صفة مدمرة لو اتصف بها الزوج والزوجة انهارت الحياة الزوجية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

صفة مدمرة لو اتصف بها الزوج والزوجة انهارت الحياة الزوجية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صفة مدمرة لو اتصف بها الزوج والزوجة انهارت الحياة الزوجية

صفة مدمرة لو اتصف بها الزوج والزوجة انهارت الحياة الزوجية
رام الله - فلسطين اليوم

يتوقف إستمرار الحياة الزوجية ونجاحها على مجموعة من العوامل، والأمور الهامة، التي تعد بمثابة الأساس القوي الذي يقوم عليه بناء الزواج والعلاقة بين الزوج والزوجة، ويعد التفاهم من أهم تلك العوامل التي تعتبر بمثابة طوق نجاة للزوجين ليصلا بعلاقتهما وحياتهما الزوجية إلى بر الأمان، وخصوصا مع تزايد الأعباء والمسؤوليات وتشعب المشكلات.


الاختلافات نعمة
حينما تختلف الطباع، قد يتخيل البعض أن ذلك أمراً سيئاً سيلحق الضرر بالحياة الزوجية، والحقيقة هي العكس تماما فليس كل اختلاف ضرر، إذ توجد بعض الطباع والصفات التي لو اجتمعت في الزوج والزوجة معا أدت إلى انهيار الحياة الزوجية.


فمثلا قد نجد زوجة هادئة، وزوج عصبي، زوجة صبورة وزوج متسرع، أو العكس فقد يكون الرجل من الرجال الذي يملكون نعمة الصبر في حين عدم قدرة زوجاتهم على ذلك، وقد تكون الزوجة عصبية والزوج هادئ، وهنا تعتبر هذه الاختلافات نعمة فالزوجة الصبورة ستحاول أن تمتص غظب وانفعال الزوج العصبي، والزوج الهادىء سيتحمل زوجته حادة الطبع، وهكذا.

العناد
لذلك علينا جميعا أن نعي أهمية الاختلافات التي تظهر في طباع الزوج والزوجة والتي قد تمهد لظهور بععض الإيجابيات التي تصب في مصلحة الرجل والمرأة والدليل على ذلك تواجد بعض الصفات التي لو اجتمعت في الزوج والزوجة انهارت الحياة الزوجية والتي يأتي على رأسها العناد.


أثر العناد على الحياة الزوجية 
يعد العناد من أهم الطباع التي لها أثر قاتل على خط سير الحياة الزوجية، وخصوصاً إذا اتسم به الزوج والزوجة، فالزوجة العنيدة لا يمكن أن تستمر مع الزوج العنيد، لان كلاهما سيرفض التنازل بسبب عناده، أما اذا كان احدهما فقط هو الذي يصر على العناد، فحتما سيتنازل الطرف الآخر غير العنيد لتسير المركب في أمان شراعها الصبر والأمل.


انهيار الحياة الزوجية
أما إذا أصر الزوجان على العناد وتمسك كلاهما برأيه وبشروطه، فالنهاية مؤسفة للغاية وهي انهيار الحياة الزوجية، وقتل اي امل للرجوع لها مرة أخرى.


لذلك على الزوج والزوجة أن يتفاهما، ويتنازلا لتستمر حياتهما على أكمل وجه، وحتى لا يشعر طرف بأنه مطالب بالحفاظ على حياته مع الشريك دون أدنى جهد من الشريك الآخر، فلابد أن يثبت الطرفين رغبتهما في الاستمرار في الحياة معاً، والبحث عن حلول مثمرة لانقاذ الحياة الزوجية من الانهيار.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صفة مدمرة لو اتصف بها الزوج والزوجة انهارت الحياة الزوجية صفة مدمرة لو اتصف بها الزوج والزوجة انهارت الحياة الزوجية



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:30 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تفادي حقن الجلوتاثيون للتبييض

GMT 10:25 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على نوع جسمك وابدأى بـ الريجيم الصحيح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday