المذيعة ياسمين باكير تحصل على الدكتوراه في الإعلام
آخر تحديث GMT 13:03:58
 فلسطين اليوم -

أكدت أنها تتمني محاورة الرئيس عبد الفتاح السيسي

المذيعة ياسمين باكير تحصل على الدكتوراه في الإعلام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المذيعة ياسمين باكير تحصل على الدكتوراه في الإعلام

مذيعة التليفزيون المصري ياسمين باكير
القاهرة خالد حسنين

كشفت  مذيعة التليفزيون المصري ياسمين باكير  أنها لم تحقق طموحاتها بعد وانها مازالت في بداية الطريق  لتحقيق ما تصبو اليه  رغم حصولها على درجة الدكتوراه  في الاعلام من جامعه القاهرة  مع مرتبة الشرف الأولي  كأصغر إعلامية تحصل على الدكتوراه وهي في عمر ال32 كما انها  صاحبة اول رسالة دكتوراه باللغة الإنكليزية من  قسم الإذاعة والتليفزيون في كلية الاعلام

وحصلت ياسمين مؤخرا على درجة الدكتوراه من كلية الاعلام جامعه القاهرة  وعنوان رسالتها ( استخدام الاثارة الحسية في القنوات الفضائية العربية  وتأثيره على الشباب المصري ) عن دراسة قامت بها من خلال عينات من الشباب وركزت على قناة mbc 4   وشملت العينة البرامج الأكثر مشاهدة مثل برنامج et      و the insider  و the doctors  وthe talk وهي برامج اجنبية  حصلت ام بي سي على الفورمات الخاصة بها وتم تعريبها للعرض عربيا ولافت نجاحا كبيرا رغم غرابة محتواها على مجتمعنا العربي   وأكدت الدراسة ان تأثير تلك البرامج سيء جدا ويعمل على  تغيير أفكار الشباب  لعدم ملاءمة  محتواها مع عالمنا العربي  خاصة انها تناقش قضايا المخدرات والنميمة والعلاقات  خارج الزواج  وتستخدم تقنيات عالية لجذب المشاهدين  ووجد ان الشباب يقبل علىها وتؤثر فيه بشكل سلبي على السلوكيات والمواقف
  
باكير  التي حصلت على بكالوريوس   الاعلام من جامعه نيويورك بأميركا والماجستير من  الجامعة الاميركية  ثم ختمت مشوارها بالدكتوراه من جامعه القاهرة  تؤكد انها مازالت في بداية مشوارها وان لديها طموحات كبيرة في مجال الاعلام والعمل الاكاديمي والتدريس الجامعي  وتحلم بنقلة كبري حتي ولو خلف الكاميرات اذ تتمني ان تصل لأعلى المراتب 
وقالت  انها  كانت تري نفسها مذيعة منذ  الصغر و ان هذا الحلم سيطر علىها  منذ الصغر وكان الجميع يتنبأ لها ان تكون مذيعة وسعت كثيرا لتحقيق ذلك  حتي أصبحت مذيعة بقناة النيل الدولية ، وأضافت انها قررت الاتجاه للتدريس والمجال الاكاديمي  لترتقي بقدراتها ولتنال مكانه افضل داخل المجتمع وليست مجرد رسالة  دكتوراه توضع في الأرشيف بل تضيف لها خبرة وتثقل قدراتها وثقافتها
وأكدت  المذيعة ذات الملامح البريئة ان  جمالها وشكلها الطفولي  كان عائقا أحيانا في مراحل من حياتها   خاصة انها حصلت على البكالوريوس وعمرها 19 عامام كما نالت الماجستير  وعمرها 21 عاما  وملامحا جعلت رؤسائها يفضلون ان تعمل بالبرامج الفنية وبرامج المنوعات الا انها كانت تحب العمل في النشرات الإخبارية والبرامج السياسية وهو ما تحقق لها بعد فترة وبعد ان بذلت مجهودا كبيرا خلف وامام الكاميرا وتدرجت في العمل
وحاولت معرفة تفاصيل العمل الإعلامي قبل ان تصبح مذيعة   حتي فهمت جميع أدوات الاعلام  واكتسبت خبرة جيدة مكنتها من تقديم برامج سياسية   ونشرات إخبارية وهو الطريق الذي تجد نفسها فيه
عادت المذيعة  الجميلة للوراء لتتذكر اخطر مهمه قامت بها عندما عملت كمراسلة  على الحدود مع غزة  خلال الحرب عام 2008 وشاهدت بأعينها معاناه الشعب الفلسطيني  وكانت وسط المناطق الساخنة وتراها تجربة مفيدة رغم قسوتها  وكان عمرها آنذاك 25 عاما اذ كانت اصعر مراسلة في ذلك الوقت ورفضت العودة للقاهرة وظلت هناك لمدة 40 يوما حتي انتهاء الحرب 
 
وأكدت ياسمين على دور التليفزيون المصري  في ثقل موهبتها ووصولها للمستوي الحالي من خلال اتاحة الفرصة لها في العمل وتطوير مستواها الا انها تحلم بالعمل في قنوات اخري خارجية  تناسي امكانياتها وقدراتها الإعلامية  وتزيد من خبراتها ومكانتها
ياسمين تحلم بإجراء حوارات مع  عدد من الشخصيات الهامة محليا ودوليا  مثل الرئيس السيسي   لبحث  ما يحدث في مصر وكذلك الرئيس السوري بشار الأسد بعد الكارثة الإنسانية التي يمر بها الشعب السوري  لتخرج منهما بمعلومات واسرار لا يعرفها احد
 
وأشارت  الي انها غير سعيدة بالوسط الإعلامي الحالي  الذي تحول الى سلعة اكثر منه  مجال هام لبناء  فكر المجتمع وتنويره  والمشاهد إصابة الإحباط من كثرة عرض السلبيات وتناسي الإيجابيات والإنجازات التي تمر بها مصر وهو العيب الذي وقعت فيه معظم برامج التوك شو  دون البحث عن حلول او الالتزام   بالموضوعية  والحيادية وتحول المذيع الي محلل سياسي  للأسف، مرجعة الفضل فيما وصلت الية لوالديها وتقول ان ابيها   الاستشاري الهندسي ووالدتها الاستشارية  الطبيبة ساعداها بشكل كبير في مسيرتها العلمية وسانداها حتي حصولها على الدكتوراه

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المذيعة ياسمين باكير تحصل على الدكتوراه في الإعلام المذيعة ياسمين باكير تحصل على الدكتوراه في الإعلام



GMT 10:05 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن "علاقة شخصية" جمعت إيفانكا بضابط استخبارات بريطاني

GMT 18:40 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

فاجعة بمصر.. أم قتلت طفليها بجرعة دواء هرباً من زوجها
 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday