهنيك Manolo Blahnik. كما زيّنت اللوك بأقراط ماسية ناعمة. وفي وقت لاحق من النهار، إنضمت الملكة ليتيزيا لزوجها الأمير فيليبي لحضور حفل جوائز ABC International Journalism Awards، حيث كشفت عن باقي الإطلالة التي أخفتها من خلال المعطف.فقد خطفت ليتيزيا الأنظار بفستان ميدي أسود من ماركة هيوغو بوس، تميّز بالشراريب الطويلة المتدلية من الياقة والكتفين.وفي المناسبتين، تألقت الملكة ليتيزيا بتسريحة شعرها المالس، وبمكياج سموكي ناعم. ...المزيد

GMT 07:44 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"
 فلسطين اليوم - 177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"

GMT 06:26 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة
 فلسطين اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 00:06 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مياه عذبة قابلة للاشتعال تخرج من باطن الأرض في روسيا

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 09:31 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

معدن الكبريت وأهميته في تنقية و الجسم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday