النجمة العالمية مادونا تسعى قضائياً لإثبات صحة تبينها لـميرسي
آخر تحديث GMT 21:36:13
 فلسطين اليوم -

بعد تصالحها مع ابنها بالتبني "روكو" بعد أشهر من الانفصال

النجمة العالمية "مادونا" تسعى قضائياً لإثبات صحة تبينها لـ"ميرسي "

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - النجمة العالمية "مادونا" تسعى قضائياً لإثبات صحة تبينها لـ"ميرسي "

أجاثا مولاندي "يسارالصور" كانت الصديفة المقربة لـموندادا شيكيشاوا "يمين الصورة"
واشنطن ـ رولا عيسى

عادت مغنية البوب الأميركية الشهيرة مادونا لويز، إلى نيويورك بعد تصالحها مع ابنها بالتبني "روكو" بعد أشهر من الانفصال والكلمات المريرة، وذلك على أمل جديد في إعادة اتحاد أسرتها مرة أخرى، إلا أنها تواجه معركة أخرى أكبر في المستقبل بشأن ابنتها بالتبني ميرسي من مالاوي، فيما يحاول محاموها التوصل إلى اتفاق وصاية متبادلة.

النجمة العالمية مادونا تسعى قضائياً لإثبات صحة تبينها لـميرسي

ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن هذه المعركة تتعلق في قلب وعقل ابنة مادونا بالتبني ميرسي جيمس من دولة مالاوي ، والتي من الطبيعي أن تظن عائلتها أنه تم خداعها للموافقة على التبني، ويريدون عودتها، وفي مقابلة حصرية للصحيفة، حذرت الصديقة المقربة من الأم البيولوجية لـميرسي، من أنه سيكون هناك أوقات عاصفة مقبلة ما لم تتصرف مادونا في الوقت الراهن. 
 النجمة العالمية مادونا تسعى قضائياً لإثبات صحة تبينها لـميرسي
وتدعى أغاثا مولندي، 25 عامًا، أن التبني المثير للجدل سوف يثبت هذه القصة الطويلة التي لا تنتهي،حول ابنتها ميرسي، 10 أعوام، ويكشف التاريخ الحقيقي من ولادتها. وقالت إن "وضع ميرسي قد يمثل مشكلة أكبر إلى مادونا من معركة الحصول على حضانة ابنها روكو، وربما قد تصرفت مادونا بحسن نية معتقدة أن ذلك قد ينقذ طفلة من الفقر والموت، وربما أيضًا لم يخبرها أحد في الحقيقة الكاملة، فمن الصعب وصف محبة أسرة ميرسي في مالاوي لها، فهم يحبونها كثيرًا ولم يتعمدون أبدًا أن تنفصل نهائيًا عنهم".

وتابعت:"بالنسبة لهم هذه معركة لن يتوقف القتال فيها، فمادونا في حاجة لفهم أن ميرسي ستكبر وتصبح على دراية بهذه الأمور، وهذا لن يكون جيدًا بالنسبة لها وجميع الأطراف المعنية ". وتسبب تبني ميرسي عام 2009، وسط مزاعم من عدم تمكن أهلها من زيارتها، وهو الأمر الذي نفته مادونا بقوة. وحسب الصحيفة، فإن أسرة ميرسي فقدت الاتصال بها منذ تبنيها.

النجمة العالمية مادونا تسعى قضائياً لإثبات صحة تبينها لـميرسي

ولكن في حرب كلامية مع العائلة، قال المتحدث باسم مادونا،  57 عامًا، إنه "لم يتم إخفاء ماضي أو ميراث ميرسي عنها، كما أنها تزور مالاوي سنويًا، لمعرفة المزيد عن جذورها وزيارة أسرتها وأصدقائها". فيما قالت عائلة ميرسي إن "الروايات غير الدقيقة حول التبني لن تضر أحد أكثر منها هي نفسها".

وتوفيت الأم المراهقة موندادا، بعد8 أيام من ولادة ابنتها ميرسي، في يناير/ كانون الثاني عام 2005، بعدما أنجبتها في المنزل، ويعتقد أنها أصبحت مريضة بعد سحرها. ووضعت الطفلة الرضيعة في دار للأيتام "بشكل مؤقت"، لأن أسرتها الكبرى لم تكن تستطع رعايتها حينها، "لكنهم لم يقصدون فصلها بشكل دائم عنهم"، وفقًا لما أكدته أغاثا هذا الأسبوع.

النجمة العالمية مادونا تسعى قضائياً لإثبات صحة تبينها لـميرسي

وقالت:"كان لديهم اتفاق مع دار الأيتام، أن ميرسي ستعود إليهم عند بلوغ سن السادسة، إذ يعتقد في مالاوي أن قلة مناعة الأطفال إزاء الأمراض تختفي بعد سن الخامسة".وأضافت:"هذه ممارسة معتادة هنا في دور الأيتام، إذ أنه يتم وضع الأطفال في  بيوت الرعاية حتى سن السادسة ثم تعيدهم في وقت لاحق".

وتابعت: "بطريقة ما تم تفسير وضع ميرسي في دار الأيتام، على نحو خاطئ، بأنه عدم اهتمام من أسرتها بها، وأنها كانت سعيدة في تبني مادونا لهاـ وهذا غير صحيح تماما."

ورسمت أغاثا، التي تعمل ممرضة في واحدة من أكبر مستشفيات الإحالة في هذا البلد الأفريقي الجنوبي، الذي يعاني من الفقر، صورة مختلفة عن والدة ميرسي في سن المراهقة، وأنها كانت أم وحيدة عاجزة.وحسب الصحيفة، التقت أغاثا ، بـموندادا في كلية "سانت أنتوني" الابتدائية في منطقة تندواوي على مشارف مدينة زومبا. وقالت:"كنا في نفس الفصل معًا، وللوهلة الأولى شعرت في الرهبة منها لأنها كانت من النوع المشهور، فالمدرسة كلها كانت تعرفها لأنها مشرقة ودائما المتفوقة والأولى على الفصل".

النجمة العالمية مادونا تسعى قضائياً لإثبات صحة تبينها لـميرسي

وأضافت:"عاشت مع والدتها ووالدتي، التي كانت معلمة في نفس المدرسة، وشجعتني أن أكون صداقات مع الأطفال المتفوقين في المدرسة، لذا كان من المنطقي أن اختار ـموندادا لتكون صديقتي، ولعبنا كثيرًا معًا، على الرغم من أنها كانت لديها المزيد من المسؤوليات في المنزل حيث تساعد والدتها في الطبخ والغسيل وغيرها من الأعمال التي كانت ربما تفوق عمرها". فلقد كانت مبهرة وذكية، لذا اختارتها فتيات مدرسة مالاوي الثانوية، وهي مدرسة تعليمية مختلطة.

وأوضحت:"لازلت أتذكر شعورها في الإحباط، لأنها لم تعد الأولى على فصلها كما كان الحال في المدرسة الابتدائية، لكنها دائما ما تكون بين الخمسة الاوائل ولكن بعدما التقت حينها صبيًا يدعى  جيمس كمبيوا، 20 عامًا، انخفضت درجاتها، كما أصبحت منعزلة وغامضة وشعرنا بالصدمة عندما علمنا أنها حامل، ثم بالانكسار بعد وفاتها".

وأكدت الممرضة الأفريقية أن "صديقتها كان حلمها أن تصبح محاسبة أو ممرضة، فلقد كانت فتاة ذات إرادة وتصميم، وليس لدي أدنى شك في تحقيق حلمها إذا ما كانت على قيد الحياة حتى اليوم، فكانت ستعيش حلمها، وعملها، فضلاً عن مساعدتها لأمها على رعاية ميرسي".

وتعيش لوسي شيكيشاوا جدة ميرسي لأمها، والتي عارضت في شدة التبني، وحيدة في كوخ متواضع من الطين به نوافذ وأبواب خشبية في المركز التجاري في ـتونداوي، خارج زومبا، وكانت شيكيشاوا تزور حفيدتها بانتظام عندما كانت في دار الأيتام، على بعد 100 كيلو متر منها، وتحضر  لها بعض الأكل الصالح، وكانت فخورة في صورتها مع حفيدتها وهي تأكل البسكويت التي أحضرته لها.

النجمة العالمية مادونا تسعى قضائياً لإثبات صحة تبينها لـميرسي

وقالت لـ"ديلي ميل": "كنت أعارض أخذ ميرسي بعيدًا عني، ولكن مادونا استخدمت رجال الأسرة، بما فيهم زوجي السابق وابنه وجد ميرسي وأعمامها لإرغامي على القبول، في الكذب عليّ بأنه سيكون لها حقوق الزيارة، كما قالت إنها ستعيد لي بعد إتمام تعليمها".

وعندما رفضت شيكيشاوا الموافقة على التبني، ذهب وفد من دار الأيتام بما في ذلك الزعيم الديني، إلى جد ميرسي لأبيها، وأعمامها وأقنعوهم بإتمام الاتفاق مع مادونا، والرجال في المقابل أقنعوا الجدة، غير الراغبة، وبعدها ظهرت مادونا في المحكمة بأوراق التبني، لكن تم رفض طلبها من رئيس المحكمة القاضي اسميية شومبو، على أساس أن المغنية المشهورة لم تف في شرط الإقامة في ماولاي، وفقًا لقانون التبني.

وتعد مادونا، محط أنظار العالم، وفي بعض الحالات القلق العميق، وتناشد "المحكمة العليا" للتنازل عن شرط الإقامة وسط ضجة إعلامية بشأن مغادرتها البلاد مع الطفلة، حتى أن أعضاء الأسرة من الذكور، الذين وافقوا على التبني، قالوا إنهم تم خداعهم.

وقال جد ميرسي لأبيها ساكسون ماوندي، إنه إذا كان يعلم هو وابنه قبل التبني، إنهما لن يربيا ميرسي مرة أخرى، لما وافقا على الاتفاق. وأضاف:"قيل لنا أنه سيتم أخذ الطفلة لتعليمها، ثم ستعود إلينا بعد انتهاء مدرستها، كما قيل لنا أيضًا أننا سنكون على اتصال دائم معها، لكنه كان وعدًا فارغًا". وتابع:"نحن لم نحصل على أي أموال من مادونا أو أي شخص آخر، ولكن كنا سعداء بما اعتقدنا حينها أنه سيكون في صالح ابنتنا وحصولها على التعليم".

وفي الوقت الراهن، وفي خضم ذكرى طفولتها مع صديقتها، تعطي أغاثا، مادونا فائدة للشك. وقالت إن ملكة البوب، 57 عامًا،  يجب أن تتحرك لتهدئة أسرة ميرسي، والكشف عن الحقيقة وتطرق على الحديد وهو ساخن.

وأضافت:"مع كل هذه الأموال لديها، ينبغي أن تكون مادونا قادرة على إثبات الحقيقة الكاملة حول ميرسي، خلفيتها ومشاعرها إزاء أقاربها".وتابعت:"يجب أن تحاول بشكل مستقل اكتشاف الحقيقة والتوصل إلى اتفاق يرضي جميع الأطراف المعنية، لأنه سيكون من الجيد بالنسبة لها وميرسي، كما سيساعد على أن ترقد والدتها الحقيقية مونداد في سلام".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النجمة العالمية مادونا تسعى قضائياً لإثبات صحة تبينها لـميرسي النجمة العالمية مادونا تسعى قضائياً لإثبات صحة تبينها لـميرسي



GMT 06:07 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

خبيرة تحذر من انتشار التنميط العرقي بين العمال في الدوحة
 فلسطين اليوم -

خلال حصولها على جائزة تكريمًا لأعمالها الإنسانية

النجمة بريانكا شوبرا تلفت الأنظار بإطلالتها الجذابة

نيويورك ـ مادلين سعاده
من لونه الأحمر اللافت للأنظار، إلى قصته العصرية التي تجمع بين الرقي والإثارة، خطفت بريانكا شوبرا الأنظار بفستانها خلال حصولها على جائزة تكريماً لأعمالها الإنسانية في حفل UNICEF Snowflake Ball في نيويورك. فستان بريانكا الذي حمل توقيع دار سلفاتوري فيراغامو Salvatore Ferragamo، تميّز بقصّته غير المتساوية asymmetrical، فجاء بكمّ واحد طويل، اضافة الى الياقة العالية، والظهر المكشوف مع العقدة الخلفية ما منح الاطلالة لمسة من الاثارة. كذلك فإن قصة الميرميد mermaid ناسبت قوام شوبرا مع الطرحة الطويلة. وأكملت اللوك بمعطف أسود طويل، وحذاء ستيليتو كلاسيكي بلون حيادي. وقد زيّنت شوبرا اللوك الأنيق، بأقراط ماسية. كما إعتمدت تسريحة ذيل الحصان، وفي ما يتعلّق بالمكياج، فقد تألقت بألوان ترابية ناعمة، معتمدة على كثافة الرموش من خلال استخدام الماسكارا، ولون شفاه بلون ا...المزيد

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 00:49 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

قوات الإحتلال تعتقل أسيرا محررا من اليامون

GMT 09:27 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب الخيبات والارتباك وحافظ على رباطة جأشك

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:07 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء إيجابية ومهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 09:14 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday